EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2011

رفض الارتباط بفتاة تعاني عيبا خلقيا «لحظة الحقيقة»: أمريكي يغامر ويعترف بإفشاء أسرار عمله ليفوز بـ100 ألف دولار

اعترف المهندس الأمريكي «أنتوني تشيانو» بإفشاء أسرار مهمة في عمله قد تضر بالهيئة الحكومية التي يعمل بها ليفوز بـ100 ألف دولار في برنامج «لحظة الحقيقة» الذي يعرض على MBC4.

اعترف المهندس الأمريكي «أنتوني تشيانو» بإفشاء أسرار مهمة في عمله قد تضر بالهيئة الحكومية التي يعمل بها ليفوز بـ100 ألف دولار في برنامج «لحظة الحقيقة» الذي يعرض على MBC4.

في حلقة الجمعة 7يناير/كانون الثاني 2011 من البرنامج، حاول أنتوني أن يوضح هذا الأمر خوفا من التوابع التي قد تترتب على هذا الاعتراف؛ حيث أوضح أن ذلك حدث عندما كان في حاجة إلى المساعدة من زميل له، لتقدير أحد الأمور في مشروع تقوم الهيئة الحكومية التي يعمل بها بتنفيذه، فاضطر إلى إفشاء أسرار هذا المشروع من أجل عمله.

أنتوني اعترف أيضا، بأنه يتصفح مواقع إباحية خلال فترة عمله بالشركة، وهو الأمر الذي صدم صديقه ريكاردو الذي لم يكن يتوقع هذا الأمر.

ويعرض برنامج "لحظة الحقيقة - The Moment of Truth" يومي الخميس والجمعة الساعة 18:00 بتوقيت (جرينتش)، 21:00 بتوقيت (السعودية) على MBC4، ويخضع المتسابق فيه لـ21 سؤالاً على 6 مستويات، حتى يفوز في النهاية بمبلغ نصف مليون دولار.

رغم إقرار أنتوني بأنه عاش طفولة بائسة؛ بسبب عيب خلقي كان موجودا به؛ حيث ولد بشفاه مشقوقة، وهو الأمر الذي جعل الناس تنفر منه، ولا تتحدث معه، فإنه اعترف أنه لن يواعد أو يرتبط بفتاة لديها شفاه مشقوقة.

هذه الإجابة صدمت جموع الحاضرين؛ لأن أنتوني هو أكثر الناس قدرة على تقدير مشاعر الأشخاص الذين لديهم عيب خلقي، لأنه في يوم من الأيام كان من ضمن هذا الفئة.

حاولت أخته ماريا أن تخفف من وقع الصدمة، حيث قالت: أعتقد أن أخي أنتوني لا يريد الارتباط بفتاة لديها شفاه مشقوقة؛ لأنه يخشى أن ينجب أطفالا لديهم العيب الخلقي نفسه، إلا أن الإجابة يبدو وكأنها لم تقنع "مارك ويليبرج" مقدم برنامج "لحظة الحقيقة".

استمر "مارك ويليبرج" في الضغط على وتر العيب الخلقي الحساس عند أنتوني، حيث سأله عما إذا كان لديه استعداد لإنجاب أطفال يعلم أنهم سوف يولدون مشوهين خلقيا، فأجاب سريعا: نعم، وهو ما لاقى استحسان الجميع.

وفي صدمة لوالده الذي لم يكن حاضرا، اعترف أنتوني بأنه كان يتمنى دوما أن يكون والده شخصا آخر غير الذي يعرفه، وقال: والدي له تركيبه قد تكون مختلفة، ولكنه متواجد في حياتي بالرغم من انفصاله عن والدتي منذ أن كان عمري 8 سنوات، ولكني لا أكرهه.

وعن والدته يقول أنتوني: "أحبها كثيرا فقد ضحت كثيرا خلال فترة معاناتي في الصغر مع العيب الخلقي الذي كان بي، ولا ألومها أبدا على إهمالها أثناء حملها بي، هذا الإهمال الذي تسبب في تشقق شفتي".

وشعر مارك ويليبرج بأن هناك كثيرا يخفيه أنتوني عن علاقته بوالده، فسأله عما إذا كان لديه الاستعداد لإنقاذ والده إذا اتصل به طالبا نجدته في منتصف الليل، وهنا فكر أنتوني طويلا.

هذا التفكير جعل مارك ويليبرج، يسأل ماريا أخت أنتوني عن توقعاتها لإجابة أخيه، لكنها بادرت بقولها إن أنتوني شخص طيب جدا وسوف يلبي نداء والده.

هنا اعترف أنتوني بأنه سيلبي طلب أبيه على الفور، وعقب على إجابته قائلا: بالرغم أن والدي لم يصنع أشياء عظيمة لي في حياتي، فإنه موجود فيها ولكن بطريقة مختلفة، بالطبع سأساعده على الفور إذا وقع في مأزق.

وبعد أن أبلغه مارك بفوزه بمبلغ 100 ألف دولار، أقنعه بالانسحاب، وهو ما حدث بالفعل وسط فرحة عارمة من أنتوني شاركه فيه مارك نفسه مع جمهور الحاضرين.