EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2009

فريال تطلق زغرودة له ولأبطال "باب الحارة" أبو بشير ينجو من حادث سير.. وزملاؤه يمازحونه باتهام المحتل

حسن دكاك (أبو بشير) أحد نجوم مسلسل باب الحارة الذي حظي بشعبية كبيرة

حسن دكاك (أبو بشير) أحد نجوم مسلسل باب الحارة الذي حظي بشعبية كبيرة

نجا الفنان السوري حسن دكاك -الذي يجسد شخصية "أبو بشير" الفران في مسلسل "باب الحارة"- من حادث سير مع عائلته.
جاء الحادث قبل حضور دكاك احتفال القرية الشامية في دمشق بأبطال الجزء الرابع من المسلسل الذي عرضته قناة MBC1 ولاقى شعبية كبيرة في أوساط المشاهدين العرب.

نجا الفنان السوري حسن دكاك -الذي يجسد شخصية "أبو بشير" الفران في مسلسل "باب الحارة"- من حادث سير مع عائلته.

جاء الحادث قبل حضور دكاك احتفال القرية الشامية في دمشق بأبطال الجزء الرابع من المسلسل الذي عرضته قناة MBC1 ولاقى شعبية كبيرة في أوساط المشاهدين العرب.

وذكرت مجلة سيدتي -في عددها الصادر هذا الأسبوع- أن دكاك لم يصب بأذى في الحادث الذي سبق وصوله إلى الحفل؛ حيث كان يرافقه كل من زوجته وابنه إياد والفنان أيمن بهنسي الذي كسرت يده.

وتم اصطحاب حسن دكاك وعائلته إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة ثم ذهبوا إلى حفل القرية الشامية، لكن الفنان السوري بدا حزينا طوال الحفل، لا سيما أن سيارته قد تحطمت تماما جراء الحادث.

ولكن يبدو أن زملاء دكاك في المسلسل داعبوه ليخرج من حزنه، قائلين "ربما الفرنسيون وضعوا كمينا لسيارة أبو بشير خارج الحارة ولهذا حدث الاصطدامفي إشارة إلى أحداث الجزء الرابع من المسلسل الذي لعب فيه دكاك دورا في مواجهة المحتل الفرنسي الذي حاصر الحارة.

وفي سياق الحفل، أطلقت الفنانة وفاء موصللي (فريال) زغردوة احتفالا بنجاة أبو بشير في المسلسل، كما ظلت تنادي الفنان زهير رمضان باسمه في المسلسل "أبو جودت" ممازحة إياه.

من جانبها، قالت منى واصف -التي أدت شخصية أم جوزيف المناضلة التي تساعد المناضلين في قتالهم ضد المحتل- إنها سعيدة بمشاركتها في الجزء الرابع في عمل أضاف لها الكثير، وتحدث في معظم حلقاته عن النضال والصراع مع العدو والحصار المضروب ضد أهالي البلد الأصليين من قبل المستعمر.

أما الفنان ميلاد يوسف (عصام) الذي حضر الحفل فقد قال إن "كل المؤشرات تقول بأن "باب الحارة" هو الأكثر مشاهدة من أي عمل آخر، وسيرى الجميع صحة ما أقول".

وتابع قائلا: معلوماتنا نحن أبطال العمل تؤكد أن العمل هذا العام أفضل من العام الماضي ونسبة المشاهدة مرتفعة، بل بات "باب الحارة" طبقًا رمضانيا لا يمكن الاستغناء عنه، ويطلبه المشاهد عاما بعد عام.