EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

اعتبرتها فرصة لإثبات موهبتها الحقيقية منى أمرشا: إتقاني "الخليجية" بـ"جلسات وناسة" حير الجمهور في مغربيتي

قالت الفنانة المغربية منى أمرشا إن مشاركتها في جلسات وناسة 2010 مكنتها من إثبات موهبتها الحقيقية، خاصة وأن الناس قد يعتقدون أن صوت الفنان "مفبركلذا فالغناء بإيقاعات وموسيقى "لايف" يثبت قدراته.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

اعتبرتها فرصة لإثبات موهبتها الحقيقية منى أمرشا: إتقاني "الخليجية" بـ"جلسات وناسة" حير الجمهور في مغربيتي

قالت الفنانة المغربية منى أمرشا إن مشاركتها في جلسات وناسة 2010 مكنتها من إثبات موهبتها الحقيقية، خاصة وأن الناس قد يعتقدون أن صوت الفنان "مفبركلذا فالغناء بإيقاعات وموسيقى "لايف" يثبت قدراته.

وأرجعت استمرارها في الغناء باللون الخليجي إلى رغبتها في الانتشار بهذه المنطقة، مشيرة إلى أنها أتقنت هذا اللون، حتى إن الجمهور لا يستطيع التمييز إن كانت خليجية أم مغربية.

ووصفت أجواء جلسات وناسة في تصريحات خاصة لـmbc.net بالرائعة، وقالت: "صحيح أنني مررت بأسبوع مرهق، لكنني التقيت فيه بفنانين من العيار الثقيل، فكل ليلة يجتمع فنانون كبار، كرابح صقر، ومحمد عبده الذي التقيته للمرة الأولى".

وعبرت الفنانة المغربية عن فرحتها بالاشتراك في الجلسات للمرة الثانية على التوالي، والتي غنت فيها باللهجتين المغربية والخليجية، معتبرة إياها بادرة "حلوة" من المطرب راشد الماجد.

أمرشا التي تخرجت في برنامج "نجوم العرب" لم تكن تمتلك أي فكرة عن الفن الخليجي؛ إلا أنها استطاعت في فترة قصيرة أن تتقن اللهجة الخليجية، وبعد تخرجها من البرنامج اختارت الملحن مشعل العروج ليلحن لها أول أغنية لها "هنونيوالتي كانت باللهجة الخليجية.

وقالت: "غنيت هنوني، والتي كانت انطلاقتي، وبما أنني نجحت في أول أغنية لي باللهجة الخليجية؛ لذا فضلت أن أكمل المشوار، خاصة وأن الناس تقبلوني بهذا اللون". وأشارت إلى أن ملحنين ساندوا منذ بداية مشوارها مثل "مشعل العروج، وبدر الذوادي، وماجد المخيني، وناصر الصالح، أما الشاعر عبد العزيز العبكل فقد كان من أمدّني بالكلمات الخليجية التي أُحب".

وبررت عدم محاولتها الانطلاق من مصر، قائلة: "أم الدنيا حاليا فيها (زحمة مغنينوأنا غنيت باللهجة المصرية، لكنني أتقن اللهجة الخليجية، فهي قريبة من المغربية من ناحية نطق الحروف".

وأضافت: "للهجة الخليجية طعم خاص عندي، وأشعر أن الموضوع فيه تحدٍّ، فالمغربية التي تغني بالخليجي، أو حتى تمثل مسلسلات خليجية، عليها تعقيب، والناس ينتظرونها على زلة، لإظهار أنها ليست خليجية النطق، لكنني استطعت أن أتوّه الناس، فهم لا يميزون إن كنت خليجية أم مغربية".

وأكدت أمرشا في كلامها أنها مغربية وتعتز بجنسيتها، وعن اعتقاد الناس بأنها بحرينية قالت: "الجنسية البحرينية تشرفني، لكن اعتقاد الناس هذا ربما بحكم اللهجة، لكنني لا أحمل أي جنسية أخرى سوى المغربية".

ورفضت تدخل الصحافة في حياتها الشخصية، وقالت: "إذا تزوجت فسأعلن الخبر على الملأ، ولن أخفيه، لذا أتمنى أن تبتعد الصحف عن اختلاق الإشاعات عن حياتي الشخصية، وما هو جديد سأبوح به".

أمرشا التي أنهت دراستها الاقتصاد، والتي تدرس الصحافة حاليا؛ نفت نيتها الانتقال إلى مجال الإعلام، مشيرة إلى أن من الممكن ألا تنجح في مجالات أخرى، وقالت: "لن أستطع أن آخذ مكان صحفية أو مقدمة. أجد نفسي في الغناء، ولن أكون بمكان آخر".

كما نفت الفنانة المغربية فكرة اختراق مجال التمثيل على الرغم من أن أصدقاءها يقولون لها إنها تمتلك موهبة التمثيل، لكنها أكدت أن لها في مجال الغناء سنة ونصف فقط، وبعد أن تثبت نفسها في هذا المجال ربما تفكر بآخر.

وتهوى أمرشا قراءة القصص الرومانسية، وعن حياة السياسيين وكتب التاريخ، لكنها تفضل السياسة التي ترى أنها لن تأتي إلا "بوجع الرأس". على حد تعبيرها.