EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2012

عابرون في غناء "راسخ"

الكاتب علي فقندش

علي فقندش

كثيرون هم أولئك الذين مروا على عالم الأغنية السعودية مرورا جميلا مبقين عبير تلك الإطلالات متناغما على المدى البعيد مع وجداننا،

  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2012

عابرون في غناء "راسخ"

(علي فقندش ) كثيرون هم أولئك الذين مروا على عالم الأغنية السعودية مرورا جميلا مبقين عبير تلك الإطلالات متناغما على المدى البعيد مع وجداننا، وهنا أعني تلك الأسماء المليئة فنا وإبداعا في مجالات الموسيقى أو كتابة الأغنية أو حتى في مجال الأداء، وهم أولئك الذين استطاعوا أن يسكنوا هذا الوجدان وتاريخ الفن المحلي من خلال عمل أو اثنين بصدق ليس له مثيل، بينما ظلت بعض الأسماء غير الجديرة تحرث طوال نصف قرن مضى أو أقل قليلا دون أن تجد تميزهم.

من هؤلاء الشاعر الغنائي الجميل والإعلامي الأجمل في عهد مضى، أستاذنا ناصر بن جريد ورائعته مع محمد عبده "سكة التايهين" وعبد العزيز شكري الشاعر والإعلامي الذي قدم لنا مع محمد عبده "طولت بالي عليك أكثر من اللازم" ومع فوزي محسون "ما تبغى تهدأ تروقوعلى مستوى الملحنين الذين قدموا بيضة الديك كان محمد شاكر الذي لحن لمحمد عبده من أشعار بدر بن عبدالمحسن "وربي طالت الغيبةأيضا عازف العود والمطرب فؤاد أبار، وهناك أيضا المطرب الكبير حسين فقيه الذي سطع كثيرا في مسرح الإذاعة السعودية ثم اختفى، أيضا من الملحنين الجيدين في الساحة كان حمدان بريجي الذي تأتي خطواته الجميلة على استحياء مع حناجر الكثير من كبار نجوم الغناء ثم لا يلبث أن يختفي، نحن لسنا في مكان سرد ولكن هناك أسماء أوحشنا غياب تعاملها معنا مثل عودة العودة الذي انتحى طريقا آخر بعيدا عن الفن وهناك عبد العزيز حسين ومحروس الهاجري وأسماء ليس لها حصر كانت أكثر من جميله في وقت مضى، نتمنى عودة جمالها لأن معظم هؤلاء كانوا عابرين في غناء راسخ في الذاكرة والوجدان.

فاصلة ثلاثية

لجمال الدين ابن مطروح

أعشق البيض ولكن خاطري بالسمار أعلق

إن في البيض لمعنى غير أن السمر أرشق

وظلال الأيك عندي من هجير الشمس أوفق.

 

* نقلا عن صحيفة عكاظ