EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2012

تولستوي في القاهرة

كامل الشناوي

كامل الشناوي

رحم الله الشاعر الكبير كامل الشناوي ... يمضي الزمن في صيرورنة وأحواله باقية في الذاكرة!!

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2012

تولستوي في القاهرة

(سعيد الكفراوى) نحن لا نعثر على حياته الزاخرة في الأدب ، أو الشعر ، أو الصحافة ، لكننا نجد حياته فيما عاشه من حياة كانت مزدحمة وفاعلة في زمن يشبهها!!

لقد عاش كامل الشناوى عصرا من البهجة .. عاش زمنا كانت فيه الدنيا دنيا، بحق وحقيق ، حيث كان يشكل ذاكرة القاهرة ذلك الحين هذا الزخم من السياسة والأدب والفنون . وكانت تموج بالأفكار الفاعلة مع العائدين من بعثاتهم ، وبعض المهاجرين من اللبنانين الذين رحلوا اليها هربًا من اضطهاد الأتراك في زمن الاستعمار البغيض!! والصحافة في ذلك الزمن تموج بالأفكار التي تهتم بالحرية، وحقوق الإنسان ، والعقلانية، واستقلال الوطن ، وتعبر عن تعدد الأحزاب ، وصراع السياسات.. في هذا المناخ هاجر كامل الشناوي إلى القاهرة فى صحبة والده القاضي الشرعي. كان طالبا معمما في الأزهر الشريف ، قادما من قرية في وسط الدلتا . أحب الشعر وكان يشعر به في دمه، وتفوق فى إلقائه. وحين نشرت له جريدة "البلاغ" أول قصائده لم يصدق نفسه ،وفي اليوم الذي أخبره فيه"ابراهيم المصري" أن أحمد شوقي بك أمير الشعراء معجبًا بقصيدته، وأنه ينتظر أن يراه في فلته "كرمة ابن هانىء" على نيل الجيزة ، كاد يغمى عليه.

لمع نجم كامل الشناوي في الصحافة وفي الشعر ، وأدرك بعد تمجيد أمير الشعراء له بأنه يمتلك شيئا يخصه هو وحده. كان كامل الشناوي موهوبا ، مدركا لنبض عصره، متأثرا بالشعراء الرومانتكيين من امثال بول فاليرى ، لذا كان شعره بذلك الأحساس الشفاف، وبذلك الحزن الذي كان علامة على تفوق قصيدة كامل الشناوي الذي كتب القصيدة العاطفية ، والوطنية، وظل طوال عمره يعشق الألم.

بعد رواج عمله بالصحافة ، وشهرته كشاعر قال عنه العقاد (إنه شاعر هذه الأيام وأوقع راوية للشعر على الأطلاق).

وظل محبًا ، ومساعدًا لكل موهوب من أجيال الفنون والآداب.

اكتشف من الفنانين ، اللبنانية نور الهدى وعبدالحليم حافظ ونجاة الصغيرة وبليغ حمدي. وفي الصحافة اكتشف محمد حسنين هيكل وصلاح حافظ وكمال الملاخ وأحمد رجب. ومن الرسامين طوغان وجورج البهجورى ويوسف فرنسيس . ومن الأدباء يوسف أدريس ومصطفى محمود وكمال عبدالحليم ومحمدالفيتورى ومعين بسيو.

غنت من شعره أم كلثوم "على باب مصر" وغنى فريد الأطرش "عدت يا يوم مولدي" وغنى عبدالحليم وعبدالوهاب ونجاة الصغيرة ، معذبته التليدة ، قصيدة "لا" تكذبي. التي شاعت في الأنحاء ، وأحبها العرب من المحيط إلى الخليج.

كان كامل الشناوي من صناع ليل القاهرة ، في صحبة باشوات ذلك الزمان ، يمضي من شرفه الكونتننتال إلى مشرب اللواء ، ثم إلى حديقة جروبي، إلى كافتيريا الهليتون يتثير الصخب ، ويلقي الشعر والنوادر ، ويحيطه نجوم ذلك الزمان.

كان كامل بك محبًا للسخرية . وله آراء في فنون الظرف، يحبك المقالب لمن حوله، بالذات لهؤلاء الثقلاء. ومن نوادره حينما كان رئيسًا لتحرير جريدة الجمهورية في زمن الثورة. كان يعمل معه صحفيًا خاملًا ، يقدم مواضيعه وأخباره مثل الطبيخ البايت. أراد كامل الشناوي أن يستحث همته فحبك له هذا المقلب. أحضره وسأله.

هل سمعت عن تولسنوى؟

طبعا.. طبعا . قال كامل الشناوى:

وطبعا عارف إنه رئيس الحزب الشيوعي السوفيتى.

قال الخامل :

-أعرف.

همس في أذنه كامل الشناوي.

- هو الآن بمدينة القاهرة .. وجاء في مهمة سرية .. وعليك اكتشاف مكانه .. واتصل بمصادرك في الخارجية.. إياك أحد يعرف هذه المعلومات.

وتوجه الصحفي إلى الخارجية يسأل عن الوفد السوفيتي ، ويسأل عن تولستوي رئيس الوفد ، والناس في حيرة من غبائه، وحين سأل كبير الأمناء في القصر الجمهوري صلاح الشاهد عن الوفد السوفيتي أجابه:

- أي وفد سوفيتي ؟ عن ماذا تتكلم . أصر الصحفي على موقفه وقال له. مش مهم الوفد .. المهم حسب معلوماتي المؤكدة أن تولستوي وصل القاهرة وعاوز سيادتك تساعدني في أجراء مقابلة معه.. دي مسألة حياة أوموت. وضحك كبير الأمناء من الفضيحة .. ويوما شاهد الرئيس جمال عبد الناصر هذا الصحفي وسط وفد من الصحفيين فسأله : أنت بتاع تولستوي ؟ .. وضحك يومها كثيرًا.

فى العام 1964 رحل كامل الشناوي مودعًا زمنه الجميل قائلا: أنا لا أخشى أخرتي لأني أتصورها أكثر جمالا وفنا وخيرا وحقا من الدنيا".

كامل الشناوي حالة فريدة في الشعر العربي ، والصحافة العربية ، ما تزال أيامه حكاية تحكى لمن لحق بجيله ، أوأتى بعده،

فعليه سلام الله.

نقلا عن صحيفة الرياض السعودية