EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2011

انتقد اختزالهم الموسيقى في تقديم الأناشيد منشد مغربي: الإسلاميون أهملوا الفن بتفسيرات فقهية خاطئة

المنشد المغربي رشيد غلام

رشيد غلام انتقد اختصار الفن في الأناشيد

المنشد المغربي رشيد غلام اتهم الحركات الإسلامية في بلدان المشرق العربي بإهمال الفن

اتهم المنشد المغربي رشيد غلام الحركات الإسلامية في بلدان المشرق العربي بإهمال الفن وجعْله قاصرًا على "الأناشيد" فقط، معتبرًا أن السبب وراء ذلك "سوء تفسير فقهي للنصوص".

 

وقال غلام إن "الحركات الإسلامية لم تستطع صياغة وعي حقيقي في الفن والموسيقى بسبب تفسير خاطئ للنصوصمضيفًا: "آن الأوان لنقول كل شيء؛ فإخواننا في المشرق أرادوا أن يجعلوا للنشيد نمطية خاصة بفكرهم. وهذا انغلاق حضاري لا يواكب العصر الذي نعيشهحسب صحيفة "الخبر "الجزائرية 24 أكتوبر/تشرين الأول.

 

ودافع المنشد المغربي عن رأيه رغم اعترافه بأنه أحد أبناء الحركة الإسلامية. وقال: "للأسف، كبرنا وفق تربية نمطية جعلتنا نعزف عن تقبُّل حضارة الآخر؛ فالحركات الإسلامية كان لها سوء فهم فقهي للنصوص، ولم تتمكن من صياغة وعي حقيقي في الفن والموسيقى التي هي جزء من حياة الناس".

 

تابع: "الحركات الإسلامية اختصرت الفن في نوع بسيط؛ هو الإنشاد. ويقال عنه: فن إسلامي.. إنها مغالطة وقعت فيها الأجيال التي تربَّت في الحركة الإسلامية. وجاء الوقت للانفتاح والنهل من حضارتنا بكل أبعادها".

 

وأكد أن الفن يمكن أن يُساهم في تقليص المسافات التي أحدثتها السياسة بين الشعوب العربية، لا سيما الشعبَيْن الجزائري والمغربي. وقال: "نحن شعب واحد؛ فرَّقتنا حدود سياسية وهمية استعمارية، وقفت حائلاً بيننا".

 

وأضاف: "تجمعنا أواصر اجتماعية ودينية وتراثية مشتركة، بل وعلاقات أخوية مشتركة، ومصير مشترك؛ فنحن نحتاج بعضنا إلى بعض على الجهتين.. إننا نطمح عبر الفن والثقافة إلى تقليص هذه المسافات".