EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

نفى ارتباط ألبومه الديني بالسلفيين مدحت صالح يعتذر لجمهوره عن ماضيه ويتوب عن العمل مع الراقصات

مدحت صالح يتوب عن العمل مع الراقصات

مدحت صالح نفى اتجاهه للتصوف وشكر الله على هدايته

مدحت صالح يفتح قلبه في تصريحات جريئة عن توبته، ورأيه في الأفلام الساخنة، وتحفظاته على الأغاني الدينية، وبلطجية الثورة المصرية.

(داليا حسنين- mbc.net) أكد المطرب المصري مدحت صالح أنه قرر عدم تقديم أي عمل فني مع راقصة في الفترة المقبلة سواء كان سينمائيًا أو تلفزيونيًا أو مسرحيًا بعد أن هداه الله سبحانه وتعالى للطريق الصحيح، واعتذر للجمهور عن أعماله الماضية، فيما نفى وجود علاقة بين ألبومه الديني الذي يجهز له حاليا وما يحدث في البلد أو بالسلفيين، خاصة أنه لا ينتمي إليهم على الإطلاق.

وقال صالح -في مقابلة مع برنامج "أحلى النجوم" على قناة "النهار" الفضائية المصرية مساء السبت 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري-: "لقد ظلمت نفسي كثيرًا، لكني دعوت الله عز وجل أن يغفر لي، واعتقد أن الله تاب عليّ واستجاب لدعائي ووجّهني للطريق الصحيح ومنحني حياة جميلة وسعيدة وكلها استقرار".

وأضاف "بعد أن تاب الله عليَّ قررت ألا أقدم أي عمل مع راقصة سواء كان سينمائيًا أو تلفزيونيًا أو مسرحيًا.. وأقدم اعتذاري إلى كل الناس على أي عمل قدمته في السابق مع راقصة، وأؤكد لهم أنني لن أكرر هذه التجربة مهما كانت الظروفنافيًا في الوقت نفسه أن يكون قد ارتبط براقصة في الفترة الماضية أو كان لديه أي علاقة مع أحدهن.

ونفى المطرب المصري أن يكون هناك علاقة بين ألبومه الديني الذي يجهز له حاليا وما يحدث من تغييرات في الشارع المصري ، كما نفى وجود ارتباط بين الألبوم وجماعة السلفيين، وشدد على أنه لا ينتمي للسلفيين بأي شكلٍ من الأشكال، حيث لم يشرُف بهذا الأمر.

وكشف صالح أن ما يتردد عن اتجاه إلى التصوف شائعة لا أساس لها من الصحة على الإطلاق، لكنه أبدى سعادته بهذه الشائعة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن والده لم يكن متصوفا أو منتميا للإخوان المسلمين كما يتردد، لكنه علّمه وربّاه جيدا على الأسس والأخلاق الإسلامية.

وأعتبر أن زوجته الحالية نعمة من الله -سبحانه وتعالى- حيث حققت له الاستقرار والهدوء بعد فترة طويلة من التجارب الفاشلة، مشيرا إلى أن حظه في السابق كان سيئا، وأنه لم يكن مزواجا، لكنه كان يفضل أن تكون كل علاقته في الحلال وليس الحرام مثلما يفعل البعض.

وأوضح المطرب المصري أنه انتهي من ألبومه "يدِّيك ويدِّيناالذى سيتم طرحه في الأسواق خلال رأس السنة المقبلة، لافتا إلى أن الألبوم جاهز منذ فترة، لكنه لم يطرحه في ظل ظروف الثورة التي كانت تمر بها البلاد، خاصة أن مصر أقْيَم كثيرا من أي أغانٍ.

وكشف أنه منذ فترة طويلة وهو يحلم بتقديم ألبوم للأطفال، لكن الفكرة تم تأجيلها بسبب كسله الزائد عن الحد، لافتا إلى أنه يجهز حاليا ألبوم أطفال بعنوان "بابا دودو" حيث تم الانتهاء من خمس أغانٍ حتى الآن، وما زال يعمل للانتهاء من بقية الأغاني.

وأوضح أن ألبومه الديني سيتم طرحه خلال المولد النبوي الشريف، لكنه شدد في الوقت نفسه على أنه لديه الكثير من التحفظات على الأغاني الدينية التي تقدم هذه الأيام، حيث إن معظمها يتناول المناسبات فقط، أو أن يكون ذكر لأحد الأشخاص.

وقلل المطرب المصري من التخوف الموجود بين الفنانين بشأن وصول التيار الإسلامي إلى الحكم خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أهمية أن يقبل الجميع نتائج الانتخابات البرلمانية مهما كان الفائز، خاصة أنها تعبِّر عن الديمقراطية وإرادة الشعب.

وأعرب صالح عن تفاؤله بمرور المنعطف التي تمر به البلاد حاليا في أقرب وقت ممكن، وأن تستعيد مصر سيادتها وريادتها في كل المجالات سواء في الفن أو غيره، لافتا إلى أن العرب ليس لهم قيادة دون مصر، وأن مصر ستظل وِجهة كل الفنانين من أجل التألق والظهور على الساحة.

ورأى أن البلطجية هم المستفيدون الحقيقيون حتى الآن من قيام الثورة، لافتا إلى أنهم استغلوا حالة انفلات الأمن وقاموا بتكوين ثروات ضخمة من السرقة والنهب، فضلا عن ترويع المواطنين في بيوتهم وكذلك في الشوارع.

ووجه المطرب المصري انتقادا لاذعا لفيلم شارع الهرم، الذي يقوم ببطولة المطرب الشعبي سعد الصغير والراقصة دينا، مشيرا إلى نجاح مثل هذه النوعية من الأفلام ليس مقياسا على ذوق الشعب المصري، خاصة أن البلطجية هم الذين يمتلكون الأموال حاليا، وهم من يدخلون مثل هذه الأفلام.

وشدد صالح على أنه يشفق على الناس الذين يدخلون مثل هذه النوعية من الأفلام ، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن يكون هذا الفيلم عاد بالفائدة على أي شخص شاهده، وشدد إلى أن مثل هذه الأفلام لا تفيد إلا غرائز المشاهدين فقط.