EN
  • تاريخ النشر: 12 نوفمبر, 2011

إيمان البحر درويش يسأل أمن المطار عن ملابسات ترحيلها نقابة الموسيقيين المصريين تتعهد بدعم فلة الجزائرية إذا ثبت إهانتها

إيمان البحر درويش وفلة

إيمان البحر درويش سيستمع لكافة الأطراف في واقعة ترحيل فلة

كيف تقييم رد فعل نقابة الموسيقيين المصرييين بشأن ترحيل المطربة الجزائرية فلة من مطار القاهرة؟

(مروة عبد الفضيل- mbc.net) أكد الفنان إيمان البحر درويش -نقيب الموسيقيين المصريين- أنه يدرس واقعة ترحيل المطربة الجزائرية فلة من مطار القاهرة أثناء قدومها لمصر، متعهدا بوقوف النقابة بجوارها في حال تأكدت براءتها وتعرضها لإهانة في المطار، على حد قولها.

وفي تصريحات خاصة لـ mbc.net أكد نقيب الموسيقيين أنه حتى الآن ليس لديه أي تفاصيل عما حدث مع فلة أثناء قدومها إلى القاهرة، وأنه بانتظار معرفة التفاصيل ودراستها، وسماع كافة الأطراف سواء من جانب المطربة الجزائرية أو المسؤولين في مطار القاهرة، وسيعرف وقتها إذا كانت فلة بالفعل مظلومة أم أنه صدر منها شيء أجبر من في المطار على معاملتها بالأسلوب الذي قصّته كونه لا يقبل إهانة فنان عربي في مصر.

وأضاف إيمان أن نقابة الموسيقيين دائما ما تقف في وجه الظلم وإنصاف المظلوم، لذا ستقف النقابة بجوارها لو تبين بالفعل ظلمها.

وفي أول تصريح لها بعد ترحيلها من القاهرة عقب رفض الأمن دخولها مصر؛ قالت الفنانة الجزائرية فلة لـmbc.net، إن الأمن المصري هددها بالسجن بسبب قضية يزيد تاريخها عن 17عامًا، مؤكدةً أن تلك القضية ملفقة بسبب مكالمة هاتفية، وليست قضية دعارة.

ووصفت ما حدث في مطار القاهرة بأنه "مهزلةوانتقدت الإجراءات الأمنية. وقالت بسخرية إنه لو كان جواز سفرها إسرائيليًّا لكان الأمر أهون، مؤكدةً أن دار الأوبرا ووزارة الثقافة المصرية ردتا اعتبارها.

وكانت سلطات مطار القاهرة احتجزت المطربة الجزائرية مساء الثلاثاء الماضي أكثر من 6 ساعات. وصرحت مصادر مسؤولة بمطار القاهرة بأنه أثناء إنهاء إجراءات جوازات ركاب رحلة مصر للطيران رقم 846 القادمة من الجزائر؛ تبين وجود المطربة "فلة عبابسة" مواليد 1961 بجواز سفر جزائري رقم 2043449، وبصحبتها "ميرة بهلول لبيسة" ضمن ركاب الرحلة، وكانت تحمل تأشيرة دخول مسبقة، لكن لا تحمل موافقة أمنية مسبقة.

وأضافت المصادر أنه بفحص بياناتها جنائيًّا، تبيَّن أنها مطلوبة في قضية أمنية رقم 4275 لسنة 1996 جنح مدينة نصر، ومحكوم عليها حضوريًّا بالحبس لمدة 3 سنوات، فاحتُجزَت بعد منعها من الدخول، ورُحِّلت على رحلة مصر للطيران رقم 845 المتجهة إلى الجزائر.

وكانت "فلة" قررت زيارة مصر بعد غياب 15 عامًا منذ ترحيلها عام 1996، لتشارك في إحدى حفلات دار الأوبرا المصرية، بعد أن اكتشفت رفع اسمها من قوائم الممنوعين من دخول مصر في يناير/كانون الثاني الماضي. وكان قد تم وضعها على قوائم المحظورين من دخول البلاد أو الغناء فيها بعد صدور تعليمات من وزارة الداخلية المصرية بترحيلها في 20 يونيو/حزيران 1996 على خلفية ملف القضية السابقة.