EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

بعد استبعاده من القناة التي يعمل بها مغنٍّ أمريكي يعتذر عن تشبيهه أوباما بهتلر.. ويصف نفسه بالأحمق

المغني الأمريكي شبه أوباما بهتلر

المغني الأمريكي شبه أوباما بهتلر


المغني الأمريكي هانك ويليامز ورط نفسه في تصريح وصفه بالأحمق، وذلك بعدما شبه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالزعيم النازي هتلر، وهو ما أدى إلى استبعاده من القناة التلفزيونية التي يعمل بها.

(دبي - mbc.net) اعتذر مغنٍّ أمريكي عن تشبيهه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالزعيم النازي أدولف هتلر خلال مقابلة تلفزيونية.

واعتذر مغني موسيقى الريف هانك ويليامز على قوله في مقابلة مع شبكة "فوكس آند فريندز" الإثنين إن "قمة الجولف" هذا الصيف بين أوباما ورئيس مجلس النواب جون بوينر هي مثل لعب هتلر الجولف مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ووصف ويليامز "القمة" بأنها من "أكبر الأخطاء السياسية في التاريخبحسب "يو بي آي".

واعتذر ويليامز أمس الثلاثاء في بيان على موقعه الخاص على الإنترنت وقال إن "البعض منا لديهم آراء قاسية، والبعض منها يساء فهمها.. تشبيهي كان شديدا، ولكن كان يقصد منه موقف.. كنت ببساطة أحاول أن أشرح كم بدا غبيا بالنسبة لي ومضحكا (لعب أوباما وبوينر للجولف)".

وأضاف أن أوباما وبوينر "قطبان مضادان وهو ما جعل ذلك بلا معنى.. لا يمكن أن يتفقا أبدامن المؤكد أنه لطالما أحترم رئيس الولايات المتحدة.

وقال: "كنت دائما انفعاليا جدا على صعيد السياسة والرياضة وفي هذه المرة خرج أفضل أو أسوأ ما بداخلي".

وأضاف "فكرة أن يمرح زعيما الحزبين في مباراة جولف في الوقت الذي تكافح فيه أسر كثيرة لتدبير قوتها جعلتني أغلي وأدلي بتصريح أحمق، وأنا آسف جدا إذا كنت أزعجت أي أحد".

وقال ويليامز إن الإعلام لطالما وصف أعضاء تيار حفلة الشاي بأنهم عنصريين ومتطرفين ولم يغضب أحد من هذه المقارنات، مشيرا إلى أن ما غاظه في لعب أوباما الجولف مع بوينر هو أن الناس تعاني ولا تجد وظائف وهما يلهوان.

وكانت تعليقات ويليامز على "فوكس أند فريندز" دفعت شبكة "إي إس بي إن" الرياضية إلى استبعاد هانك ويليامز، ووقف بث أغنية من توقيعه تحمل اسم "أول ماي راودي فريندز" في بداية أحد برامجها.