EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2009

عزا انتشار الدراما التركية إلى شرقيتها أبو النار يشعل المقاومة.. ويكشف أسرار "باب الحارة 4"

دور أبو النار يتطور كثيرًا في "باب الحارة 4"

دور أبو النار يتطور كثيرًا في "باب الحارة 4"

كشف الفنان السوري علي كريّم الشهير بشخصية "أبو النار" عن أن دوره سيتطور كثيرًا في الجزء الرابع من المسلسل السوري الشهير "باب الحارة4"، وأن توجهه الأساسي سيكون لخدمة وطنه ومحاربة الاحتلال.

كشف الفنان السوري علي كريّم الشهير بشخصية "أبو النار" عن أن دوره سيتطور كثيرًا في الجزء الرابع من المسلسل السوري الشهير "باب الحارة4"، وأن توجهه الأساسي سيكون لخدمة وطنه ومحاربة الاحتلال.

في الوقت نفسه رأى "أبو النار" أن الإغراق في البيئة الشعبية والحارة الدمشقية بتقاليدها العريقة كان وراء عالمية مسلسل "باب الحارةمشيرًا إلى أن اللهجة الشامية كانت جسرًا لوصول "باب الحارة" لكل العالم العربي.

ووصف "أبو النار" الدراما التركية بأنها "تقدم جوًّا شرقيًّا يشبهنا بأشخاصه ولكن بمفهوم وعلاقات غربية بعض الشيءمؤكدًا أن اللهجة الشامية في الدبلجة ساعدت على انتشار الدراما التركية في العالم العربي.

وقال الفنان السوري إن "شخصية أبو النار سيكون لها منحى آخر، وستتطور بشكل إيجابي ضمن سياق أحداث هذا الجزء، وهناك توجه أساسي ورئيسي له وهو نحو خدمة وطنه وبلده، وسيكون لحارتي دور ومساحة أكبر في سياق أحداث الجزء الرابعوذلك بحسب صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وعزا أبو النار أسباب نجاح "باب الحارة" وانتشاره عالميًّا إلى أنه ركز على البيئة الشامية في بدايات وحتى منتصف القرن الماضي، وقال إنها "بيئة آسرة بمفرداتها وبطبيعة حياتها وبحكاياها وبأنماطها، وأنا أتذكر المسنّين في الحارة حيث لكل واحد حضوره ونمطه الخاص مهما كان عمله في الحارة".

وأضاف أنه "كانت هناك حالة خاصة لهذه الشخصيات، ولذلك طبيعة المرحلة والظروف التي كانت قائمة والتي تميز شكل وملامح تلك المرحلة ومستوى تفكيره وثقافته، وهؤلاء كانوا مغرقين في بيئتهم وشعبيتهم حيث لهم خصوصية وتقاليد عريقة قدمها "باب الحارة" للمشاهدين أينما كانوا، فلاقت هذا الاهتمام والحنين إلى الماضي، ولهذه الخصوصية والتقاليد العريقة".

وأشار الفنان السوري إلى أن اللهجة الشامية كانت أيضًا بمثابة جسرًا لوصول "باب الحارةخصوصًا وأنها مفهومة لكل العالم العربي.

وأكد "أبو النار" أن فنانين مصريين أبدوا إعجابهم بشخصية "أبو النار" وأبلغوا فنانة سورية تعمل في مصر بأنهم يرغبون في أن يتعاونوا معي فنيًّا.

وقال "إحدى زميلاتي التي تعمل مع المصريين قالت لي أخيرًا إن بعض الممثلين المصريين قالوا لها "ياريت نقدم كام مشهد مع العقيد أبو النارفهم معجبون بشخصيتي وبمسلسل "باب الحارة".

وأيد "أبو النار" طلب بسام الملا مخرج "باب الحارة" من أبطال ونجوم العمل عدم المشاركة في أكثر من عمل شامي حتى لا يؤثر على أدائهم. وقال "أنا مع الرأي الذي يقول إنه لا يجوز أن يقدم الممثل شخصيتين في مسلسلين شاميين، وأن يكون هناك ممثلون آخرون، ولكن السبب في رأيي في قبول الممثل القيام بتجسيد أكثر من شخصية في أكثر من عمل شامي هو الحاجة إلى الأجر المالي".

ورفض "أبو النار" ما قيل من البعض عن أن "باب الحارة" ظلم المرأة الشامية، وقال "لا، لم يظلمها، فهذه شخصية سعاد مثلاً، كم كانت محترمة في العمل من قِبل زوجها! وأم حاتم كم كانت أيضًا محترمة من قبل أبو حاتم! ولكن في حارتي (حارة أبو النار) لا يوجد نساء حارة، وهناك رجال فقط، وقد يكون هناك نساء في حارتنا في الجزء الخامس".

وحول مشاركته بصوته في دبلجة عددٍ من الأعمال التركية، قال أبو النار "شاركت في أعمال كثيرة، ولكن أكثر عمل أحببته هو "الأجنحة المنكسرةحيث أخذت فيه دورًا مختارًا يكون هو محور الحدث، ويتحدث عن مرحلة نهاية الإمبراطورية العثمانية وصعود وبروز جمهورية أتاتورك، فالعمل جميل من حيث الإخراج، والصورة المدهشة، والمشهد رائع".

ووصف الدراما التركية بأنها "تقدم جوًّا شرقيًّا يشبهنا بأشخاصه ولكن بمفهوم وعلاقات غربية بعض الشيءمضيفًا أن اللهجة الشامية في الدبلجة ساعدت في انتشار الدراما التركية في العالم العربي.

وأشار إلى أنه انتهى مؤخرًا من تصوير دوره في عمل اجتماعي جديد معاصر يحمل عنوان "انت مين؟" مع المخرج بسام الملا، ويجسد فيه شخصية "مهديويكون عمًّا لطفلةٍ تضيع منه ويبحث عنها في حالة إنسانية.

وأوضح أنه غير مرغوب فيه سينمائيًّا، وعزا ذلك إلى أن مخرجي السينما يركزون على مجموعة من الممثلين ولا يرون غيرهم.