EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

عيّنت مدرسا خاصا لهذه المهمة مادونا تتعلم الفرنسية لتتواصل بحرارة مع عشيقها الجزائري

 مادونا وعشيقها الجزائري إبراهيم زيبات

مادونا وعشيقها الجزائري إبراهيم زيبات


النجمة الأمريكية مادونا اضطرت لتعلم اللغة الفرنسية من أجل التفاهم والتواصل مع عشيقها الجزائري إبراهيم زيبات.

(دبي-mbc.net) يبدو أن علاقة نجمة البوب الأمريكية مادونا بعشيقها الجزائري إبراهيم زيبات باتت أكثر جدية على الرغم من فارق العمر بينهما، إذ بدأت النجمة بتعلم اللغة الفرنسية لتتواصل معه بشكل أفضل.
وذكرت مجلة (دايلي ميرور) البريطانية أن مادونا (53 عاماً) عيّنت مدرساً خاصاً للغة الفرنسية حتى تتواصل بشكل أفضل مع حبيبها الراقص إبراهيم زيبات (24 عاماً).
وقال مصدر إن (مادونا تعمل على ألبومها، ولكنها تجد وقتاً لدروس الفرنسية أيضاً، وقد أثار ذلك انطباعاً جيداً لدى حبيبها، الذي يظن أن الأمر لطيف، بحسب "يو بي آي".


تجدر الإشارة إلى أن مادونا كانت قد التقت إبراهيم زيبات العام الماضي في نيويورك، حيث كانت تطلق مجموعة أزيائها "فتاة مادية" إلى جانب ابنتها لورد. وكان إبراهيم من بين الراقصين الذين تقدموا للمشاركة في عروضها. وبعدما شاهدته مادونا يرقص في حفل الافتتاح أعجبت به، وبدأ الاثنان علاقة عاطفية تابعتها معظم وسائل الإعلام.
 
وأطلقت الصحف الأجنبية لقب "الفتى اللعبة" أو "toy boy" على زيبات؛ نظرا لفارق العمر بينهما، إذ تكبره مادونا بنحو 28 عاما.
 
يذكر أن مادونا تبلغ من العمر 52 عامًا، في حين يبلغ إبراهيم 24 عامًا. تقابل الاثنان في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي، وغالبًا ما يتفاديان الظهور معًا علنًا.