EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2011

لطفي دوبل انتقد العقوبات العربية على سوريا مطرب راب جزائري يحتفل بالذكرى الأولى لثورة "الياسمين" التونسية

لطفي دوبل قال بأن الوضع في سوريا غامض

لطفي دوبل قال بأن الوضع في سوريا غامض

سيلتقي وفدا من الشباب السوري لمعرفة حقيقة ما يحدث داخل سوريا التي اعتبر أن الوضع بداخلها غامض

(الجزائر- زبير فاضل) أعلن مطرب الراب الجزائري الشاب لطفي دوبل عن إحياء سلسلة حفلات خلال ديسمبر/كانون أول الجاري للاحتفال بالذكرى الأولى لثورة الياسمين التونسية، منتقدا في الوقت نفسه قرار جامعة الدول العربية بفرض عقوبات على سوريا، معتبرا أنه لن يساهم في تهدية الأوضاع الغامضة في ذلك البلد.

وفي تصريحات خاصة لـmbc.net قال لطفي دوبل إنه سيقوم بجولة فنية احتفالاً بمرور الذكرى السنوية الأولى لاندلاع الثورة التونسية، من خلال جولة عبر 3 مدن في الفترة الممتدة من بداية من 17  إلى 23 ديسمبر/كانون الأول الجاري، سيبدأها بحفلة في مدينة سيدي بوزيد التي اشتعلت منها شرارة الثورة التي أزاحت حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وأضاف "ثم سأكون في مهرجان دوز أو المهرجان الدولي للصحراء بدوز الذي يقام كل عام في ولاية قبلي جنوب الجمهورية التونسية".

وعن إحيائه لحفلات رأس السنة الميلادية، نفى المطرب الجزائري أن يكون له برنامج خاص لذلك لأنه ضد الفكرة، لكنه سيطير إلى أقصى الجنوب الجزائري ليكون في مدينة أدرار، لافتتاح مركز لمعالجة مدمني المخدرات مع جمعية تنشط في المجال.

وفيما يتعلق بسوريا أوضح المطرب الجزائري بأن "الوضع في سوريا مقلق وغامضوأنه يدعم الزيارة التي يقوم بها الشباب العربي الحر للوقوف على الوضع.

ودعا المواطنين العرب إلى ضرورة معرفة ما يحدث حقيقة في سورياقبل أن يشير إلى أنه سيلتقي وفدا من الشباب السوري الحر لمعرفة ما يحدث داخل سوريا".

وانتقد المطرب الجزائري العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الجامعة العربية على سوريا، وقال "كان على الجامعة العربية أن توضح لنا المشكل وما يحدث لأن الهدف في الجامعة العربية هو وقف النزيف والفتنة أولا". وتابع "المشكل الرئيسي: هل ما يحدث انتفاضة ضد طاغية فعلا أم لا، وهل الشعب السوري موافق، وهل من يقف وراءها هي الطائفية أم لا؟".

وأوضح لطفي دوبل "نريد معرفة حقيقة الأمر، وأن يتم اتخاذ إجراءات تمنع الفتنة والتي تزول بالحوار". وتساءل "لماذا هذا التعتيم، والكل يفتي من جهته". قبل أن يقتنع قائلا "أظن أن القضية غامضة جدا لأن المنطقة إستراتيجية خصوصا بعلاقة سوريا بإيران ونظرة أمريكا لها".

وكان مغني الراب ظهر في فيديو يتحدث فيه عن زيارة سوريا من طرف الشباب العربي الحر، من أجل فهم القضية والأحداث، وأثار تعليقات كثيرة بخصوص العقوبات التي فُرضت على سوريا من طرف الجامعة العربية.

وعن جديده الفني، ومدى تأثير الوضع العربي والثورات الشعبية على الأغاني التي سيؤديها في ألبومه الجديد، قال المطرب الجزائري "بالطبع الوضع العربي الحالي هذه الأيام سينعكس على الأغاني التي أسجلها". وأضاف "أنا أدرس القضية مع طارق سعيد رمضان -وهو دكتور وأستاذ محاضر سويسري في الدراسات الإسلامية بجامعة أوكسفورد البريطانية- الذي له نظرة على الأسباب التي أدت إلى وقوع ما يحدث".

وأوضح مغني الراب الجزائري "أنا لا تهمني الأسباب بل النتائج من الثورات العربية، خصوصا الاقتصادية والسياسيةمعترفا بأن نتائج الثورات كانت اقتصادية سلبية، كما أن الخسائر في مصر لا تعد ولا تحصى، والوضع الأمني في ليبيا خطير جدا، كما أن الوضع الأمني في منطقة المغرب العربي مهدد وخطير.