EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2010

قال إنه من جيل تمنى مجرد توقيع الماجد وعبده فهد الكبيسي: "وناسة" حققت حلمي.. وغنيت للإنسان لمنع العنصرية

الكبيسي يرفض "الفن الفاضي".. ويؤكد على الالتزام بالقضايا الاجتماعية

الكبيسي يرفض "الفن الفاضي".. ويؤكد على الالتزام بالقضايا الاجتماعية

قال الفنان القطري فهد الكبيسي: إن جلسات وناسة حققت حلمه، بلقاء المطرب السعودي راشد الماجد، الذي أعطاه دفعة معنوية بمدح صوته، في الوقت نفسه أكد أن أغانيه ضد التمييز العنصري والديني، محاولة لترجمة مشاعر الناس وهمومهم.

  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2010

قال إنه من جيل تمنى مجرد توقيع الماجد وعبده فهد الكبيسي: "وناسة" حققت حلمي.. وغنيت للإنسان لمنع العنصرية

قال الفنان القطري فهد الكبيسي: إن جلسات وناسة حققت حلمه، بلقاء المطرب السعودي راشد الماجد، الذي أعطاه دفعة معنوية بمدح صوته، في الوقت نفسه أكد أن أغانيه ضد التمييز العنصري والديني، محاولة لترجمة مشاعر الناس وهمومهم.

وأضاف الكبيسي -في مقابلة مع mbc.net- أنه من جيل الشباب الذين تربوا على أغاني محمد عبده وراشد الماجد، وكانوا يتمنون فرصة الحصول على توقيعهم، فكيف باللقاء الشخصي والجلوس والحديث معهم.

وفي الوقت الذي عبر فيه عن أمله أن تكون الجلسات فرصة لعمل ديو مع راشد الماجد، قال إنه قدم أغنية ثنائية مع فنان العرب في أثناء مشاركته معه في أحد البرامج الفنية.

واعتبر أن المشاركة في جلسات وناسة باتت رغبة لكل فنان شاب، لا سيما أنها تقدمه إلى جمهور العمالقة، كما أن الجلسات شكلت دعما كبيرا له، إذ إنها تزامنت مع إصدار ألبومه.

أجواء "جلسات وناسة" فرضت أنواعا معينة من الأغاني تتميز بالترويح عن النفس -كما يقول الكبيسي- وهو ما دعاه إلى اختيار أغان بعيدة عما اعتاده من الالتزام بقضايا اجتماعية وإنسانية.

وقدم الفنان القطري -خلال جلسات وناسة- مجموعة من الأغاني المحببة إلى الجمهور الخليجي من الموروث الكويتي والسعودي والقطري واليمني، إضافة إلى أغنية "قالوا نسيته" من ألحان محمد عبده، إضافة إلى أغنية "الخوي" التي تتناول قضية الصداقة وأهميتها في الحياة الاجتماعية.

الكبيسي الذي يلتزم في أغانيه بالقضايا الاجتماعية بزغ نجمه مع أغنية "أنا الإنسان" التي أطلقها بالتنسيق مع المنظمة العالمية لحقوق الإنسان التي دعا فيها لنبذ التمييز العنصري والديني والطبقي.

وواصل الدفاع عن هذا الخط الغنائي مع أغنية أخرى حملت عنوان "أيها الإنسان" بناء على طلب منتدى الدوحة لمكافحة الاتجار بالبشر، وذلك للإفادة من دعمهم لمحاربة الاتجار بالبشر.

وعزا الكبيسي خوضه هذا النوع من الغناء الاجتماعي الإنساني، برغبته في تقديم رسالة هادفة، يعكس من خلالها هموم الناس، إلى جانب مشاعرهم، لافتا إلى عمله بمقولة أبو بكر سالم التي تشير إلى أن على الفنان أن يترجم مشاعر الناس وهمومهم في أغانيه.

وأضاف: أنا لا أرغب بتضييع موهبتي على الفن الفاضي؟ لا أنكر أن الفن هدف للترويح، لكن دون إسفاف أو استخفاف، بحيث يصاحبه رسالة راقية تعلم وتقود المجتمع.

وأوضح أن تأديته لأغنية "أنا الإنسان" تنطلق من واقع مشاركته معاناة أهل غزة والعراق ولبنان وكل إنسان يقاسي في الأرض، مشددا على ضرورة التعامل مع الإنسان بغض النظر عن الاختلافات.

في السياق نفسه، قال الفنان القطري إنه تلقى انتقادات من مستمعيه تطالبه بضرورة التخفيف من هذا التوجه الإنساني، وقال: "غير أنني سعيد بهذا التهام، وهو دلالة على أنني أسير على النهج والخط الذي اخترته".

الكبيسي لم ينكر تعرضه أيضًا للنقد في محيطه الاجتماعي، خاصة بحكم انتمائه إلى قبيلة الكبيسي المعروفة في قطر، لافتا إلى أن الفن لم تعهده القبائل ولا تقبله، على عكس اعتزازها بالشعر والشعراء.

وأضاف: "هناك انقسام في محيطي بين مؤيد على أساس أنني ملتزم بقضايا، وأقدم فنّا خاليا من الإسفاف، وبين معارض للفكرة، حتى إن الفئة المعارضة تقول لي، يا أخي خلاص غنيت، وانتهينا توقف الآن وانس الأمر تماما، لكن الحمد لله جمهور المؤيدين في ازدياد مستمر".

الكبيسي يركز حاليا كلّ جهده لتحضير ألبومه المقبل "صح النومفضلا عن تجهيزه لتصوير كليب أغنية "70 مرة" مع المخرجة نهلة الفهد، وكذلك ابتهال ديني لشهر رمضان.

وقال الفنان القطري إنه شارك الفنانة اللبنانية سمية البعلبكي في تأسيس أول فرقة كورال للأطفال، تضم 80 طفلا في قطر، مشيرا إلى أن ذلك يهدف إلى تأسيس جيل مرتبط بالفن الطربي الأصيل.

">استمع لجلسات وناسة على ناس mbc