EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2010

قال إنه سمع شائعة وفاته 7 مرات أحمد زاهر لـ"ناس TV": أنا ناقم على الأرستقراطية.. وشجعت الجزائر رغم أحداث السودان

عبر النجم المصري أحمد زاهر عن عشقه لحياة الإنسان البسيط، وقال في حواره مع الجمهور عبر ناس TV، إنه ينتمي لعائلة أرستقراطية، لكنه ناقم على هذا النمط من الحياة؛ حيث إنه من عشاق حارات مصر، وتناول طعامها الشعبي، طبق الفول.

  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2010

قال إنه سمع شائعة وفاته 7 مرات أحمد زاهر لـ"ناس TV": أنا ناقم على الأرستقراطية.. وشجعت الجزائر رغم أحداث السودان

عبر النجم المصري أحمد زاهر عن عشقه لحياة الإنسان البسيط، وقال في حواره مع الجمهور عبر ناس TV، إنه ينتمي لعائلة أرستقراطية، لكنه ناقم على هذا النمط من الحياة؛ حيث إنه من عشاق حارات مصر، وتناول طعامها الشعبي، طبق الفول.

في الوقت ذاته، أكد زاهر أنه سعيد بما حققه حتى الآن في مجال الفن، مشيرا إلى أن محنة المرض التي مر بها جعلته أكثر قربا من الله، لكنه حزن كثيرا خلال هذه الفترة بسبب شائعة وفاته التي سمعها سبع مرات.

وعن تميّزه في أدوار الشر؛ رفض زاهر وضعه في قالب واحد فقط مثل الفنان عادل أدهم، ومحمود المليجي، وقال: "الممثل يعني مشخصاتي، يستطيع أن يشخص أي دورلكنه أكد في نفس الوقت أن أدوار الشر هي التي تترك علامة في أذهان الناس.

وأوضح زاهر أنه حريص جدا في انتقاءاته، لذلك يمكن أن يغيب عن الوسط الفني فترات قد تعتبر طويلة.

وقال: "أنا أفعل ذلك؛ لأن الفن بالنسبة لي ليس شهرة أو أكل عيش فقط، بل إني أحب الفن للفن".

وردا على سؤال حول هل شجع الجزائر في المونديال أم لا؟، قال: "رغم عدم رضائي عما حدث في السودان، حيث كنت ضمن وفد الفنانين المصريين الذين ذهبوا لتشجيع بلدهم؛ إلا أنني شجعت الجزائر لأنها بلد عربي".

وعبّر زاهر في السياق ذاته عن عدم رضاه عن حادثة قذف أتوبيس لاعبي الجزائر في القاهرة بالحجارة. وقال: "لا الذي حدث في السودان من الجزائريين مقبول، ولا الذي حدث في القاهرة مقبول".

وعن فترة مرضه، قال زاهر: "كانت فترة قاسية للغاية، حيث أصبت بفيروس في الغدة الدرقية أدى إلى زيادة وزني إلى 170 كجم".

وأضاف: "نجحت في اجتياز هذه المحنة بعد ثلاث سنوات، لكنها جعلتني أكثر قربا من الله".

ويعتبر زاهر في هذا السياق فيلم "كابتن هيما" الذي شارك في بطولته مع النجم تامر حسني، واحدا من أكثر الأعمال قربا إلى قلبه؛ لأنه أول عمل شارك فيه بعد تعافيه من المرض، وقال: "أنا ولدت من جديد مع هذا الفيلم".

وردا على سؤال حول الضوابط التي يضعها لمشاركة بناته ليلى وملك في الأعمال الفنية؛ أكد زاهر أنه يرفض أي عمل لا يظهر بناته في صورة الطفولة البريئة، وأوضح أنه رفض كثيرا من الأعمال التي خرجت عن هذا الإطار.

ونفى زاهر في السياق ذاته أن يكون قد فرض بناته على مجال الفن، موضحا أنه لم ينتبه لموهبة بناته، لكن من انتبه لها صديقه تامر حسني، وقال: "لو لم يكونوا موهوبين ما انتبه لهم تامر، ثم طُلِبوا في كثير من الأعمال بعد ذلك".

وعن طموحاته الفنية؛ أكد زاهر أن الفنان لا يجب أن يشعر بالرضا التام، لأنه لو وصل لهذه المرحلة سيصاب بالغرور، وسينتهي فنيا.

وأشار في هذا السياق إلى سعادته بمسلسل "بره الدنيا" الذي يعرض له حاليا، وقال: "الدور الذي ألعبه لا تستطيع معرفة هل هو شرير أم طيب، وهذا سر تميزه".

وحكى زاهر قصة اشتراكه بهذا المسلسل؛ حيث كان الدور الذي يلعبه من نصيب زميل آخر، وبينما هو يقرأ سيناريو المسلسل لاشتراك ابنته ليلى به، أعجب كثيرا بشخصية حسام المهدي، ودعا الله أن تكون من نصيبه، واستجاب الله لدعوته باعتذار الممثل الذي كان من المفترض أن يؤدي هذا الدور.

ويقول زاهر: سجدت لله ركعتي شكر بعد أن طلبني المخرج، وأخبرني أنني من سيلعب هذا الدور؛ حيث شعرت كم أنا قريب من الله حتى يستجيب لي بهذه السرعة".