EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2009

رؤية عصرية لـ"هاملت" شكسبير أوبرا وينفري تستعين بتوم هانكس لكشف جريمة قتل

أوبرا وينفري وتوم هانكس يتعاونان لتحويل كتاب إلى فيلم سينمائي

أوبرا وينفري وتوم هانكس يتعاونان لتحويل كتاب إلى فيلم سينمائي

تتعاون الإعلامية الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري مع النجم توم هانكس في تحويل أحدث اختيارات نادي الكتاب الخاص بها إلى فيلم سينمائي، تدور أحداثه بفتى يسعى لكشف تفاصيل جريمة قتل والده.

تتعاون الإعلامية الأمريكية الشهيرة أوبرا وينفري مع النجم توم هانكس في تحويل أحدث اختيارات نادي الكتاب الخاص بها إلى فيلم سينمائي، تدور أحداثه بفتى يسعى لكشف تفاصيل جريمة قتل والده.

وكانت ملكة البرامج الحوارية -53- سنة قدمت لمشاهدي برنامجها الشهير "أوبرا شو" خلال العام الماضي "قصة ايدجار ساوتيل" للمؤلف دافيد روبلويسكي، ليعود الكتاب مجددا إلى الواجهة بعد أن أعلنت شركة يونيفرسال للإنتاج تعاونها مع شركة توم هانكس للأفلام "بلايتون" لإنتاج فيلم سينمائي عن قصة الكتاب.

ونقل موقع "واين" عن وينفري قولها "إنه شيء لم يسبق لي أن قمت بعمله.. فرغم كل الأعمال التي قمت بها إلا أنني كنت دوما أختار أن أظل بعيدة عن عملية إنتاج الأفلام.. وسنكرم هذا الكتاب".

ويعد كتاب "قصة ايدجار ساوتيل" أول عمل روائي للكاتب روبلويسكي، وسبق أن اختارته صحيفة نيويورك تايمز في شهر يونيو/حزيران الماضي كأكثر الكتب مبيعا، وفي شهر سبتمبر/أيلول اختارتة أوبرا لترشحه لمشاهدي برنامجها للقراءة.

والرواية هي إعادة سرد لقصة "هاملت" لشكسبير ولكن بأسلوب عصري، وتدور أحداثها في ريف ويسكونسن الأمريكي، حول فتى أبكم يترك المنزل بعد مقتل والده ثم يعود بعدها أملا في تأكيد شكوكه بأن عمه هو قاتل والده.