EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2011

"كاتب" حذر من الإفراط بتعاطي الخمور في حفلته جمهور مطرب جزائري يهتف "الشعب يريد المخدرات مجانا"

هتافات غريبة ومبالغة في تعاطي الخمور كان السمة البارزة في حفل المطرب الجزائري أمازيغ الكاتب

(الجزائر- زبير فاضل) حذر المطرب الجزائري أمازيغ كاتب جمهوره في حفلته الأخير من المبالغة في السكر بعد أن شعر بأن أغلبهم كانوا في حالة غير طبيعية، فيما ردد الجمهور شعارات تنتقد النظام الحاكم، وأخرى غريبة مثل "المخدرات للشعب مجانا".

وخلال الحفل -الذي أقيم ليلة الخميس 15 أيلول/سبتمبر 2011م والذي صادف عيد ميلاد الطرب- طالب كاتب الجمهورَ وكان أغلبه من الشباب بعدم قيادة سياراتهم بعد انتهاء الحفل لأنه شعر أن أغلبهم في حالة سكر، معتبرا أن ذلك سيكون أجمل هدية لعيد ميلاده. وهتف جمهور المطرب الذي كان أغلبه من الشباب بشعاراتٍ أشعرت أمازيغ كاتب بالخوف مما سيحدث بعد الحفل.

وصفر الجمهور طويلا مطالبا باعتلاء نجمهم منصة مسرح الهواء الطلق بالجزائر العاصمة بعد أن تأخر موعد الحفل كثيرا. وغنى أمازيغ كاتب كعادته منتقدا السلطة والنظام، وبكلمات تستهزئ بالممارسات التي دفعت الجزائر إلى أن تكون الجزائر دولة غنية بشعب فقير، وردد جمهوره مقطع إحدى أغنياته عن احتياطي الصرف البالغ 155 مليار دينار جزائر أي ما يعادل 15 مليار دولار أمريكي.

كما كان الجمهور يهتف مطالبا بتوفير "المخدرات للشعب مجاناوهو ما رد عليه أمازيغ كاتب قائلا "هل أنتم من أثّر فيّ أم أنا من أثر فيكم؟وتابع يقول "نحن على عكس البلدان العربية لم نردد شعارات على شاكلة "الشعب يريد إسقاط النظام"؛ لأننا في الجزائر لا نملك نظاما أصلا". وأمام هذا هتف جمهور المطرب "أمازيغ رئيس".

وغنى أمازيغ كاتب وسط حضور جماهيري غفير، وتعزيزات أمنية بحضور لرجال الشرطة والحماية المدنية، تجنبا لوقوع أي انزلاق كما هو معتاد في مثل الحفلات التي يتوافد عليها جمهور أغنية "الغناوي". وانتقد السلطة بكلماتٍ ساخرةٍ وردد "هذه هي الجزائروحاكى مشاكل الشباب من البطالة والفقر والقهر والرشوة والمحسوبية.

وبعد أن رقص الجمهور طويلا وردد أغاني المطرب الجزائري المغترب في فرنسا، طلب منهم قائلا "أريد من الذين هم في حالة سكر، ألا يقودوا سياراتهم، حتى يكون ذلك أجمل هدية في عيد ميلادي". وتخوف المطرب من أن تقع حوادث مرور مميتة لمعجبيه يكون هو سببا فيها، بما يفسد فرحته بلقاء جمهوره عشية عيد ميلاده.

ورفض أمازيغ كاتب الإدلاء بأي تصريح للصحافة، خصوصا وأنه سافر مباشرة إلى فرنسا، من أجل الاحتفال بعيد ميلاده وسط عائلته.

ويلقب أمازيغ كاتب -وهو ابن الكاتب الجزائري الكبير الراحل "كاتب ياسين"- بالفنان "الثائرخصوصا وأن أغانيه تعبِّر عن حالة من التمرد على النظام والسلطة، وهو ما جعله يُمنع من الظهور في التلفزيون الجزائري في الكثير من المناسبات.

وأمازيغ كاتب يعد واحدا من المطربين الذين أعطوا لموسيقى الغناوي في الجزائر العالميةَ، وأسس فرقة "غناوة ديفيزيو" سنة 1992 من شباب عاطلين جزائريين من أبناء المهاجرين بمدينة كرونوبل بفرنسا، بمبادرة من مغني الفرقة وكاتب كلماتها أمازيغ، قبل أن ينفصل عنها. وهو من مواليد 1972 ويفضل أن يطلق على ألبوماته الغنائية تسميات مستفزة منها "السوق السوداء".