EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2011

سفير باريس دعا لعدم الخلط بين الثقافة والسياسة مطالب بالتحقيق في وصف فرقة فرنسية للجزائريين بـ"الأبقار"

فرقة موسيقية فرنسية بالجزائر

صحيفة جزائرية اعتبرتها أكبر إهانة

فرقة موسيقية فرنسية خاطبت الجمهور الجزائري "صباح الخير يا أبقار" ثم التفتت للفرنسيين "صباح الخير يا طيور"

(دبي- mbc.net) طالب مسؤولون جزائريون السلطات الفرنسية بتوضيحات حول اتهام فرقة موسيقية فرنسية بوصف الجزائريين بـ"الأبقار" خلال مشاركتها ضمن الأسبوع الثقافي الفرنسي للاحتفال بمدينة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية.

وذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية -الثلاثاء 25 أكتوبر/تشرين الأول 2011م في تفاصيل الواقعة- أن الفرقة الموسيقية خاطبت الجمهور الجزائري بقولها "صباح الخير يا أبقار" ثم التفتوا إلى الوفد الفرنسي وخاطبوهم "صباح الخير يا طيور".

واعتبرت الصحيفة ذلك قمة الإهانة، خاصة وأنه يأتي في وقت كان ينتظر من السلطات الفرنسية أن تعتذر للجزائريين عن جرائمها خلال الثورة الجزائرية، فبدلا من الاعتذار يفاجأ الجزائريون بإهانة أكبر في تظاهرة عالمية تتواصل فيها الفضائح في ظل غياب الرقابة والتنظيم.

وتابعت الصحيفة تعليقها "الإهانة تأتي بعد النجوم اليهودية والصلبان المسيحية وسقوط سروال راقص على الخشبة أمام الملأ، لتتطور الأمور إلى حد الإهانة المباشرة".

وبينما أكدت الصحيفة أن مسؤولين جزائريين يطالبون بالتحقيق في تلك الواقعة، رفض السفير الفرنسي بالجزائر، جسافيي دريانكور التعليق عليها، وطالب بعدم الخلط بين الثقافة والسياسة، مضيفا أنه يقوم بخطوات جبارة لإصلاح العلاقات ما بين فرنسا والجزائر.

أما عن موقف الجهات المنظمة، قال الملحق بالإعلام على مستوى الاحتفال بتلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، إن الملحقية الإعلامية غير مسؤولة عن الفرقة وغير مسؤولة بشكل عام عما جرى.

أما مدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام، لخضر بن تركي -المسؤول عن الاحتفالية- فقال إنه لم يطّلع بعد على تسجيل الحفل، "وشخصيا لا أعتقد أن الفرقة الفرنسية المشاركة في تلمسان في إطار الأسبوع الثقافي الفرنسي، تكون قد تصرفت بهذا الشكل". وأضاف "على العموم التسجيل موجود وسأتأكد منه بنفسي عندما يصلني الشريط، وأوضّح ما حصل بالتدقيق".