EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2009

غدرت بزوجها بعد أن اكتشفت خداعه أمينة تنقذ خليل من رصاصات مصطفى.. واغتصاب ميرنا يلاحقه

خليل توصل إلى مكان مصطفى لينتقم لميرنا بعد اغتصابها

خليل توصل إلى مكان مصطفى لينتقم لميرنا بعد اغتصابها

وصل خليل إلى المكان الذي يختبئ فيه مصطفى بعد أن اتصلت به أمينة وأخبرته به بعد علمها بأن مصطفى اغتصب ميرنا ولم يقتلها كما ادَّعى لها، وذلك ضمن أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على MBC4.

وصل خليل إلى المكان الذي يختبئ فيه مصطفى بعد أن اتصلت به أمينة وأخبرته به بعد علمها بأن مصطفى اغتصب ميرنا ولم يقتلها كما ادَّعى لها، وذلك ضمن أحداث المسلسل التركي "ميرنا وخليل" الذي يعرض على MBC4.

وحمل خليل مسدسه واتجه إلى قطار قديم للبضائع الذي اتخذه مصطفى مع أمينة وابنتهما مأوى لهما، وكاد يقتل مصطفى، لولا أن الأخير احتمى بابنته الرضيعة، ومن ثم أطلق الرصاص على خليل، لكنها أصابت أمينة، وفرَّ هاربًا.

وخلال أحداث الحلقة الرابعة والخمسين تركت أمينة مصطفى نائمًا بجوار ابنتهما المريضة، ثم قامت بالاتصال بخليل، وأثناء عودتها كان قد استيقظ، وسألها عن أسباب تأخرها في إحضار المياه، فتعللت بأن المحلات تأخرت في فتح أبوابها، ثم أسرعت لركوب القطار كي تروي عطش ابنتها.

وفيما ركب خليل سيارته مسرعًا باتجاه العنوان الذي أعطته إياه أمينة، اعتذر مصطفى على ضربه لها، وطلب منها أن تسامحه، فأخبرته بأنها سامحته وهي تنظر في ساعتها تترقب وصول خليل.

وطلب مصطفى من أمينة أن يرحلا من القطار، ولكنها دعته إلى الانتظار حتى يكتمل شفاء ابنتهما، وهو ما جعله يشك في أنها غدرت به، فأسرع ممسكًا بيدها وقذفها خارج القطار وخرج وراءها حتى يبتعدا عن ابنتهما التي غلبها النوم.

وفي هذه الأثناء كان خليل قد وصل إليهما حاملاً مسدسه وشهره في وجه مصطفى، إلا أن خليل ضربه في يده وقذف المسدس بعيدًا، ودخل الاثنان في صراعٍ تمكن خلاله خليل من صفع مصطفى، في حين ضحك الأخير والدم يسيل من فمه، وهو يقول "أنا الذي أخذ ميرنا بالقوة، وأخذتها الأولفأثار ذلك غضب خليل الذي انهال عليه ضربًا مبرحًا.

وفيما عاد خليل شاهرًا مسدسه تجاه رأس مصطفى وهمَّ أن يطلق رصاصته، قطع الصمت صوت "شيماء" ابنة مصطفى وأمينة، ووجد مصطفى الفرصة وأسرع ممسكًا بشيماء يحتمي بها، وهو ما جعل خليل يرتبك طالبًا منه إبعاد البنت، ولكنه جرى وأخرج مسدسه من جيبه وضربه باتجاه خليل وأمينة لتصيب الطلقات أمينة، فيما فرَّ مصطفى هاربًا.

كانت ميرنا أقدمت على الانتحار بإلقاء نفسها من على أحد الجبال بعد أن قام مصطفى باغتصابها، فيما رفض خليل عرض والد ميرنا بأن يطلقها بعد أن وصفها بأنها أصبحت غير نظيفة.

في الوقت الذي أعرب فيه زوار mbc.net عن رغبتهم في الانتقام من مصطفى بعد اغتصابه لميرنا وتحطيمه لقلب خليل؛ حيث قالت منار "الحلقات الماضية سببت لي بكاء شديدًا بعد أن كسر مصطفى قلب ميرنا وحطم خليل عندما وجد زوجته بين الغاباتفيما دعا البعض على مصطفى؛ حيث دعت "آلاء" بأن ينتقم الله منه لفعلته وتحطيمه لحياة ميرنا.

وتمنى بعض جمهور "ميرنا وخليل" الانتقام من مصطفى، لدرجة أن البعض تمنّوا لو أمسكوا به وقطعوا أصابع يديه انتقامًا منه بعد فعلته بميرنا، وأكدت "سارة" ضيقها الشديد من اغتصاب مصطفى لامرأة متزوجة.

وتساءل البعض عن حال ميرنا النفسية، وقالوا: كيف لها أن تتعايش مع الموقف الجديد والنظر لخليل بعد أن اغتصبها مصطفى؟ وتمنوا أن تعود الحياة بين ميرنا وخليل لطبيعتها، مؤكدين أن الحب بين خليل وميرنا سيكون قويًّا وسيتجاوز الأزمات، وأن تفهم خليل لحالتها سيساعدها كثيرًا في العلاج.

تدور أحداث مسلسل "ميرنا وخليل" في أجواء الرومانسية والتشويق و"الأكشنويلعب كيفانش هذه المرة دور "خليلوهو الرجل الناضج من جهة، والعاشق الصلب والمتفاني الذي لا تثنيه الصعاب عن التمسك بحبه حتى الرمق الأخير من جهة أخرى، لذا يكافح بعزم متحديًا الموت على أكثر من جبهةٍ ليبقى قريبًا من المرأة التي أحبها.

وتلعب الحسناء التركية "سيداف إيفيتشي" الحائزة لقبَ Miss Elite في تركيا دور "ميرنا" التي تجمعها بـ"خليل" قصة حبٍّ محفوفة بالمخاطر، فتقرّر التضحية بكل ما تملك بما في ذلك عائلتها وعملها والبلد الذي تعيش فيه لتكون بقرب من أحبّه قلبها.