EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

"ذي بيتش بويز" تحتفل بلم الشمل لأول مرة منذ 20 عاما "جرامي" يحتفي بعودة أديل بعد جراحة في الأحبال الصوتية

أديل

أديل كانت قد أجرت جراحة في الأحبال الصوتية

ستعود فرقة "ذي بيتش بويز" التي اشتهرت في عالم موسيقى الروك في الستينيات للساحة الفنية الأحد المقبل خلال الحفل الـ54 لتوزيع جوائز "جرامي" الموسيقية

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

"ذي بيتش بويز" تحتفل بلم الشمل لأول مرة منذ 20 عاما "جرامي" يحتفي بعودة أديل بعد جراحة في الأحبال الصوتية

يحتفي الحفل الرابع والخمسون لتوزيع جوائز "جرامي"؛ التي تعتبر بمثابة جوائز أوسكار في عالم الموسيقى الأحد المقبل في لوس أنجلوس، بلم شمل فرقة "ذي بيتش بويز" وعودة المغنية أديل إلى الساحة الفنية، بعد تعافيها من مشاكل في الأوتار الصوتية، خلال أمسية فنية تجمع كبار النجوم من قبيل كانيي ويست وبرونو مارس وفرقة "فو فايترز".

وسيجمع هذا العرض الموسيقي المتلفز؛ الذي يبث بغالبيته مباشرة، بالإضافة إلى أديل التي تقدم أداءها الأول بعد خضوعها لعملية جراحية في الأوتار الصوتية، كل من كريس براون وفرقة "كولدبليي" وريهانا وديفيد جيتا وبرونو مارس وبول ماكارتني وكاتي بيري وبروس سبرينجستين.

لكن الأنظار ستتوجه خصوصا نحو فرقة الروك الكاليفورنية الشهيرة "ذي بيتش بويز"؛ فهي تحتفي هذه السنة بمرور 50 عاما على تشكيلها، في عرض للم شمل الفرقة بعد غياب عن الساحة الفنية دام أكثر من 20 عاما.

ويتصدر الترشيحات مغني الراب الأمريكي كانيي ويست المرشح في سبع فئات، تليه مباشرة نجمة السول البريطانية أديل، مع ستة ترشيحات أبرزها في فئة "أفضل تسجيل" وفئة "أفضل أغنية" عن "رولينغ إن ذي ديب".

وتواجه النجمة البريطانية في فئة "أفضل تسجيل"؛ حيث تمنح الجائزة إلى منتجي الأغاني، كل من فرقة "بون إيفر" مع "هولوسينوبرونو مارس مع "غرينييد" والفرقة البريطانية مامفورد أند سونز" مع "ذي كايف" وكاتي بيري مع "فايروورك".

أما في فئة "أفضل أغنية" فتشتد المنافسة بين كانيي ويست مع "أول أوف ذي لايتسوفرقة "بون إيفر" مع "هولوسينوبرونو مارس مع "غرينييدوالفرقة البريطانية مامفورد أند سونز" مع "ذي كايف".

وقد رشحت أديل أيضا في فئة "أفضل ألبوم" عن ألبومها "21"، إلى جانب كل من فرقة "فو فايترز" عن ألبومها "ويستنيغ لايت" وليدي غاغا عن "بورن ذيس وييوبرونو مارس عن "دو وبس أند هوليغنز" وريهانا عن "لاود".

ويعتبر أيضا برونو مارس وفرقة "فو فايترز" من أبرز المرشحين، خلال هذا الحفل مع ستة ترشيحات لكل منهما، بالإضافة إلى ليدي جاجا النجمة الغريبة الأطوار المرشحة في ثلاث فئات.

ويتنافس على جائزة "اكتشاف السنة" التي كانت من نصيب أديل في العام 2009م، كل من فرقة "ذي باند بيري" وفرقة "بون إيفر" ومغنية الراب نيكي ميناج والمغني سكريلكس. وفي حفل تكون فيه عادة حصة الأسد من نصيب النجوم الناطقين بالإنجليزية، أبلى الفرنسيون حسنا مع ستة جوائز محتملة.

فمنسق الأسطوانات ديفيد جيتا؛ الذي سبق ونال عددا من جوائز "جراميمرشح هذه السنة في فئة "أفضل أغنية دانس" مع أغنية "سانشاين" و"أفضل ألبوم موسيقى دانس/إلكترونيك" مع "نوثينغ بات ذي بيتفي حين أن فرقة موسيقى التكنو "دافت بانك" مرشحة لجائزة "أفضل ريمكس" مع "أند أوف لاين" و"أفضل موسيقى فيلم أصلية" مع "ترون ليغاسي".

وقد رشح للفئة الأخيرة أيضا ألكسندر ديسبلات مع موسيقى فيلم "ذي كينج سبيتش" وموسيقى الجزء الأخير من أفلام "هاري بوتر". وتشارك أوركسترا الجاز الوطنية في المسابقة في فئة "أفضل تأليف موسيقي" مع مقطوعة "فولينغ مانفي حين تم ترشيح مغنية السوبرانو ناتالي ديسيي في فئة "أفضل تسجيل كلاسيكي منفرد" مع أغنية "كليوباتر" للمؤلف هينديل.

يشار إلى أن القيمين على حفل توزيع جوائز "جرامي" قد قلصوا هذه السنة عدد الفئات من 109 إلى 78 فئة، الأمر الذي أثار استياء فنانين كثيرين من المرتقب أن يتظاهروا الأحد بجوار "ستابلس سنتر" في وسط لوس أنجلوس حيث يعقد الحفل.

ويجري حاليا التوقيع على عريضة للمطالبة بإعادة الفئات الملغاة، ومن بينها بعض الفئات المرتبطة بموسيقى البلوز والجاز وبالجاز اللاتيني وبالبولكا وغيرها.

أما من الفئات الثماني والسبعين المتبقية، فسوف تسلم 68 جائزة، من دون بث مباشر ابتداء من الساعة التاسعة مساء بتوقيت جرينيتش، في حين ستسلم أبرز 10 جوائز، في حفل متلفز يبث مباشرة ابتداء من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت جرينيتش.