EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2012

نفى مطالبته لها بالاعتزال حلمي بكر: وردة سريعة الغضب.. وثقتها في ابنها ورطتها

بكر نفى مطالبته لوردة بالاعتزال

بكر نفى مطالبته لوردة بالاعتزال

قال الملحن المصري حلمي بكر إن خصامه للفنانة الجزائرية وردة استمر طيلة 12 عاما، مشيرا إلى أنها سريعة الغضب، وهوائية، وهو ما يعيبها.

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2012

نفى مطالبته لها بالاعتزال حلمي بكر: وردة سريعة الغضب.. وثقتها في ابنها ورطتها

قال الملحن المصري حلمي بكر إن خصامه للفنانة الجزائرية وردة استمر طيلة 12 عاما، مشيرا إلى أنها سريعة الغضب، وهوائية، وهو ما يعيبها.

وبينما انتقد بكر ألبوم وردة الأخير قال إن وردة فنانة كبيرة، كان يجب عليها أن تعتمد على خبراء تلحين، لا أن تترك نفسها لابنها ليختار لها ما تغنيه.

وقال بكر: "كنت أحب وردة كالأعمى، وجرحني ظنها فيّ لأنها صدقت أنني قلت رأيا ضدها، وهو ما لا أفعله أبدا، وكلمتني من قريب وكنا على وفاق". بحسب ما ذكرت مجلة "نادين" الصادرة هذا الأسبوع.

وأضاف "لكن عيب وردة أنها سريعة الغضب وهوائية وسهلة التأثر والانفعال، وتغير مواقفها لو استمعت لكلام قد يغير مزاجها".

وقال: "وردة مطربة عظيمة، وكان يجب أن يكون لها رأي في ألبومها الأخير، ولأني أعرف ما حدث في الكواليس أقول لها يجب أن لا تتدخل العاطفة والأمومة في الشغل".

وأشار بكر إلى أن وردة أفرطت في الثقة في ابنها، وهو من اختار لها ماذا ستغني قائلا: "لا يستوي أبدا الذين يعلمون مع الذين لا يعلمون".

ونفى بكر ما تردد عن مطالبته وردة باعتزال الفن قائلا: "عمري ما طالبتها بذلك، بل من طالبها هو صلاح الشرنوبي وهو تصرف عيب منه، فلو كانت الدنيا كلها طالبتها بالاعتزال لم يكن يجب عليه التصريح بذلك".

وقال: "إن ذبلت الوردة يظل عبيرها فيها، وحتى فيروز الآن لا تغني كما كانت وقت شبابها، ولكن ما جد عليها هي لغة الخبرة التي أصبحت تختار وتتصرف بها كمطربة".