EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

قالت إن قوة وحنان "سعاد" تشبهها في الواقع أم عصام: شائعة وفاة أختي أوقفت أحد مشاهدي بباب الحارة

أم عصام قالت إن الشائعة كادت أن تشل أرجلها

أم عصام قالت إن الشائعة كادت أن تشل أرجلها

أكدت الفنانة السورية صباح جزائري -المعروفة في مسلسل باب الحارة بـ"أم عصام"- أن شائعة وفاة أختها الممثلة سامية جزائري كادت أن تصيبها بالشلل.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

قالت إن قوة وحنان "سعاد" تشبهها في الواقع أم عصام: شائعة وفاة أختي أوقفت أحد مشاهدي بباب الحارة

أكدت الفنانة السورية صباح جزائري -المعروفة في مسلسل باب الحارة بـ"أم عصام"- أن شائعة وفاة أختها الممثلة سامية جزائري كادت أن تصيبها بالشلل.

وقالت الفنانة السورية لـ mbc.netإنها تلقت دعوات العزاء على مدار 15 يوماً جراء نشر هذه الشائعة التي اعتبرت كذبة إبريل، إذ كان الناس يأتون إلى بيتها لأجل العزاء.

واعتبرت أن أولئك الذين نشروا ذلك الخبر الكاذب لا يملكون الضمير والقلب، لأنهم تطاولوا، حتى وصل بهم الأمر إلى استباحة الكذب بحياة الناس.

وأكدت في الوقت نفسه بأنه عند إبلاغها بشائعة وفاة أختها كانت بصدد تصوير أحد مشاهدها في الجزء الخامس من مسلسل "باب الحارةالأمر الذي أدى إلى توقفها عن التصوير؛ على اعتبار أنها لم تستطع مواصلة عملها، حتى علمت أنها مجرد كذبة بيضاء في أول إبريل/نيسان.

وفي سياق آخر، قالت صباح جزائري إن شخصية سعاد "أم عصام" في مسلسل باب الحارة تتقاطع معها وتشبهها إلى حد كبير في حياتها العادية، مضيفة بأن سعاد تملك قوة الشخصية والحنان على أولادها في ذات الوقت.

وكشفت أنها تأثرت باستبعاد "أبو عصام" من "باب الحارةإذ انتابها الشعور بالحزن الشديد على فقدانه.

ورفضت في المقابل ما ردده البعض عن أنها ستشارك في مسلسل "عش الدبور" للمخرج تامر إسحاق، وقالت: "استلمت النص ولكنني لم أقرأه إلى الآن، وأستطيع القول أنه بنسبة 90% لست مشاركةً في العمل".

من جانب آخر، تجسِّد صباح جزائري شخصية "أم عبد الله" التي تملك أربعة أولاد، وتفقد اثنين منهم في الحرب في مسلسل "أنا القدس" للمخرج باسل الخطيب.

وقالت إن شخصيتها تمر بثلاث مراحل عمرية تمتد إلى خمسين سنة، حيث تبدأ بالمرحلة العمرية المتزوجة في بداية حياتها، وتنتهي بمرحلة الكهولة، متمنية في الوقت نفسه أن تكون قادرة على إيصال تلك الشخصية إلى الناس بصدق، وتلقى كل الرضا من قبل الجمهور.

وتابعت أن مهنتهم هو الفن، لذا فإنهم يتحركون ضمن الفضاء الدرامي قدر الإمكان لتوضيح حقيقة القضية الفلسطينية.

وأضافت بأن خصوصية "أنا القدس" تختلف عن جميع الأعمال السابقة التي قُدمت حول القضية الفلسطينية على اعتبار أنه يملك الخط الدرامي التوثيقي، وتسليط الضوء على الجوانب النضالية والأدبية والسياسية في مدينة القدس، التي تبدأ بفترة انتداب البريطاني للقدس عام 1917، وتنتهي بمرحلة النكبة الفلسطينية 1967.