EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2011

عدد محدود من التذاكر لصعوبة تأمين حفل ضخم عمرو دياب يتحصن ضد "البلطجة" بإجراءات مشددة في حفله بـ"الأضحى"

عمرو دياب

الحفل بمناسبة ترويج لألبوم عمرو دياب الجديد "بناديك تعالى"

أجواء الافنلات الأمني في مصر تدفع عمرو دياب لاتخاذ إجراءات مشددة لحماية حفله في عيد الأضحى.

بدأت الشركة المنظمة لحفل الفنان المصري عمرو دياب في عيد الأضحى المقبل في اتخاذ إجراءات أمنية صارمة لتحصين حفله من البلطجية والمندسين.

وتشهد مصر منذ ثورة 25 يناير حالة من الانفلات الأمني أثرت على عديد من الفعاليات الاقتصادية والفنية والرياضة.

وذكرت مجلة "سيدتي" في عددها الأخير أن شركة "تالانت (Talent) المنظمة لحفل الفنان عمرو دياب المقرر إقامته في 7 نوفمبر ثاني أيام عيد الأضحى في بورتو السخنة، عدداً محدوداً من التذاكر لحضور الحفل لا يتعدى ألفي تذكرة.

وأكدت الشركة -بحسب المجلة- أن احتياطات أمنية مشددة تم اتخاذها لتأمين الحفل ممن أسمتهم المندسين والبلطجية، وهو ما تسبب في تخفيض عدد التذاكر، لصعوبة تأمين حفل ضخم، على أن يتم بيع التذاكر فى بورتو السخنة، وفيرجين ميجا ستورز، مقابل 150 جنيها للتذكرة.

وأوضحت المجلة أن الشركة ستقوم بتأمين الحفل من الخارج والداخل بشكل كبير لحالة التوتر التي تشهدها البلاد، كما سيكون هناك عدد كبير من الحراس للتأكد من شخصيات رواد الحفل تحسباً من إندساس أي "بلطجيةخاصة وأن أي تجمعات حالياً تشهد تواجد عناصر مثيرة للشغب هدفها إثارة البلبلة وزعزعة الأمن وسيتم عمل جميع الاحتياطات الأمنية لضمان عدم وقوع إصابات بحسب "اليوم السابع".

ويعتبر الحفل بمناسبة ترويج لألبوم عمرو الجديد "بناديك تعالى" الذي لم يأخذ حقه كما كان يتوقع النجم بسبب الأحداث التي تشهدها مصر والعالم العربي.

وكان من المقرر أن يحيي عمرو دياب حفلاً غنائيّا في عيد الفطر الماضي، ولكن تم إلغاؤه لأسباب عدة منها الناحية الأمنية.