EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

أشاد بالأغنية الخليجية وشعرائها حلمي بكر: نانسي عجرم وريثة شادية.. والأغنية اللبنانية هزمت المصرية

حلمي بكر يقول إن نانسي عجرم وريثة شادية

حلمي بكر يقول إن نانسي من أجمل الأصوات العربية

حلمي بكر: نانسي عجرم وريثة شادية ولكن مشكلتها أنها قدمت شكلها قبل صوتها.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

أشاد بالأغنية الخليجية وشعرائها حلمي بكر: نانسي عجرم وريثة شادية.. والأغنية اللبنانية هزمت المصرية

(إياد صلاح - mbc.net) اعتبر الموسيقار المصري حلمي بكر أن الأغنية اللبنانية هزمت الأغنية المصرية؛ حيث تراجعت الأخيرة بشدة، معتبرا في الوقت نفسه أن الفنانة اللبنانية نانسي عجرم هي وريثة النجمة المصرية القديرة شادية.

وقال حلمي -في تصريحات لـmbc.net-: "إن الغناء المصري تراجع كثيرا في الآونة الأخيرة، ومن يرد أن يغني يجب أن يغني الآن باللهجة الخليجية؛ لأنها تملك جهات الإنتاج، كما أن المطربين العرب الذين حضروا إلينا هاجروا مرة أخرى للخليج، مثل كاظم الساهر ومطربي لبنان والمطربات المغاربة والتوانسة وغنوا باللهجة الخليجية".

وشدد بكر على إن "هناك شعراء في الخليج متميزين، وتفوقوا على اللبنانيين وعلى المصريين أيضا قائلا "إن أفضل أغنية في التناول الآن هي الأغنية اللبنانية بعد اختفاء أبناء جيلنا من الشعراء العظام فأصبحت الأغنية اللبنانية في كلامها أفضل من اللحن، لأن موضوعاتها متجددة ".

تابع: "في اعتقادي أن أهم شيء في الأغنية هو الأسلوب والتناول والموضوع، واللبنانيون متميزون في ذلك، وهذا ينطبق على الأغاني النابعة من فكر شاعر، ما جعل بعض الأصوات الجيدة تقتحمنا مثل فضل شاكر ووائل جسار وماجدة الرومي ونوال الزغبي ونانسي عجرم وإليسا".

ونوه بكر على أن نانسي عجرم التي حصدت هذا العام جائزة "ميوزيك أوورد" من أحلى الأصوات العربية، وهي تملك صوتا أتى بعد شادية؛ لذا تعد وريثتها، ولكن مشكلتها إنها قدمت شكلها قبل صوتها ".

وعن أسباب انهيار الأغنية المصرية في السنوات الأخيرة، قال: "لقد كانت بدايتها تحت مسمى شبابية، وهي التي ضربت في مقتل الأغنية المصرية وريادتها.

وشدد حلمي بكر في هجومه على نجوم الأغنية المصرية "إنهم ليس لهم ظهر يستندون إليه، ولكن لهم سوق فقط، ولذلك فإن كثيرا من المطربين بدؤوا يتوارون بعدما فقدوا تواجدهم، حتى أنصاف المطربين دخلوا اللعبة وهم يعرفون جيدا أنها لن تتم، وأول ما صعد جيل من أولادهم أخذ يروج لهذا الانهيار تحت أي مسمى".

وختم الموسيقار المصري تصريحه قائلا: "الأغنية المصرية أصبحت مهزومة من الأغنية اللبنانية، فالأولى تريد أن تنتصر عليها الأخيرة، ولكنها لا تملك عريا ولا موسيقى ولا كلمات حتى تهزمها".