EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2011

انطلاق دعوات فلسطينية لمقاطعته حتى يتراجع مطرب تركي يصدم جمهوره العربي بإحياء حفلتين في إسرائيل

الموسيقار الصوفي التركي "عمر فاروق تكبيلك"

الموسيقار الصوفي التركي "عمر فاروق تكبيلك"

قرار الموسيقار الصوفي التركي "عمر فاروق تكبيلك" بإحياء حفلتين في إسرائيل مثل صدمة لجمهوره العربي خاصة في ظل تأزم العلاقات التركية الإسرائيلية

  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2011

انطلاق دعوات فلسطينية لمقاطعته حتى يتراجع مطرب تركي يصدم جمهوره العربي بإحياء حفلتين في إسرائيل

أثار قرار الموسيقار الصوفي التركي "عمر فاروق تكبيلك" إحياء حفلتين في إسرائيل صدمة واستنكارًا عارمًا لدى جمهوره العربي بعد مرور عام على العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية، وتأزم العلاقات التركية الإسرائيلية.
وفاجأ الموسيقار التركي جمهوره بإعلانه، في تصريحات صحفية عن نيته إحياء حفلة في تل أبيب، مساء الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وحفلة في مهرجان "النخيل" الإسرائيلي، في منطقة البحر الميت، بحسب صحيفة اليوم السابع المصرية.
قرار الموسيقار التركي خلف استياءً لدى الناشطين في "الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل".
وقال العضو المؤسس في الحملة عمر البرغوثي، في تصريحات صحيفة: "لا نطلب منه الانضمام إلى مقاومتنا المدنية والشعبية، من أجل إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين، كل ما نطلبه منه هو الامتناع عن تقويض نضالنا السلمي، وعدم الاستهتار بحقوقنا، ولهذا أناشد الجميع مقاطعة حفلاته، فعندما يشعر بالثمن المالي لتواطئه في التغطية على انتهاكات إسرائيل، قد يتعظ".
يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يأتي فيها عمر فاروق إلى فلسطين المحتلة، فقد زار الناصرة ليعزف أمام جمهور فلسطيني، إلا أن الدعوة كانت موجهة إليه من "مهرجان العود الدولي" الذي تنظمه سنويًا جهات إسرائيلية.
ورأى بعض المتابعين أن إقامة مهرجان سنوي للعود، تنفق عليه ميزانيات طائلة، ليست خطوة بريئة، إنها محاولة إضافية لسرقة الموروث الموسيقي العربي والفلسطيني، ونسبه إلى إسرائيل، كما يحدث منذ 63 عامًا.