EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

عشاقه ردوا بالقول "فرنسا لا تستحق مغنيا ناجحا مثله" ممثل فرنسي يسخر من الجزائري فضيل ويصفه بـ"المطرب العاطل"

الممثل الفرنسي أثار ضحك الجمهور من فضيل

الممثل الفرنسي أثار ضحك الجمهور من فضيل

ممثل كوميدي فرنسي، من أصل سينغالي، أثار موجة من الضحك والسخرية من مطرب الراي الجزائري الشاب فضيل

أثار ممثل كوميدي فرنسي، من أصل سينغالي، موجة من الضحك والسخرية من مطرب الراي الجزائري الشاب فضيل، بعد وصفه بالمطرب الذي يعاني من البطالة وتراجعت شعبيته كثيرا، على إثر مشاركته في فيديو كليب "باريس إفريقيا" الذي جمعه مع 60 فنانًا فرنسيًا، لدعوة البلدان لمساعدة الصومال بسبب أزمة المجاعة التي تهددها.

وناقش الممثل الفرنسي دونال جاكسمان موضوع "المطربون يتجنّدون من أجل إفريقيا" مساء الإثنين 5 ديسمبر/كانون الأول في برنامج "لا نريد إلا الضحك" على قناة "فرانس 2".

وقال الممثل دونال جاكسمان ساخرا "لم أفهم سر تواجد الشاب فضيل في الفيديو كليبوأضاف "كان هناك المطرب الفرنسي أم بوكوار، وتينا رينا، لكن ما كان ينقص هو النجوم الفرنسيون الكبار على غرار جون هاليداي، لكن للأسف يوجد فضيل".

وتابع مع ارتفاع صوت ضحك الجمهور وتصفيقاته "الشاب فضيل يكون دائما مع المطرب لونال لوجونوا، ولهذا فهذه ليست أغنية تجند الفنانين لإفريقيا بل إفريقيا من تتجند لصالح الفنانين". ولمّح الفكاهي الفرنسي إلى أن غياب الشاب فضيل عن الساحة الفنية وفقدانه جمهوره، خصوصا بعد أن انسحب من دعم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للرئاسة.

وأضاف الممثل "لقد وجدوا عملا لكل العاطلين، وأنا لست ضد فضيل، وكنت التقيت به منذ أيام في مكتب طلبات العمل".

ومنحت لجنة التحكيم المكونة من ثلاثة ممثلين ومقدم البرنامج على الهواء مباشرة، نقاطا تراوحت بين 15 و17 من عشرين، في حين منحه الجمهور 16 نقطة عبر التصويت برسائل "sms".

وحقق الفيديو الذي نقل بعد دقائق من انتهاء البرنامج على موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب" نسبة مشاهدة قياسية، وعلق كثيرون عليه مؤكدين بأنهم "ضحكوا كثيرافي حين دافع معجبو مطرب الراي الجزائري عنه قائلين "أنتم لا تستحقون مطربا ناجحا كفضيل يا فرنسيين".

 

وكان الشاب فضيل ردّ على شائعات اعتزاله الغناء واتجاهه لبيع السندوتشات بباريس بمشاركته في أغنية "باريس إفريقيا" وهي الأغنية التي أثارت ضجة كبيرة.

 

وبرز الشاب فضيل في الفيديو الكليب الخيري لصالح المنظمة الدولية لحماية الأمومة والطفولة ''يونيسيف''، بشكل ملحوظ على عكس بقية المطربين الفرنسيين -وحتى المغاربة- وهو يغني مقطعه الخاص في الأغنية، متأثرًا بكلماتها، خاصة وأنها تدعو إلى دعم الأعمال الخيرية لحماية الطفولة من المجاعة، وخاصة في الصومال وبلدان القرن الإفريقي إثيوبيا وكينيا وجيبوتي.

وشارك في العمل نجوم الأغنية الفرنسية والعالمية والجزائرية، بينهم أليزي، ألفا بلوندي، والمطربة الفرنسية الجزائرية أمل بانت، وبوب سنيكلار، وإيلان سيجارا، والجزائرية كنزة فرح ومواطنتها لام، وسوبرانو وتينا أرينا.