EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2011

أسيل تودع جمهورها بخبر "حملها".. وخالد ينضم إليها في تركيا احتفالاً بنجاح أغنيتها

ما بين رغبتها في تصوير أولى أغانيها، وحالة القلق التي يعيشها زوجها خالد، قررت أسيل السفر إلى تركيا للوقوف على آخر استعدادات الـ"فيديو كليب" المقرر تصويره.

ما بين رغبتها في تصوير أولى أغانيها، وحالة القلق التي يعيشها زوجها خالد، قررت أسيل السفر إلى تركيا للوقوف على آخر استعدادات الـ"فيديو كليب" المقرر تصويره.

شعرت أسيل بضرورة استثمار فرصة تصوير الـ"كليب" الجديد لها برفقة المخرج اللبناني المعروف وليد ناصيف، تاركةً زوجها خالد في دبي يحدد مستقبله.

وبمجرد أن وطئت قدماها الأراضي التركية، انتابت أسيل حالة من القلق والخوف، في ظل عدم وجود خالد جوارها؛ ما جعلها تشعر بحالة من عدم الاتزان.

في ذات الوقت، تلقى خالد مكالمة هاتفية على جواله من أحد مسؤولي مجموعة MBC يحدد معه موعد مقابلة للوقوف على مستقبله الإعلامي داخل المجموعة.

وفي الموعد المحدد، ذهب خالد إلى المقابلة، فوجد مدير مكتب المدير العام للمجموعة في انتظاره، ويبشره بنتائج إيجابية حول مستقبله، دون أن يكشف عن طبيعة تلك النتائج.

على الفور، يقرر خالد السفر إلى تركيا ليبشر زوجته أسيل بنتائج المقابلة، ويكون جوارها في أولى تجاربها الفنية؛ ما أصاب أسيل بحالة غامرة من السعادة.

سرعان ما داهم القلق مجددًا قلب أسيل، خاصةً بعد تخوفها من دور "الموديل" التركي الذي يشاركها في "الفيديو كليب"؛ ما يجعلها تتحدث أكثر من مرة مع جورج حداد المنسق العام لـ"الكليب" الذي يخبرها أن المخرج هو صاحب الرأي النهائي في تلك القضية.

جلسة عمل قصيرة جمعت بين أسيل مع زوجها خالد والمخرج وليد ناصيف، جعلت أسيل تشعر بالراحة بعدما أخبرها المخرج الشاب عدم مخالطة "الموديل" التركي لها.

تبدأ أول أيام تصوير أغنية "أجيلا" وأسيل تشعر بحالة من الخوف والقلق، لكنها تتمكن من السيطرة على مشاعرها وتؤدي دورها على أكمل وجه.

أثناء تصوير الـ"فيديو كليبيهدي خالد زوجته أسيل خاتمًا من الزفير بدل الخاتم الذي فقدته؛ ما يشعرها بالسعادة الغامرة.

تقرر أسيل أن تقوم بحفلة صغيرة تكرم بها المخرج وليد ناصيف لدوره الكبير في إنجاح الـ"فيديو كليب" الأول لها.

وبسبب حالة الغثيان المتكررة، تقرر أسيل عمل اختبار حمل منزلي، فتخبر زوجها بنتيجة الحمل وعلامات السعادة ترسم ملامح زوجها.

وكان زوار mbc.net قد توقعوا في وقت سابق حمل أسيل؛ وذلك بعد تكرر حالة الغثيان والقيء التي تراود الزوجة الشابة بين الحين والآخر.