EN
  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2010

توقعات بجدل واسع في حال تنفيذ المشروع أول عمل درامي عن عمر بن الخطاب يبحث عن البطل الأنسب

حاتم علي مرشح لإخراج أول عمل عن ثاني الخلفاء الراشدين

حاتم علي مرشح لإخراج أول عمل عن ثاني الخلفاء الراشدين

تعتزم الدراما السورية إنتاجَ أول مسلسل تاريخي ضخم يتناول سيرة الخليفة عمر بن الخطاب، رضي الله عنه؛ سيعرض خلال موسم رمضان المقبل.

  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2010

توقعات بجدل واسع في حال تنفيذ المشروع أول عمل درامي عن عمر بن الخطاب يبحث عن البطل الأنسب

تعتزم الدراما السورية إنتاجَ أول مسلسل تاريخي ضخم يتناول سيرة الخليفة عمر بن الخطاب، رضي الله عنه؛ سيعرض خلال موسم رمضان المقبل.

وحتى الآن لم يتحدد بشكل نهائي الممثل الذي سيجسد لأول مرة شخصية ثاني الخلفاء الراشدين على الشاشة الصغيرة؛ حيث سيعتمد المسلسل إظهار وجه الشخصية المركزية في العمل الدرامي التاريخي بعد أن حصل القائمون على العمل على فتاوى تجيز ذلك من أكثر من مرجعية إسلامية. بحسب صحيفة "الرياض" السعودية 20 سبتمبر/أيلول.

ومن المرجح أن تظهر شخصيات أخرى من صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وذلك في خطوة متقدمة على مستوى إنتاج مثل هذا النوع من أعمال السير التاريخية والدينية العربية.

ومن المرجح أن يخرج المسلسل المخرج السوري حاتم علي، من خلال نص درامي كتبه وليد سيف في شراكة تتجدد بين الثنائي بعد عدة مسلسلات قدماها معا، وهي: "التغريبة الفلسطينية" و"صقر قريش" و"صلاح الدين الأيوبي".

ولم يكشف حتى الآن عن الجهة المنتجة، أو بقية شخصيات المسلسل الذي لا يزال في طور الإعداد.

جدير بالذكر أن الإعلام العربي شهد مؤخرا جدلا واسعا بسبب عرض مسلسلات إيرانية تظهر على التلفزيون وجوه شخصيات ذات قداسة لدى المسلمين، مثل شخصية النبي يوسف، وعيسى، عليهما السلام، وآخرين.

وكان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف قد رفض تجسيد شخصية ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب في مسلسل تلفزيوني، بعد طلب تقدم به اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري لحسم مصيره، وإبداء الرأي الشرعي.

وقال الشيخ علي عبد الباقي -الأمين العام للمجمع- في تصريحات خاصة لـmbc.net: إن القرار صدر بالإجماع؛ إذ إن ظهور الأنبياء وآل البيت والعشرة المبشرين بالجنة على الشاشة حرام شرعا، وبالتالي فظهور شخصية عمر بن الخطاب في أيّ عمل مرئي ممنوع.

وأكد عبد الباقي أن المجمع يرفض الأعمال الإيرانية التي تجسد الأنبياء والصحابة، وأنه يرى عرضها حراما، مشيرا إلى أن هناك عديدا من الفتاوى في العالم الإسلامي ترفض تجسيد الصحابة والأنبياء.