EN
  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2012

600 رجل أمن لتأمين الحدث الذي يستمر حتى 19 فبراير انطلاق مهرجان جزائري لموسيقى الصحراء وسط تهديدات إرهابية

مهرجان جزائري

إجراءات أمنية مشددة تحيط بالمهرجان

فرضت السلطات الجزائرية إجراءات أمنية مشددة لتأمين انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأهقار الثلاثاء 14 فبراير

  • تاريخ النشر: 14 فبراير, 2012

600 رجل أمن لتأمين الحدث الذي يستمر حتى 19 فبراير انطلاق مهرجان جزائري لموسيقى الصحراء وسط تهديدات إرهابية

فرضت السلطات الجزائرية  إجراءات أمنية مشددة وغير مسبوقة لتأمين انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الأهقار الدولي للفنون "تينهينان أباليسة" الثلاثاء 14 فبراير/ شباط الجاري، في مواجهة تهديدات إرهابية ومتمردين بإفشال التظاهرة الفنية التي سيشارك فيها عدة مطربين وفرق أجنبية.

المهرجان الذي ينظم تحت شعار "العلاقة بين التراث وسائل الإعلام" لإعطاء وعي أكبر بالمكونات الثقافية والفنية بمناطق الأهقار، جنَّدت له السلطات أكثر من 600 رجل أمن بين الشرطة والدرك الوطني والجيش، لتأمين الوفود الأجنبية والجزائرية في مجال الموسيقى والسينما.

وتعيش مدينة تمنراست -التي تبعد عن الجزائر بحوالي 2000 كلم- حالة من التأهب الأمني لتفادي أي تفجيرات وتهديد للمشاركين، خاصة مع الأزمة في مالي وليبيا.

وخلفا للفنانين الماليين أمادو ومريم وفاركا توري الذين شاركوا في الدورة السابقة تشارك فرقة تيناريوان العالمية ممثلة نوع بلوز منطقة تينيري يوم 17 فبراير/شباط في هذه الدورة مساهمة في إثراء الموسيقى الصحراوية.

وتسعى هذه التظاهرة -التي تستمر إلى حتى 19 فبراير- حسب محافظ المهرجان فريد إيجيل أحريز، إلى تسليط الضوء على التراث الثقافي الصحراوي إعلاميا من خلال أجنحة مفتوحة على الفنون التقليدية والسينما والموسيقى والرقص الإفريقيين، والشعر وتاريخ المنطقة، بالإضافة إلى حفلات وموسيقى وطنية في القصة العربية والأمازيغية والفرنسية.

ويأمل المنظمون أن يساهم هذا المهرجان في الشروع في التفكير حول "أصول ونمط إعداد النماذج المقولبة المستمرة التي تخص الصحراء وسكانها وتراثها الثقافيالمشكل للمحور التعليمي لهذا الموعد الثالث المخصص للفنون في الأهقار.

وستخصص ورشة القصص والسرد المنظم لنقل معرفة عريقة ولكن راسخة في الذاكرة للسرد التاريخي، لا سيما يوميات سكان المنطقة خلال الحقبة الاستعمارية الفرنسية، ونظرا للنجاح الباهر للدورة السابقة يحتضن المهرجان هذه السنة جزءا من معرض "الفن المعماري الطوبي والطيني" المنظم في إطار تظاهرة "تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية".

ويهدف هذا المعرض إلى التذكير بضرورة الحفاظ على القصور الجزائرية والسكن الصحراوي المهدد بالزوال، بالرغم من حملات الترميم التي أشرف عليها سكان المنطقة، ويتمثل الهدف الآخر للمعرض في عرض الفن المعماري الطوبي في شكله العصري، والتعريف بهذا الفن من خلال التقنيات الخاصة بهذا النمط من البناء من قبل مهندسين معماريين دوليين.

كما يشهد المهرجان مشاركة نحو عشرين فرقة موسيقية جزائرية، لا سيما نجمة التيندي بادي لالة وعبد الله مصباحي، الذي تتلمذ على أيدي الراحل عثمان بالي، ويعد برنامج الحفلات المخصص لهذا المهرجان ثريا للغاية؛ حيث يشهد مشاركة فنانين مرموقين من الدول المجاورة للصحراء.