EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2011

الشاب عبدو يواجه أعنف حملة مقاطعة غضب جزائري من مطرب راي يرتدي قرطًا ويرقص بأنوثة

لقطة من الفيديو الذي أثار غضب الجزائريين

لقطة من الفيديو الذي أثار غضب الجزائريين

حملات مقاطعة في الجزائر للشاب عبدو بعد فيديو مسرب يظهر فيها مرتديًا قرطًا وحليًا ويرقص بأنوثة

أثار فيديو لمطرب الراي الجزائري الشاب عبده، يظهر فيه مرتديًا قرطًا وحليًا ويرقص بأنوثة، غضبًا في "الفيس بوك" و"اليوتيوب"؛ إذ دعا ناشطون جزائريون إلى مقاطعة أغانيه وأشرطته. فيديو الشاب عبدو مسرب من حفل خاص أقيم بمدينة وهران بالغرب الجزائري منذ شهور. ويظهر الشاب عبدو المعروف بتصرفاته الأنثوية، وهو يرقص وسط الحضور، بينما يتم منحه أوراقًا نقدية تشجيعًا له للاستمرار في الرقص، ويرتدي مجوهرات في يديه ورقبته، كما يرتدي لباسًا أسود مزركشًا أشبه بزي النساء.

 ورفضت mbc.net عرض الفيديو لما يحتويه من إيحاءات خادشة للزوار.

 

ووضع الشباب الفيديو على موقع "اليوتيوبوتساءلوا: هل هذا رجل أم امرأة ولماذا نسكت عن مثل هذه التصرفات؟، فيما قال أمين في صفحة مقاطعي الشاب عبدو: "يجب أن يقاطع هذا الشخص ولا يجب أن نحضر حفلاته ولا نقتني أشرطة أغانيه".

أما سمية، فقد نبهت إلى تمادي الشاب عبدو في الإساءة للرجولة وللفن الجزائري، في الوقت الذي يتم دعمه من طرف الديوان الوطني للثقافة والإعلام التابع لوزارة الثقافة، من خلال إشراكه في عددٍ من المهرجانات والحفلات الفنية.

وتساءل عماد قائلاً "لماذا تسوق مثل هذه الأشرطة في السوق الجزائرية ولا يتم مصادرتها، على الرغم من أنها تخدش الحياء وتسيء للذوق العام". وأضاف "يجب أن نشدد من حملة مقاطعة الشاب عبدو.. وعلى كل الأصعدة لأنه يسيء لسمعة الجزائر".

وسبق للشاب عبدو أن تحدى رافضي اعتلائه المسارح والغناء بدعوى أنه يقدم رقصات أنثوية تسيء للرجولة؛ فأدى أغاني ورقصات وصفت بـ"الاستفزازية" على مسرح الهواء الطلق بالكازيف، في شهر يوليو الماضي، في إطار ليالي الكازيف التي ينظمها ديوان الثقافة والإعلام.

كان المطرب الجزائري قد صرح بأن "حملة المقاطعة على صفحات "فيس بوك" لن تؤثر في؛ فأنا أواجه خصومي منذ بداية مشواري؛ فأنا أغني وأرقص ولا دخل لأحد".

الشاب عبدو من مواليد 1970م، ومعروف بغناء المداحات. وعلى الرغم من كل الحملات التي تُشَن ضده، فإن ألبوماته تحقق أعلى نسبة مبيعات، ويُعَد من بين أعلى المطربين أجرًا في الأعراس والحفلات.