EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2012

أصوات حملة منعها من الغناء في عنابة تتعالى مسؤولة جزائرية: لن نلغي حفل إليسا بعنابة.. وأطراف إسلامية تضغط لمنعه

الفنانة اللبنانية إليسا

إليسا ستُحيي حفلا بمناسبة ذكرى استقلال الجزائر

"إليسا ستُغني في الجزائر، وحفلها في موعده لم يتغير".. بهذه الكلمات الحاسمة ردت مسؤولة جزائرية على شائعات ترددت عن إلغاء حفل المطربة اللبنانية إليسا المقرر ليلة 2 يوليو/تموز المقبل احتفالا بخمسينية استقلال الجزائر.

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2012

أصوات حملة منعها من الغناء في عنابة تتعالى مسؤولة جزائرية: لن نلغي حفل إليسا بعنابة.. وأطراف إسلامية تضغط لمنعه

(زبير فاضل - mbc.net) "إليسا ستغني في الجزائر وحفلها في موعده لم يتغير".. بهذه الكلمات الحاسمة ردت مسؤولة جزائرية على شائعات ترددت عن إلغاء حفل المطربة اللبنانية إليسا المقرر ليلة 2 يوليو/تموز المقبل احتفالا بخمسينية استقلال الجزائر.

"عقيلة زلاقي" رئيسة لجنة الحفلات والسياحة والثقافة بالمجلس الشعبي لبلدية عنابة التي تبعد 500 كلم شرق الجزائر تنفي شائعات إلغاء حفل إليسا بالجزائر، وتربط الحملة الشرسة التي تتعرض لها المطربة بسبب موافقتها على الغناء في الجزائر بضغط أطراف سياسية إسلامية ترفض إقامة الحفلات الفنية، ومع هذا "لن نلغي الحفل".

زلاقي ترى أن ما يتردد من شائعات حول احتمال إلغاء حفل المطربة اللبنانية إليسا منطقي بسبب الضجة الإعلامية التي يحدثها اسمها بسبب غنائها للمرة الثانية في الجزائر، حسبما قالت لإذاعة عنابة المحلية.

"كما هو مخطط فستحيي المطربة اللبنانية حفلها بملعب العقيد "شابوعشية انطلاق الاحتفالات الرسمية بخمسينية الاستقلال والشباب، وكل التحضيرات جارية على قدم وساق قبل أسبوعين من الحفل".. هكذا تؤكد المسؤولة الجزائرية على إقامة الحفل في موعده.

المسؤولة الجزائرية تحذر المعارضين؛ حيث تؤكد أن "الإجراءات الأمنية ستكون مشددة لقطع الطريق على رافضي غناء إليسا في عنابةوتكشف أن "متعهد حفلات رست عليه صفقة استقدام المطربة اللبنانية مقابل 90 ألف دولار أمريكي، وهو من تولى الاتصال بالفنانة اللبنانية التي تحظى بجماهيرية واسعة في مدينة عنابة".

زلاقي تكشف أيضا أنه قبل التعاقد مع إليسا تم عمل استبيان للآراء من مختلف شرائح المجتمع، لتظهر في النهاية رغبة الغالبية في إحياء حفل فني ساهر للمطربة إليسا.

رئيسة لجنة الحفلات والسياحة والثقافة بالمجلس الشعبي لبلدية عنابة تعتبر أن الهجوم على حفل إليسا له أسباب سياسية في المقام الأول، وأن الرافضين للحفل هم من معارضي توجهات حزب جبهة التحرير الوطني الذي حصد أغلبية مقاعد البلدية، وتضيف: "كل من ينتقد ويرفض قدوم إليسا إلى عنابة لا همّ له غير المعارضة".

زلاقي ترفض الوصف الذي أطلقه البعض بحق إليسا بأنها من فنانات "العار والعري" قائلة: "هذا أمر غير أخلاقي، ويسيء إلى سمعتها كثيرا، ونحن لا نطرد أي فنان يأتي إلى الجزائر".

وقبل أسبوعين من الحفل؛ لا يزال عدد الصفحات التي تدعو إلى منع إحياء إليسا حفلها بعنابة في تزايد، في مقابل تدشين ناشطين حملة أوسع أطلقوا عليها اسم "مرحبا بإليسا في الجزائر" لدعمها وتشجيعها على القدوم بعد حالة الغضب والتصدي لإحيائها الحفل الذي وصف مقابله بالضخم.

معجبو المطربة اللبنانية تحركوا سريعا قبل شهر من قدومها إلى الجزائر، ووسعوا من حملتهم على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة "فيس بوكحيث ضمنوا الصفحة الرسمية صورا للملعب البلدي "العقيد شابوالذي سيحتضن الحفل ويتسع لأكثر من 20 ألف متفرج ليلة 2 يوليو/تموز المقبل.