EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2012

سجلته في سرية تامة في القاهرة وردة ترد على دعودتها للاعتزال بـ"ديو" مع السعودي عبادي الجوهر

وردة الجزائرية وعبادي الجوهر

وردة الجزائرية وعبادي الجوهر

وردة الجزائرية تؤكد استمرارها في مشوارها الفني وتتجاهل الدعوات لها بالاعتزال وترد على ذلك بديو سجلته في سرية تامة في القاهرة مع السعودي عبادي الجوهر

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2012

سجلته في سرية تامة في القاهرة وردة ترد على دعودتها للاعتزال بـ"ديو" مع السعودي عبادي الجوهر

(دبي- mbc.net ) ردت الفنانة الجزائرية وردة على الدعوات المتصاعدة لها بالاعتزال، بتسجيل وتصوير أغنية مع المطرب السعودي عبادي الجوهر الشهير بلقب "أخطبوط العود".

وقالت صحيفة الشروق الجزائرية إن هذه الأغنية تؤكد أن أميرة الطرب العربي  تعاملت بأذن من "طين" وأخرى من "عجين" مع كل الأصوات التي راحت في الفترة الأخيرة تطالبها باعتزال الغناء والاكتفاء بما قدمته على مدار مشوارها الفني، حيث يبدو أن الفنانة قررت الاستمرار رغم كل شيء في مشوارها الغنائي".

ولفتت الصحيفة إلى أن الفنانة وردة تتعرض منذ فترة غير قصيرة، إلى انتقادات لاذعة وغير مسبوقة من طرف ملحّنين ومطربين، تنشر بين الحين وآخر، تطالبها باعتزال الغناء والاكتفاء بما قدمته على مدار مشوارها الفني، وكانت البداية مع الملحن صلاح الشرنوبي الذي قدمته وردة  قبل حوالي 20 عاما كملحن جديد على الساحة الفنية، من خلال مجموعة "بتونس بيك"، "حرمت أحبك"، "نار الغيرةليصير في تسعينيات القرن الماضي الملحن الأكثر شهرة وثراء بين أبناء جيله.

واعتبرت الشروق أن وردة تبدو "عنيدةبل وأكثر إصرارا من أي وقت مضى على مواصلة مشوارها، بدليل "الديو" الغنائي الذي أطلقته مؤخرا مع "أخطبوط العودكما يلقب في الخليج، عبادي الجوهر، تحت عنوان "زمن ما هو زماني" الذي كان قد تمّ تسجيله في سريّة تامة في القاهرة، في الوقت الذي كانت تتعالى فيه الأصوات التي تطالب الفنانة الكبيرة بالاعتزال.

ونقلت الصحيفة انتقادات الموسيقار المصري حلمي بكر للفنانة التي قال فيها "إن ابن الفنانة الجزائرية الكبيرة، رياض القصري، هو سبب فشلها في اختيار أغاني ألبومها الأخيرقبل أن يضيف "كان يجب عليها أن تعتمد على خبراء في التلحين، لا أن تترك نفسها لابنها ليختار لها ما تغنيه، وردة أفرطت في الثقة في ابنها، وعيبها أنها سريعة الغضب وهوائية وسهلة التأثر والانفعال، لكنها مطربة عظيمة، فقط كان يجب أن يكون لها رأي في ألبومها الأخير، والوردة مهما ذبلت يظل عبيرها فيها".