EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

محامي الشاب أكد وجود شكوى قبل القبض على موكله إغلاق مكتب LBC بجدة والمجاهر بالرذيلة يتهمها بخداعه

مكتب LBC فى جدة بعد أغلاقه

مكتب LBC فى جدة بعد أغلاقه

أغلقت وزارة الثقافة والإعلام السعودية مكتب قناة LBC اللبنانية في جدة "بالشمع الأحمرعلى خلفية تداعيات قضية الشاب مازن عبد الجواد؛ الذي جاهر بالرذيلة في برنامجها "الأحمر بالخط العريضوأثارت جدلا كبيرا في المملكة.

أغلقت وزارة الثقافة والإعلام السعودية مكتب قناة LBC اللبنانية في جدة "بالشمع الأحمرعلى خلفية تداعيات قضية الشاب مازن عبد الجواد؛ الذي جاهر بالرذيلة في برنامجها "الأحمر بالخط العريضوأثارت جدلا كبيرا في المملكة.

في الوقت نفسه، كشف محامي "المجاهر" عن تقدم الشاب بشكوى ضد القناة، متهما إياها بخداعه، وتعريض كلامه في البرنامج للتحريف والدبلجة، وعرضه في إحدى حلقاتها التلفزيونية بشكل مخادع.

وأكد وكيل الوزارة المساعد للإعلام الداخلي المتحدث الرسمي باسم وزارة الثقافة والإعلام عبد الرحمن بن عبد العزيز الهزاع عن توجيه المقام السامي بإغلاق مكاتب قناة (LBC) الفضائية اللبنانية في جميع مناطق المملكة، بحسب صحفيتي الوطن والحياة السعوديتين.

وبدا المبنى الذي يحتضن مكتب القناة بحي الروضة في جدة في طابقه الثاني هادئا على غير العادة، فارغا من العاملين ومنسقي البرامج، غير أن ملصقا يحمل عبارة (تم الإغلاق بأمر من وزارة الثقافة والإعلام) ألصق فوق مقبض الباب الرئيس للشقة.

وفوجئ العاملون في الفضائية اللبنانية في جدة بإغلاق المكتب صباح أمس، دون إشعار مسبق من المسؤولين في القناة سواء في لبنان أو جدة.

وقال مصدر يعمل في القناة (فوجئنا بإغلاق مكتب القناة الذي جاء نتيجة الأحداث التي صاحبت ظهور الشاب مازن عبد الجواد على شاشة القناة عبر برنامجها "الأحمر بالخط العريض").

وبين المصدر -الذي رفض ذكر اسمه- أن مكتب القناة في جدة لا علاقة له ببرنامج "أحمر بالخط العريض" على القناة اللبنانية، الذي استضاف فيها مازن عبد الجواد كون التنسيق والمونتاج تم في لبنان دون أن يكون لمكتب جدة علاقة به، مؤكدا أن المكتب في جدة يخدم 3 برامج، وهي "عيشوا معنا" و"الحدث" و"الأخبار" فقط.

من جانبه، أكد المحامي سليمان الجميعي لصحيفة الحياة السعودية أن قرار إغلاق المكتب جاء بعد رفع موكله مازن عبد الجواد (المجاهر) شكوى تظلم ضد القناة في وزارة الإعلام.

وأشار إلى أن موكله رفع القضية ضد القناة، قبل استدعائه للجهات الرسمية، لكون القناة تجنت عليه وأظهرته بصورة مختلفة عن الواقع.

وقال "حضر إلى مكتبي الشاب، وطلب مني إقامة دعوى ضد القناة؛ لأنه فوجئ بعرض التقرير في البرنامج من دون أخذ موافقته أو عرضه عليه قبل إذاعته، إضافةً إلى تعرض حديثه لكثير من التحريف، فتقدمت بدعوى قضائية في وزارة الإعلام ضد القناة".

كان الشاب السعودي المتهم بالمجاهرة بالرذيلة قد قضى ليلَتَه الأولى بالسجن حزينا مهموما، وانشغل بقراءة القرآن، والدعاء إلى الله أن يكفر عن ذنوبه.

وذكرت مصادر من داخل مركز التوقيف في جدة أن الشاب أبدى ندمه الكبير على ما اقترفه من إثم، معلنا التوبة طوال الوقت، والدعاء إلى الله عز وجل أن يغفر له زلته، وأن يعفو عنه، ويفرج ما هو فيه من كرب، مستعينا في بعض الأوقات بقراءة القرآن الكريم.