EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

قالت إنها مستعدة للعيش في القمر من أجل أمان أطفالها شيرين عبد الوهاب: أرحب بلقب "مطربة الحشيش" بشروط

الفنانة شيرين عبد الوهاب

شيرين راضية عن مكانتها الفنية

شيرين تقول إنها تربت في حي شعبي وليست مرفهة، وقادرة على العيش في أي ظروف

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2012

قالت إنها مستعدة للعيش في القمر من أجل أمان أطفالها شيرين عبد الوهاب: أرحب بلقب "مطربة الحشيش" بشروط

(داليا حسنين - mbc.net) أبدت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب ترحيبها بلقب "مطربة الحشيش" إذا كان هذا الأمر مقتصرًا على معنى أن جمهورها صار مدمنًا بصوتها، أو أن صوتها صار كالأفيون بالنسبة إليهم، لكنها رفضت اللقب عامةً؛ لأنها لم تروج لمخدر حتى توصف بهذا اللقب.

فيما كشفت أنها تحلم بالوصول إلى العالمية بأغانيها العربية. ووصفت خبر تحويل إقامتها إلى لبنان بالكاذب، إلا أنها شددت على أن من الممكن أن تعمل أي شيء لتأمين حياة أولادها، حتى إذا اضطرت إلى العيش في القمر، مبديةً قلقها من الأوضاع الجارية حاليًّا في البلدان العربية.

وقالت شيرين، في مقابلة خاصة مع برنامج "صباح العربية" على قناة "العربية" الفضائية، الأربعاء 18 يناير/كانون الثاني: "أرحب بلقب مطربة الحشيش إذا كان هذا الأمر مقتصرًا -مثلما يقول البعض- على معنى أن جمهوري أدمن صوتي، أو أن صوتي صار كالأفيون بالنسبة إليهم".

وأضافت: "لكني أرفض هذا اللقب في حد ذاته؛ لأني عمري ما روجت لمخدر بتاتًا حتى يصفني البعض بهذا اللقب.. هناك مطرب شعبي بمصر غنى للحشيش: (أنا شارب سيجارة بني وحاسس إن دماغي بتاكلني) فهو بذلك روج للحشيش".

وشددت المطربة المصرية على أنها راضية بالمكانة الفنية التي وصلت إليها على الساحة العربية، لكنها شددت في الوقت نفسه على أن طموحاتها بلا حدود، خاصةً أن كل إنسان يحلم بأن يلمس القمر، وأنها تحلم بالوصول إلى العالمية بأغانيها العربية.

وأوضحت شيرين أن الوصول إلى العالمية أمر يهم كل مطرب،  إلا أنها أكدت سعيها إلى العالمية بأغانيها العربية حتى تكون خير سفيرة للعالم العربي، فضلاً عن نشر الفن العربي في كافة أنحاء البلاد.

وأشارت إلى أنه ليس بالضرورة أن تغني باللغة الإنجليزية حتى تصل إلى العالمية، لافتةً إلى أنها لا تعرف اللغة الإنجليزية، ومع ذلك تستمتع جدًّا جدًّا بصوت النجمة العالمية سيلين ديون وتنام على صوتها؛ فلا مانع أن يستمتع العالم الغربي بصوت دون أن يفهموا الكلام.

ونفت المطربة المصرية ما يتردد عن أنها صارت أكثر غرورًا بعدما حققت شهرة كبيرة في مجال الغناء، مشيرةً إلى أن شخصيتها لم تتغير، وأنها لا تزال عصبية ومجنونة وطيبة في الوقت نفسه، لكنها شددت على أنها بعد الزواج صارت أكثر هدوءًا، خاصةً أن تربية الأطفال تعلم الصبر والهدوء والمسؤولية.

وأوضحت شيرين أن طبيعتها واضحة وصريحة؛ ما يغضب منها الكثير، لافتةً في الوقت نفسه إلى أن اليوم الذي يكون لديها فيه حفلة تصير شخصية مختلفة عن شيرين الإنسانة، وأن هذه الشخصية لا تخاف أحدًا، وأن كل همها هو إسعاد الجمهور فقط.

ووصفت المطربة المصرية خبر تحويل إقامتها إلى لبنان بالكاذب؛ لأنها ستعيش وستموت في مصر، لكنها شددت في الوقت نفسه على أن من الممكن أن تعمل أي شيء من أجل تأمين حياة أطفالها.

وقالت شيرين: "إذا لم يكن في مصر أمن وأمان لأطفالي، سأسافر بهم إلى أي مكان حتى أوفر لهم الأمان.. الجو في مصر غير جيد لأطفالي، لكني تربيت في حي شعبي ولست مرفهة، وقادرة على العيش في أي جو، لكن من أجل أطفالي ممكن أعيش في القمر حتى أوفر لهم الأمان".

وأشارت إلى أن الأوضاع في الوطن العربي صارت -مع الأسف- غير مطمئنة للغاية، وتثير الخوف لدى المواطنين، لافتةً إلى أنها لم تر حتى الآن ما يدعوها إلى التفاؤل في الفترة المقبلة.