EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

تخشى الخروج ليلا حفاظا على سمعتها آخر من يعلم: فضالة تحلم بالحجاب.. ومحمود سعد يشكو رفض أبويه

إلهام ترفض دخول ابنتها التمثيل ووالد سعد لا يحبه

إلهام ترفض دخول ابنتها التمثيل ووالد سعد لا يحبه

أكدت الفنانة الكويتية إلهام فضالة أنها سوف تعتزل الفن عندما يهديها الله سبحانه وتعالى وترتدي الحجاب، فيما كشف الإعلامي المصري محمود سعد عن أنه كان ابنا غير مرغوبٍ فيه من والديه، وأن أمه حاولت التخلص منه قبل والدته، لكنها فشلت.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2010

تخشى الخروج ليلا حفاظا على سمعتها آخر من يعلم: فضالة تحلم بالحجاب.. ومحمود سعد يشكو رفض أبويه

أكدت الفنانة الكويتية إلهام فضالة أنها سوف تعتزل الفن عندما يهديها الله سبحانه وتعالى وترتدي الحجاب، فيما كشف الإعلامي المصري محمود سعد عن أنه كان ابنا غير مرغوبٍ فيه من والديه، وأن أمه حاولت التخلص منه قبل والدته، لكنها فشلت.

جاء ذلك خلال حلولهما ضيفين على برنامج "آخر من يعلم" على MBC1 مساء الإثنين 18 يناير/كانون الثاني.

وقالت الفنانة الكويتية إنها ترفض العُري أو ارتداء الملابس الفاضحة مثلما تقوم به بعض الفنانات هذه الأيام، مشيرة إلى أن هناك خطوطا حمراء وتقاليد وعادات يجب احترامها.

ورأت إلهام أن الفنانة قدوة، فهي تدخل المنازل ويراها كل الناس، لذلك يجب أن تتمسك بعاداتها وتقاليدها، لافتة إلى أنها أُطلق عليها "ملكة الدرّاعات" بسبب تمسكها بارتداء الجلباب والعباءات الطويلة.

وشددت على أنها ترفض فكرة أن تدخل ابنتها الوسط الفني؛ لأنها تخاف عليها جدا من هذه التجربة، فضلاً عن أن متاعب الفن كثيرة ويصعب تحملها، مشيرة إلى أنها تتمنى أن تتقلد ابنتها أرفع المناصب وتكون لها حياة مختلفة.

ولفت الفنانة الكويتية إلى أنها سوف تعتزل الفن نهائيا بعدما يهديها الله سبحانه وتعالى، ويكرمها بارتداء الحجاب.

في المقابل، كشف الإعلامي المصري أن والديه اكتفيا بشقيقه محمد وشقيقته منى، وأنهما لم يريدا إنجابه هو وشقيقه أحمد، لافتا إلى أن والده حتى وفاته لم يكن يحب غير شقيقه محمد وشقيقته منى، ولم يكن يحبه هو وأحمد.

وأوضح سعد أن والدته أثناء حملها فيه استخدمت كل الطرق للإجهاض من أجل التخلص من الحمل حتى اقتنعت أنها فقدت الجنين، مشيرا إلى أن الله لم يرد ذلك الأمر، وتمت الولادة بنجاح.

ولفت إلى أن أمه هي التي ربّته، وأنه فخور بذلك الأمر، وأنه بعد وفاتها أقام مؤسسة خيرية باسمها "الكوثرمشيرا إلى أنها كانت تعمل في "روز اليوسف" بالصباح وفي جمعية للسرطان في المساء من أجل أن تربيه هو وإخوته.

وأشار الإعلامي المصري إلى أنه منذ صغره يساعد والدته في شئون البيت؛ من تلميع النجف، غسل الأطباق، ومسح الأرض، مشيرا إلى أنه ما زال يقوم بهذا الأمر مع زوجته.

فيما أوضحت الفنانة الكويتية أن أول أعمالها كان مسلسل "ديوان السبيل" وكان بطولة الفنانة حياة الفهد، لافتة إلى أنها قدمت مشهدا صعبا جدا أمام الفنانة الكبيرة حياة الفهد، حيث إنه من المفترض أن تركع حياة أمام رجلها، لكنها لم تتحمل أن تركع فنانة كبيرة بحجم حياة الفهد أمامها، فقامت بدفعها، وطالبتها بالتوقف.

ورفضت الانتقادات التي وجهت لمسلسل "موزة ولوزة" الذي عُرض على MBC1 في شهر رمضان الماضي، مشيرة إلى أنه كان قائما على الكوميديا، ومأخوذا من نفس تجربة الفنانتين سعاد عبد الله وحياة الفهد.

وعن بدايته في التلفزيون أوضح محمود سعد أنها كانت من خلال برنامج "حلو وكداب" ثم "مباشرالذي اعتبره نقلةً في حياته الإعلامية، مشيرا إلى أنه كان أكثر حرية خلال عمله في MBC والتلفزيون المصري.

ولفت إلى أنه ناقش في برامجه كل القضايا الجريئة، خاصة الأمور الجنسية، لأنها مهمة جدا في حياة الرجل والمرأة، وهي مذكورة في القرآن الكريم، مشددا على ضرورة أن يكون هناك ثقافة جنسية عند الرجل والمرأة حتى يستمتعوا بطقوس الجنس.

وكشفت الفنانة الكويتية عن أنها تخاف من الليل كثيرا، وأنها تصطحب ابنتها معها في كل مكان دائما، مشيرة إلى أنها تخاف على نفسها من كلام الناس إذا خرجت في الليل بمفردها.

وأشارت إلى أنها تزوجت للمرة الأولى وهي في سن 16 عاما، وأنجبت ابنتها، لافتة إلى أنها وقتها لم تكن تتخيل أن تتزوج مرة ثانية، إلا أن الله أكرمها وتزوجت، وأنجبت ابنها "فجر".

ولفتت الفنانة الكويتية إلى أنها كانت في طفولتها "شيطانةوأنها وزميلاتها كن يسخرن من المدرسة الخاصة بهن ويعملن فيها مقالب، مشيرة إلى أنها كانت فاشلة في مادة الرياضيات، لكنها كانت تجيد عمل بيوت من الكرتون.

وعن أكثر المواقف المحرجة التي مر بها، قال محمود سعد إنه اعتاد تغيير ملابسه خلال تصوير أحد البرامج في أحد الجوانب المغلقة بالزجاج، لكنه اكتشف بعد رابع يوم تصوير أن الزجاج شفاف، والجميع يشاهده من الخارج.