EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

يطرحه خلال ساعات رغم المجزرة الكروية علي الحجار يستعين بــ"الفتاة المسحولة" لإطلاق ألبومه

علي الحجار يطلق ألبومه ضحكة وطن

علي الحجار يطلق ألبومه "ضحكة وطن"

بالغناء للفتاة المسحولة والفتنة وأحداث ماسبيرو والقصر العيني وخالد سعيد والشيخ الأزهري عماد عزت، يطلق علي الحجار ألبومه خلال ساعات، على الرغم من حالة الحداد الفني بسبب أحداث الشغب ببورسعيد

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2012

يطرحه خلال ساعات رغم المجزرة الكروية علي الحجار يستعين بــ"الفتاة المسحولة" لإطلاق ألبومه

قرر المطرب المصري علي الحجار طرح، الجمعة 3 فبراير/شباط الجاري، ألبومه الجديد "ضحكة وطنبالتزامن مع التصعيد الشعبي اللاحق لحالة الحزن التي تجتاح كل المصريين جراء حادث إستاد بورسعيد الرياضي.

ويتضمن الألبوم أغنيات كتبها الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي، حول الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، والناشط مينا دانيال الذي سقط أثناء أحداث ماسبيرو، والفتاة المسحولة بشارع قصر العيني على يد قوات الأمن، وأغنية أخرى مهداة لشهيد الأزهر الشيخ عماد عزت الذي اغتيل أثناء أحداث مجلس الوزراء في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

كما يضم الألبوم أغنية بعنوان "خالد" عن خالد سعيد الذي يعتبر أحد الشرارات التي فجرت ثورة 25 يناير، لتطيح بنظام مبارك بعد أكثر من ثلاثة عقود من السيطرة على السلطة في مصر.

بالإضافة إلى أغنية أخرى، بعنوان "ضى عينى" عن أحمد حرارة الذي فقد عينيه الاثنتين، الأولى أثناء أحداث جمعة الغضب 28 يناير 2011م، والثانية أثناء أحداث شارع محمد محمود في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وعن توقيت طرح الألبوم على الرغم من حالة الحزن والحداد التي تمر بها مصر بعد أحداث الشغب الكروية التي راح ضحيتها أكثر من 75 قتيلًا ومئات الجرحى، قال الحجار "الألبوم مناسب جدًّا للأحداث، لأنه يحمل معاني معبرة عن الثورة وليس ألبومًا احتفاليًّا أو عاطفيًّامشيرًا إلى أنه قرر فيه "أن يحتفي برموز الثورة الذين يضاف إليهم يوميًّا مزيد من الرموز بسبب طول الفترة الانتقالية".

وكان الحجار كشف عن ألبومه للمرة الأولى في حفل له يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وانطلقت دعوات في مصر لحشد مليونية جديدة الجمعة 3 فبراير/شباط لم يتم تسمية مطالبها حتى الآن، لكن الأهداف المتداولة عنها تؤكد على ضرورة الإسراع بتسليم السلطة إلى المدنيين وتطهير أجهزة الأمن.