EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

قالت إنه ليس لديها وقت للرد على منتقدي أغنية "تلاح" مريام فارس تكشف سر الوشم: حاولت تغطيته وأخشى الحرق لو أزلته

مريام فارس وسر الوشم

مريام فارس تعد طبعة ثانية من ألبومها الجديد

الوشم أسفل ساق مريام فارس لفت الأنظار مؤخرا، ولكن ما السبب وراء فشلها في إزالته؟ الفنانة اللبنانية تكشف التفاصيل لـmbc.net

(ميشلين مخلوف- بيروت ) قالت الفنانة اللبنانية مريام فارس إنها تكره الوشم الذي وضعته منذ سنوات طويلة بساقها، وتحاول تغطيته بعد أن حذرها الأطباء من إزالته.
وعلى الصعيد الفني علقت على الانتقادات الموجهة لأغنيتها "تلاح" بالقول إنه لا وقت لديها للرد على الآراء الفردية، لافتة إلى أن الأغنية احتلت المراتب الأولى في المغرب والخليج العربي ولبنان، ما شكل مفاجئة بالنسبة إليها. 
أثار الوشم الذي ظهر على ساق الفنانة ميريام فارس، فضول حاضرين في المؤتمر الصحفي الذي أُقيم مؤخرًا للاحتفال بألبومها الجديد "من عيوني" في فندق بدبي.
وكانت الفنانة اللبنانية قد أطلت بفستان يعكس حيويتها بألوانه المتعددة والزاهية، فيما اختارت طلاء أظافر باللون الزهري الفاقع مع حذاء من الكعب العالي مميز بألوانه يُظهر كامل القدم، وهو ما لفت الأنظار إلى الوشم أسفل ساقها.
واحتل ألبوم مريام الخليجي الجديد المرتبة الأولى في سباق الألبومات؛ وذلك بعد مرور ستة أيام فقط على صدوره في أول أيام عيد الفطر المبارك الماضي.
وقالت مريام، في تصريح لـmbc.net، معلقة على الوشم أسفل قدمها، إن هذا الوشم يرافقها منذ عمر الرابعة عشر وهي تكرهه وتحاول تغطيته بمستحضرات التجميل، وإنها لو استطاعت التخلص منه لما تأخرت، لكن قيل لها إنها إن حاولت محوه ستبقى آثاره كالحرق على قدمها وهو ما أخافها.
وردًا على انتقاد وجهته لها الفنانة المغربية صوفيا المريخ بأن كلمة "تلاح" تعني "حل عنيوهي غير متداولة في مجتمعها لأنها كلمة سوقية، قالت ميريام "إن الانتقاد عندما يأتي من الرأي العام، فلا بد لها من أن تأخذ به وأن تتعلم من أخطائها، لكن لا وقت لديها للرد على رأي فردي، لافتة إلى أن أغنية "تلاح" التي ضمها ألبومها الأخير "من عيوني" احتلت المراتب الأولى في المغرب والخليج العربي ولبنان، ما لم تكن تتوقعه وشكل مفاجئة بالنسبة لها. 
وأضافت الفنانة اللبنانية: "عملت على جمع الحضارة والثقافة التي لا نعرف عنها وعرفت عليها كل العالم، وهذه هي رسالتي التي اخترتها منذ يومي الأول في الفن وما أكملت به في هذا الألبوم، وهو الجمع بين الحضارات والثقافات وبين الموسيقى الشرقية والغربية والفلكلور".
في السياق نفسه ردت على انتقاد استخدامها لثقافة "الناوي" وهي ثقافة روحانية تُستخدم لمعالجة الأمراض النفسية في المغرب، في "الكليب" الذي كان أعد في وقت سابق ضمن لواحات الفوازير ومزجها مع كلمة "تلاحبالقول: "انتقيت الكلام واللحن و"الناوي" تحديدًا وطريقة الرقص واللباس والتصوير بيدي، وأنا أقوم بأبحاثي قبل العمل وليس بعده".
وأعربت مريام عن سعادتها البالغة بالنجاح السريع لألبومها الجديد "من عيوني" الذي جاء بعد جهد سنتين وحقق نسبة مبيعات عالية.
وعبرت عن تقديرها وامتنانها لوفاء جمهورها ولمتابعتهم الدائمة لأخبارها وأعمالها، متمنية أن تستمر دائمًا بتقديم الأفضل للبقاء عند حسن ظنهم.
وأعلنت فارس أنها في صدد تحضير طبعة ثانية لألبومها يتضمن أغنية "القصايد" غير الموجودة في الألبوم الجاري، إنما تعرض فقط على التطبيقات الخاصة بها على جهازي الـ"أي فونوالـ"آى باد" في التحضير لتصوير "الكليب" الخاص بالأغنية، لكنها لم تقرر بعد اسم المخرج.

Image Image