EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2009

جميعهم عبّروا عن عدم إيمانهم بها أبراج 2010 تغضب الأغا وتسعد "لجين" والشهدا وتدفع وطفة للصلاة

MBC.NET استطلعت آراء الأغا ولجين والشهدا ووطفة حول الأبراج

MBC.NET استطلعت آراء الأغا ولجين والشهدا ووطفة حول الأبراج

تباينت ردود فعل مذيعي قناة MBC حول علاقتهم بتنبؤات الأبراج والفلك للعام الجديد، فبينما أبدى مصطفى الأغا -نجم "صدى الملاعب"- غضبه منها، حتى إنه لا يعرف برج زوجته وابنته، قالت لجين عمران -مقدمة "صباح الخير يا عرب"- إنها تعد مصدرا لسعادتها إذا حملت أخبارا جيدة، أما إذا كانت التوقعات سيئة فتصفها بـ"الخرابيط".

تباينت ردود فعل مذيعي قناة MBC حول علاقتهم بتنبؤات الأبراج والفلك للعام الجديد، فبينما أبدى مصطفى الأغا -نجم "صدى الملاعب"- غضبه منها، حتى إنه لا يعرف برج زوجته وابنته، قالت لجين عمران -مقدمة "صباح الخير يا عرب"- إنها تعد مصدرا لسعادتها إذا حملت أخبارا جيدة، أما إذا كانت التوقعات سيئة فتصفها بـ"الخرابيط".

وبينما اعترف جلال شهدا -مذيع "صباح الخير يا عرب"- بأنه لا يعرف شيئا عن هذا العالم، وأنه يضحك عندما يقرؤها. وقالت ألين وطفة -مقدمة "ستايل وستارز"- إنها تلجأ إلى الصلاة وليس للأبراج، ثم تأتيها الإشارات في الحلم.

ويؤكد "مصطفى الأغا" -مقدم برنامج "صدى الملاعب" لـmbc.net- تشاؤمه من الحديث عن الأبراج والفلك، على الرغم من عمله في سنوات مضت في كتابة إحدى الأبواب التي تحمل عنوان أبراج رياضية في إحدى الصحف السورية، لافتا إلى أنه لا يؤمن بها ولا يقرؤها، بل يشعر بالعصبية والغضب عند ذكر الموضوع.

ورفض الأغا قراءة الأبراج -ولو من باب الفضول- وأنه يغدو ترجمة لموقف غريب تكرر معه، إذ كانت تجربته معاكسة لما هو منشور من توقعات، ففي الأوقات التي تحدثت فيها الأبراج عن حصوله على مبلغ من المال، وفرصة عظيمة لاستغلاله، كان يتلقى فاتورة تطلب منه دفع مبالغ كبيرة.

ويقول نجم "صدى الملاعبإن ابتعاده عن الأبراج وصل إلى حدّ أنه لا يعرف برج زوجته، ولا حتى ابنته، في حين لا ينكر أنه مدرك لبرج ولده، لكونهما من مواليد الشهر نفسه، يونيو/حزيران، وبالتالي فهو من مواليد برج الجوزاء.

وإذا كان برج الجوزاء بتوقعاته لا يعني الأغا، فالسنة الجديدة تعنيه؛ حيث يحمل في جعبته أمنية راحة البال. ويقول: "عندما تكون والدا تغدو راحة البال بالنسبة لك أن ترى ولدك ناجحا، وقادرا على تحقيق ذاته، وأن ترى زوجتك سعيدة، أو أن ترى برنامجك يحقق النجاح، وأن تشعر بالسعادة والرضا، وهو أمر لا يرتبط بالمال، وإنما بشعور داخلي، فلو كان الجميع سعيد بي والكل راض من حولي، وأنا لا أشعر بالسعادة، فكيف أكون مرتاحا".

أما عن مدى صحة ارتباط الخريطة السلوكية للأفراد بالأبراج، فعلق قائلا: "كيف يمكن أن تجمع الأبراج الأشخاص، وهل حديث الأبراج عن شخص من برج الأسد، ومدى قوة شخصيته ونفوذ سلطته ينطبق على مواليد البرج من العمال المقهورين والمسحوقين الذين لا يصل وضعهم إلى برج القط".

أما مقدمة "ستايل وستارز" ألين وطفة، فأكدت عدم إيمانها بتوقعات الأبراج، غير أنها في الوقت نفسه اعترفت أنها تقوم بقراءتها من باب الفضول. ولفتت إلى أن الإنسان -وعلى الرغم من معرفته بعدم صدقية كلام الفلك- يضع أملا في أن يكون ما تحمله الأبراج من توقعات خيرا، موضحة أن أكبر دليل على عدم صدقية ما تقوله الأبراج يكمن في عدم حصول التوقعات.

في السياق نفسه، اعترفت وطفة بأنها تعتقد بوجود شخصية معينة لكل برج، وذلك وفق تقسيمات الخصائص الشخصية للمواليد، بحسب تاريخ ميلادهم، لافتة إلى أنه لا إمكانية لتوقع أحد للمستقبل، لكونه في علم الغيب ووفق مشيئة الله.

وقالت: "في حالة شعرت بحيرة من أمري، وأرادت معرفة خير الأمور من شرها أعمد إلى الصلاة، بحيث أطلب من الله الهداية، وبالفعل يكرمني الله بأن يرسل لي إشارة في الحلم تبين لي الأمور وتوضحها".

وتمنت وطفة أن يحمل العام الجديد معه كثيرا من الخير والصحة والسعادة لها ولعائلتها، وأن يكرمها الله بالاستقرار، بحيث تتزوج وتؤسس عائلة خاصة بها.

ولم يغب عن لائحة أمنيات وطفة الجانب المهني، بحيث طلبت من الله أن تكون لها فرصة الاستمرار مع MBC والإطلالة ببرنامج جديد ينال إعجاب الجميع.

بدورها، قالت لجين عمران مقدمة -"صباح الخير يا عرب"- إنها توقفت عن قراءة الأبراج، لافتة إلى أنها اعتادت متابعتها في صغرها، ليس من باب الإيمان بها؛ حيث لا يمكن لهم أن يصدقوا، فقد "كذب المنجمون ولو صدقواوإنما من باب رفع المعنويات، فإذا كانت الأخبار جيدة فرحت بها، أمّا إذا كانت سيئة أنكرتها ووصفتها "بالخرابيط".

وانتقدت لجين ما يسمى شخصية البرج، لافتا إلى أنها تعرف كثيرا من الصديقات المولودات بنفس تاريخ مولدها، غير أنها لا تشترك معهم في أيّ من صفات الشخصية.

ولفتت إلى أن الشخصية الفردية تبنى على مجموعة عوامل اجتماعية ونفسية وعائلية ومادية؛ حيث يؤثر المحيط، كما التربية في صياغة الشخصية وبالتالي لا يمكن أن يجتمع فردان على خصال واحدة لمجرد انتمائهم لنفس البرج.

وعن رأيها في ما تتركه هذه المادة في الناس، قالت: "بعضهم يعمد إلى تفعيل قراءات الفلك في هذا التوقيت من العام تحديدا، بحثا عن أحلام بين سطورها والكارثة تكون عندما يعتقد هؤلاء بهذه التوقعات، بحيث يستسلم لما يعتقد أنه واقع مؤلم، أو يكتئب مما يؤدي إلى تغيير في مسارات الشخص نفسه، ونكون بذلك وقعنا فريسة لهذه الادعاءات".

وتتابع: "لا يعلم الغيب إلا الله، ولو أن معرفة الغيب فيها خير، لكان الله منحنا هذه النعمة، لكن الله أعلم بخلقه".

وتحمل لجين كثيرا من التمنيات مع بداية العام، فمن أمنية عدم سماع أخبار أمراض جديدة إلى زوال تأثيرات الأزمة الاقتصادية وتداعياتها على الناس لكونهم "مش ناقصهم فقرإلى منصب يمكنها من مساعدة الناس وخاصة الأطفال.

تتابع: "لدي كثير من الأمنيات، خاصة وأنني مع بداية كل عام أحصد مزيدا من محبة الناس، وأتمنى أن يبقى الأمر كذلك، فاختياري نهاية عام 2005 ضمن لائحة استفتاء أجرته الرياض لـ 20 شخصية أضاءت العام كان بمثابة هدية، وها هو العام يطل وزهرة الخليج تمنحني شرف وصف المركز الأول كأحسن مذيعة عربية مناصفة مع ريما صالحة".

من جانبه، يأخذ مقدم برنامج صباح الخير يا عرب "جلال شهدا "الموضوع إلى جانب آخر، لينطلق من مقولة (كذب المنجمون ولو صدقواويضيف مازحا "أنا كسول جدًّا في أمور الفلك، ولا أعرف أية تواريخ للأبراج، ولا حتى أيّة معلومة عن البرج الذي أنتمي أليه، لافتا إلى أنه تعرف إلى برجه بسبب سؤال الناس؛ حيث يحاصره السؤال دائما وسط محاولات استكشاف الناس لجوانب شخصيته".

معرفة جلال لبرجه ودافع الفضول، يدفعه لقراءة الأبراج من أجل الضحك على عبارات تحاول وصف حالات عامة، تنطبق على أي شخص لتوهمه أنها تتوجه له.

وأوضح أن أكثر ما يلفته عند قراءتها في صحيفة ما أو مجلة هو القواسم المشتركة بين توقعات أكثر من برج، بحيث تكون الأفكار نفسها مصاغة بعدة طرق، "يعني الكلام نفسه بغير عبارة".

وأكد مقدم صباح الخير يا عرب أنه لم يقدم يوما على شراء كتاب أو مجلة بهدف قراءة الأبراج، وإنما يأتي الأمر عن طريق المصادفة.

وفي حين عبّر عن عدم إيمانه بتوقعات الفلك، أبدى تفهمه إلى حدّ معين لإمكانية تأثير الفلك على مواليد تاريخ محدد نوعا ما، إلا أنه يعود ليؤكد استحالة اجتماع البشر على خصال وعادات تبعا لانتمائهم للبرج الفلكي نفسه.

أما أمنيات الشهدا، فهو يتمنى أن يرزق الله عائلته وأهله وإخوته، ويمدهم بالسعادة، كما يتمنى أن يسعده الله حتى يستطيع إسعاد من حوله.