EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2012

قالت إنها ضد عمليات التجميل لطيفة رأفت: غنائي مع الشاب خالد والرباعي.. "تلاحم مغاربي"

لطيفة رأفت

المغربية لطيفة رأفت تتمنى تلاحمًا سياسيًّا مغاربيًّا بعد التريو الفني

المطربة المغربية لطيفة رأفت تعد لتريو فني وترفض عمليات التجميل وتقول "لا يجب أن نعيش زمنًا غير زمننا"

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2012

قالت إنها ضد عمليات التجميل لطيفة رأفت: غنائي مع الشاب خالد والرباعي.. "تلاحم مغاربي"

قالت المطربة المغربية لطيفة رأفت إن "التريو" الغنائي الذي سيجمعها مع كل من الشاب خالد والفنان التونسي صابر الرباعي، بمناسبة الاحتفالات بالذكرى الخمسين لعيد استقلال الجزائر يوم 5 يوليو/تموز 2012م، سيكون "مفاجأة" وإنه بمثل تلاحم فني مغاربي.

      وأوضحت المطربة المغربية -في تصريحات خاصة لـmbc.net- أنها ضد عمليات التجميل، وخصوصًا في الوسط الفني، وقالت "أنا ضد هذا النوع من التجميل في الوسط الفني تحديدًا، فالله خلقنا، وأن يكون لكل عمر ملامح تتناسب والوقت، وهذا أمر جميل". وتابعت المطربة لطيفة رأفت "لا يجب أن نعيش زمنًا غير زمننا".

      وبرأي النجمة المغربية، فهي تؤمن بوجود التحام ووحدة مغاربية في انتظار تجسيد الوحدة السياسية، وقالت "أنا لا أؤمن لكني متأكدة من غير الإيمان، بأن هناك التحامًا شعبيًّا، والدولة بدون شعب لا يمكن أن تكون دولة، فالشعوب المغاربية ملتحمة فنيًّا، فكيف يمكن التفرقة بينها".

      وتمنت المطربة المغربية أن يتبع التلاحم الفني تلاحمًا سياسيًّا، قائلة "فالمطبخ السياسي يبخل أصحابه، ولهذا يجب أن يتناسى السياسيون الخلافات، لخلق التلاحم".

      وعن جديدها الفني، قالت لطيفة رأفت "أهم عمل فني هو الذي سيتم الكشف عنه يوم 4 و5 يوليو/تموز 2012م بمناسبة الاحتفال بعيد استقلال الجزائر، الذي سيكون من خلال أغنية "تريو" سيجمعني بكل من الشاب خالد والمطب التونسي صابر الرباعي". وأضافت "سيكون مفاجأة للشعب الجزائري والمغاربي عمومًا".

      ويجمع الموسيقار والملحن الجزائري قويدر بركان ملك الراي الشاب خالد والمطرب التونسي صابر الرباعي والمطربة المغربية "لطيفة رأفت" أغنية؛ تحضيرًا للاحتفالات المخلدة للذكرى الخمسين لعيدي الاستقلال والشباب بالجزائر الموافقين يوم 5 يوليو/تموز 2012م بمدينة وهران مسقط رأس الشاب خالد.

      كان مطرب الراي الجزائري الشاب خالد كشف أن الأغنية التي ستجمعه بالمطربين ستصنع الحدث، وستجعل من الاحتفال بعيد الاستقلال الجزائري بلون وفرحة مغاربية.

 

      ولم تخف النجمة المغربية أن غناءها مع مواطنها عبد الوهاب الدوكالي في الجزائر، في حفل إطلاق جمعية ثقافية باسم المطرب الراحل الهاشمي قروابي، كان صدفة، قائلة "أنا لا أؤمن بالديو الذي يتم التحضير له والتفكير فيه طويلا، فأنا أعتبر أن الصدفة الجميلة هي من تصنع الديو الغنائي، كما هي الحال بالنسبة لهذا الديو الناجح".