EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

أكد أن العمل يوثق تاريخ دمشق الحقيقي أندريه سكاف: "الأميمي" تخلص من الثرثرة المجانية ..ولن أحبس نفسي فى الكوميديا

أندريه سكاف يشير إلى وجود جرأة في دراما بلاده

الفنان السوري أندريه سكاف أرجع نجاح مسلسل "الأميمي" الذي تعرضه MBC إلى أنه تجاوز كافة الانتقادات التي طالت مسلسلات البيئة الشامية في وقت سابق، وأكد أن المسلسل ابتعد عن الثرثرة المجانية و قدّم مرحلة مهمة من تاريخ دمشق .

  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

أكد أن العمل يوثق تاريخ دمشق الحقيقي أندريه سكاف: "الأميمي" تخلص من الثرثرة المجانية ..ولن أحبس نفسي فى الكوميديا

قال الفنان السوري أندريه سكاف إن "مسلسل "الأميمي" الذي تعرضه MBC1  نجح لأنه تجاوز كافة الانتقادات التي طالت مسلسلات  البيئة الشامية في وقت سابق، وأكد أن المسلسل ابتعد عن الثرثرة المجانية و قدّم مرحلة مهمة من تاريخ دمشق ، فيما جسد بطولته عدد من الفنانين السوريين القديرين"

وأضاف : ابتعد "الأميمي" عن النمط الترويجي الاستعراضي الذي درجت عليه أغلب أعمال البيئة الشامية مؤخرا، وخاصة أنه يتناول لحكايات جديدة تماماً ضمن إطار اجتماعي إنساني مشوّق".

416

 ويجسّد سكاف في "الأميمي" شخصية "فوزي" الذي يملك محل لتصليح الأحذية في الحارة, وتربطه صلة صداقة وثيقة جداً ببطل العمل "سلامة" الذي يجسد شخصيته الفنان عباس النوري، إلى جانب صداقتهما مع شخصين آخرين وهما "زبال الحارة" نضال سيجري, وبائع "العرقسوس" سيف الدين سبيعي .

 وأكد سكاف أن الكوميديا هي النوع الدرامي المفضّل لديه, وأنه اشتهر بين الجمهور بأدواره الكوميدية،لكنه لا يحب تأطير نفسه في الكوميديا فقط، و يحاول الظهور كل مرة بأدوار جديدة متنوعة.

 ومسلسل "الأميمي" عن نص سليمان عبد العزيز, وأخرجه تامر اسحق, وشارك في بطولته: عباس النوري كاريس بشار سلوم حداد وفاء موصللي ندين تحسين بك حسام تحسين بك راكان تحسين بك نضال سيجري حسن عويتي تولين البكري هنوف خربوطلي سيف الدين سبيعي معتصم نهار عدنان أبو الشامات آمانة الوالي..

416

 وحول مشاركاته بعدد من الأعمال السورية التي تناولت الأزمة في البلاد قال سكاف "أعتبر هذه الأعمال نوع من حرية الرأي والتعبير, فالمسلسلات التي حاولت تسليط الضوء على معاناة الشعب من تبعات الأزمة السورية لم تحاول تحليل أسباب الحراك, وإنما طرحت أفكار مهمة تحاكي واقع الشارع السوري ووجعه ومعاناته وهمومه اليومية في ظل الأزمة, وتناولت هذه الأعمال الأحداث بموضوعية ولم تنحاز لأي طرف من الأطراف المتصارعة ".