EN
  • تاريخ النشر: 11 أكتوبر, 2011

وصف مواقف بعضهم بـ"المخزية" ودعاهم للتراجع عنها مطرب سوري لزملائه: النظام إلى زوال.. والجمهور هو الأبقى

معصراني دعا زملاءه إلى الانضمام للثورة

معصراني دعا زملاءه إلى الانضمام للثورة

انتقد المطرب السوري وصفي معصراني مواقف زملائه الفنانين والتي وصفها بـ"المخزية"

انتقد المطرب السوري وصفي معصراني، الذي اشتهر بأغانيه ضد النظام في بلاده منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية، مواقف زملائه الفنانين والتي وصفها بـ"المخزيةوقال موجها كلامه إليهم: "النظام إلى زوال، والجمهور هو الأبقى". وأضاف معصراني المقيم في التشيك، أن الشارع السوري يحتاج إلى دعم كل الفنانين الوطنيين بمختلف مجالاتهم الفنية، مطالبا إياهم بـ"ألا يخونوا جمهورهم الذي أحبهم ووثق فيهم؛ فالجمهور ينتظر منهم الدعم في هذه الأوقات الصعبة".

وأوضح أن انتقاله من الغناء باللغة الإنجليزية إلى العربية جاء كرد فعل على "المجريات الوحشية وغير الإنسانية بحق المواطنين السوريينمعتبرا أن مشاركته في "الثورة المقدّسة من خلال تأليف الأغاني الثورية بهذا الشكل هو كل ما يستطيع تقديمه من أجل الوطن".

وأضاف المطرب السوري في تصريحات خاصة لـmbc.net أن الهدف من الأغاني الثورية في هذه الفترة الزمنية هو تقديم الرسالة الوطنية، وتحريك ضمائر الناس الصامتة، مؤكدا في الوقت ذاته على دورها في تقديم الدعم المعنوي للشباب المنتفض.

ووصف معصراني ما يجري في سوريا بالتحول التاريخي الذي يهدف إلى "التحرر من عبودية الحاكم ونظامه الفاسدموضحا أنه واجب كل مواطن يدّعي الإنسانية والوطنية هو أن يشارك في هذا التغيير، بحسب قوله.

وتابع أن "النظام الأمني ربط الوطنية بحب الحاكم وتمجيده، والدليل هو ما يجري الآن؛ حيث إن كل من يعارضه يصبح في نظرهم خائنا للوطن".

وأشار معصراني إلى أن الأغنية الثورية هي رسالة وأفكار ممزوجة باللحن العاطفي الوطني كي تسلك مسارها لقلب المتلقي.. فبعضها يكون عزاء لذوي الشهداء، وبعضها حماسا للإنسان الثائر، وبعضها عتابا للفئة الصامتة التي لم تتحرر من خوفها وعبوديتها.

وفي حين أكد أن سفره من سوريا لم يكن بداعي الهرب من ظلم النظام بل كان بسبب العمل؛ فقد وعد بالعودة والمشاركة في بناء وطنه من جديد.

يذكر أن وصفي معصراني من أكثر المطربين السوريين غزارة في إنتاج الغناء الثوري منذ بداية الاحتجاجات الشعبية، ومن أغانيه "الجيش الحر" و"من درعا لبانياس" و"يلي اختار الذل بأمرك" وهو يحضر حاليا لـ4 أغنيات جديدة سيقوم بإطلاقها خلال 15 يوما.

بدأ معصراني حياته الموسيقية في مجال الغناء والتلحين والعزف على البيانو والترومبيت والجيتار، وقام بتلحين العديد من الأغاني الغربية، وشارك في عدة مهرجانات غنائية؛ حيث تخصص في الموسيقى الغربية.

وكانت أول أغنية قدمها الفنان بعنوان "درعانا تنادي" بعد مجزرة درعا في مارس/آذار الماضي، وكانت كلماتها تحمل نداء للشعب السوري بأن لا يقف مكتوف الأيدي وأهلهم في درعا يقتّلون بطريقة وحشية.