EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2012

لقد غنت الأرض

fan article

يبقى تاريخ غناء الجزيرة العربية ضمن تاريخ حضارة الجزيرة العربية خلال القرن العشرين نزراً بسيطاً عن تاريخ قديم يصل إلى علاقاتها بالحضارات الأولى على سواحل خليجها أو أعالي وسطها حتى جنوبها

  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2012

لقد غنت الأرض

(أحمد الواصل)   عندما أصدرت كتاب "تغني الأرض: أرشيف النهضة وذاكرة الحداثة" (أدبي حائل الانتشار العربي 2010) أتممت فيه دراسة 100 عام من تاريخ غناء الجزيرة العربية.

إذ يعد الجزء الثاني المكمل لسابقه"سحارة الخليج: مقدمة ودراسات في شؤون غنائية"(الفارابي 2006)، فقد اشتغلت في ال"سحارة.."على وضع خارطة غير كاملة لرواد الغناء في الجزيرة العربية من حيث أوائل التسجيلات التي حفظت عام 1927 لعبد اللطيف الكويتي، غير أن هناك تسجيلات أقدم حتى 1913 لعبد الله فضالة غير مؤكدة، وأخرى 1920 أو 1919 للشريف هاشم غير مؤكدة برغم أن البعثة الهولندية في جدة سجلت عام 1905 أصواتا متعددة للباعة الجوالين وتلبيات الحجيج، ومقطعا لفرقة غنائية.

فعمدت لتوثيق أكثر من سيرة غنائية حتى خمسينيات القرن العشرين، ونقحت بعض السير في محاضرة أعددتها لاحقاً أضفت إليها معلومات استجدت وصدرت وحدها ضمن سلسلة كتيبات المجلة العربية عام 2009.

وتناولت في السحارة قضيتين سجاليتين: العلاقة مع التراث في نموذجي سناء الخراز ومحمد المسباح، وعلاقة الجديد مع التراث في تجربتي عبد الكريم عبد القادر وهدى عبد الله.

إذ يمكن أن يكون الكلام عن عبد الكريم عبد القادر منسحباً على جيل كامل سواء في الكويت أو السعودية أو اليمن. كما تعد تجربة هدى عبد الله نموذجاً نسوياً ملتزم القضايا مع فرقة أجراس أو وحدها معبرة عن نقلة في تاريخ غناء المرأة الذي كنت أحضر له لاحقاً في دراسة بعنوان" نون الغناء في الجزيرة العربية" نشرتها في دورية حقول إبان سكرتارية تحريرها عام 2007 التي ستكون مقدمة جديدة للجزء المكمل"تغني الأرضوهي مفتوحة على تنقيحات دائمة حيث لم أتمكن من الإشارة إلى تجربة كوكب الحجاز (ليلى حسين) بين الأربعينيات والخمسينيات، ولا سارة قزاز التي ظهرت بين عامي 1977-1985 التي تشكل حالة خاصة بعد تجربة ابتسام لطفي.

وبحكم اشتغالاتي على تجربة طلال مداح وخالد الشيخ بوصفهما يمثلان -في الأول- حداثة الأغنية السعودية منذ نهايات خمسينيات القرن العشرين، وفي الثاني إتمام إرث الحداثة لتجربة الغناء البحريني بانضواء حناجر سعودية وكويتية وقطرية لتجربته.

وتمثلت حالة رباب صورة لتحولات شديدة الحساسية سياسياً واجتماعياً وثقافياً وجنوسياً، وأدل ذلك استحكام تجربتها لقضايا تأزم الإنسان في الجزيرة العربية في القرن العشرين. فإن قضايا الضياع والتيه أو الاغتراب والمنفى، وتشفير أغاني الحب، ورمزيات المواضيع ما جعلها نموذجاً دراسياً بعث على التحدي والمغامرة.

وأما خاتمة الكتاب فهي لعارف الزياني الذي رغم خضوع تجربته الغنائية لشرطها الزمني بين عامي 1985-1995 غير أنها وإن استمرت في مجال التلحين تمثل نهاية الحداثة الغنائية.

يبقى تاريخ غناء الجزيرة العربية ضمن تاريخ حضارة الجزيرة العربية خلال القرن العشرين نزراً بسيطاً عن تاريخ قديم يصل إلى علاقاتها بالحضارات الأولى على سواحل خليجها أو أعالي وسطها حتى جنوبها.

هذا التاريخ مفتوح على قراءة تخيلية أنجزت تخطيطاً أولياً لها في محاضرتي الأخيرة " الفنون تتحدى الزمن" في الملتقى الثاني للمثقفين السعوديين 2011.

ولعلني تجاوزت هذا القرن الكامل حين وضعت دراسة عن "الراب السعودي: صوت الرفض والهوية العصية" مكنتني بعد انهيار المنظومة الإنتاجية التقليدية من التعرف على منظومة إنتاجية اعتمدت على حاسوب متنقل ( اللاب توب) وميكروفون لتحقق فنها المنطلق للقرن الواحد والعشرين.

الفنون جزء من الحضارة وتحدياتها . كل مجالاتها وحقولها من معارف وأفكار ومبادئ وقيم وفنون وآداب في طريق التحولات والتغيير. بين أن يحبسنا الزمن وبين أن نحرر الزمن منا.

 

* نقلا عن الرياض السعودية.