EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2011

درياسة قال إن شهرة والده تعيق نجاحه مطرب جزائري: التوانسة رفضوا غنائي لثورتهم.. وسأتجه إلى الخليجي

درياسة يستعد لحفلات رأس السنة

درياسة يستعد لحفلات رأس السنة

المطرب الجزائري عبدو درياسة يكشف عن منع عرض أغنيته عن الثورة التونسية دون توضيح الأسباب، كما يتحدث عن أسباب اتجاهه إلى الغناء الخليجي.

 

كشف المطرب الجزائري عبدو درياسة أن أغنيته التي أطلقها احتفاء بالثورة التونسية ما زالت ممنوعة من العرض في تونس حتى الآن، دون الكشف عن أسباب ذلك.

في الوقت نفسه قال درياسة إنه سيغني بالخليجي في ألبومه الجديد "غدارةبينما سيكون في الإمارات والمغرب وباريس من أجل إحياء حفلات رأس السنة الميلادية.

ونفى درياسة -في تصريح لـmbc.netـ أن يكون قد تخلى عن الأغنية التي كشف عنها لتمجيد الثورة التونسية، وقال: "لا ليس صحيحا أن الأغنية  لم ترَ النور..بل تم تسجيلها ووضعت في الإذاعة التونسية لكنها لم تبقَ ولم تذاع، وكانت حجتهم في ذلك أنه لا يمكن الغناء عن الثورة طوال الوقت".

وعن السبب الحقيقي الذي يكمن وراء منع الأغنية، قال المطرب الجزائري "هم يقولون كما سمعت بأنها مرحلة وتمركاشفا في الوقت ذاته "ولست وحدي بل هناك مطربون تونسيون كبار سجلوا أغاني عن الثورة، لكن لم يتم إذاعتها عبر الإذاعات والقنوات التلفزيونية التونسية، بحجة ضرورة تجاوز المرحلة".

من جانب آخر، وبشأن جديده الفني، أشار درياسة إلى أنه بصدد الإعداد لإصدار ألبومه الغنائي الجديد بعنوان "غدارةيضم 11 أغنية من كلماته وألحانه.

وقال إن الألبوم الغنائي الجديد سيحمل الكثير من المفاجآت للجمهور، خصوصا أنه سيقدم عبدو درياسة بأسلوب غنائي جديد، وهناك أغان باللهجة الخليجية وأغنية للوالد رابح درياسة أعدت توزيعها.

وفيما يتعلق بتوجهه إلى اللهجة الخليجية، قال درياسة "كنت أغني الخليجي كلما ذهبت إلى  الخليج لإحياء الحفلات، لكنها أول أغنية أسجلها وأكتبها وألحنها وأطرحها في الألبوم، وعنوانها "شلونك" وأتمنى أن تلقى النجاح".

أما عن سر وجوده الدائم في تونس، فقال المطرب الجزائري "لا يوجد سر، فهي بلاد احتضنتني وأحببتها ولدينا منزل في تونس منذ سنوات طويلة، ولأننا عشنا الإرهاب في الجزائر ذهبت وأصبح لي أصدقاء ولهذا لا يمكنني أن أتركها".

ورفض عبدو درياسة ربط نجاحه بشهرة والده رابح درياسة، قائلا "لو لم أكن أعرف الغناء، فلن تمكنني شهرة والدي من الغناء وإحياء الحفلات".

 وأضاف "شهرة والدي على العكس من ذلك، تسبب لي عائقا، لأني لا يجب أن أقدم شيئا لا يتناسب، ومع المرتبة العالية التي وصل إليها والدي".

وعن رفضه التوجه إلى المشرق العربي لتحقيق النجومية، أوضح أنه سافر إلى بيروت قبل فلة عبابسة (الجزائريةلكن حتى تصبح نجما هناك يجب أن تتنازل عن الكثير من الأشياء خاصة في المشرق على عكس فرنسا والأجانب عموما".

وعن حفلاته وجولاته الفنية، قال عبدو درياسة إنه سيحيي حفل رأس السنة في الإمارات وباريس ومدينة مراكش المغربية، وقد يقرر الغناء في بلد واحد تبعا لبرنامجه.