EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2010

تعشق شريهان.. والحشمة دفعت أسرتها لقبولها كمطربة اللبنانية مشاعل: مزحة حول قصر قامتي دفعتني لخلع الحذاء في "وناسة"

كشفت الفنانة اللبنانية مشاعل عن مواقف طريفة واجهتها خلال المشاركة في "جلسات وناسة 2010"؛ حيث ردت على ممازحة الفنان محمد الزيلعي الذي انتقد قصر قامتها في الكواليس بأن خلعت حذاءها، لتثبت له أنها أقصر مما يظن، مؤكدة أن الأمر لم يزعجها على الإطلاق.

  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2010

تعشق شريهان.. والحشمة دفعت أسرتها لقبولها كمطربة اللبنانية مشاعل: مزحة حول قصر قامتي دفعتني لخلع الحذاء في "وناسة"

كشفت الفنانة اللبنانية مشاعل عن مواقف طريفة واجهتها خلال المشاركة في "جلسات وناسة 2010"؛ حيث ردت على ممازحة الفنان محمد الزيلعي الذي انتقد قصر قامتها في الكواليس بأن خلعت حذاءها، لتثبت له أنها أقصر مما يظن، مؤكدة أن الأمر لم يزعجها على الإطلاق.

في الوقت نفسه، أكدت أنها تحضر مفاجأة فنية قد تخيف البعض من قدراتها الفنية، مشيرة إلى أنها ستحتفظ بالتفاصيل على أمل أن يتحقق الأمر بإذن الله.

ووصفت أجواء كواليس جلسات وناسة بالرائعة، لافتة إلى أنها شكلت فرصة للاجتماع بالفنانة وعد، التي تضاعف الإعجاب بها بعد اللقاء الشخصي المباشر.

وقالت إن جلسات وناسة أضافت لها كفنانة شابة؛ حيث أظهرت قدراتها على تقديم الغناء المباشر، وقالت إن ذلك سيزيد من جماهيريتها لا سيما أنها غنت وسط نجوم كبار.

واعتبرت إتقان الغناء بالخليجية يميزها، على الرغم من أنها ليست من أهل المنطقة، لافتة إلى أن بعض المطربين الذين غنوا بالخليجي لم يتقنوه، لكنها قالت إن اللبنانية كارول سماحة تمثل الاستثناء في هذا الأمر؛ إذ أتقنت اللهجة بحرفية كبيرة.

ونفت مشاعل -التي نشأت وتربت في السعودية- تعرضها لانتقادات في الوسط الخليجي، معتبرة أنه يتم التعامل معها وكأنها بنت الخليج، واعترفت أن اسم مشاعل رغم أنه ليس اسمها الرسمي على الورق، إلا أنها تحبه منذ الصغر، مضيفة "كثيرا ما أسمع مشاعل أنتِ سعودية".

اللافت أن مشاعل تعترف بأنها لا تتقن الحديث باللبنانية بشكل تام، مشيرة إلى أن أغنية "عالسكت فليت" من ألحان نصير شمة وكلمات سهام الشعشاع هي الوحيدة التي غنتها باللهجة اللبنانية، وقالت "أستطيع غناء اللبنانية لكن بتوجيهات من والدتها".

وعلى رغم ضعف لكنتها اللبنانية، إلا أن حلم الغناء بلهجتها لا يزال حاضرا لديها؛ إذ تقول إنها تربت على صوت فيروز وموسيقى الفنان الكبير ملحم بركات، مشيرة إلى أنها تتمنى الحصول منه على لحن خاص على الرغم من أنه معروف عنه انتقاد فناني لبنان الذين يغنون بغير لهجتهم.

وفي سياق آخر، قالت إنها عانت من رفض أسرتها ذات القيم الدينية والمحافظة على اقتحامها مجال الغناء، مشيرة إلى أن أهلها غيروا وجهة نظرهم بعد أن أثبتت لهم أنها ملتزمة بالحشمة، وأنها ستكون برفقة والدتها طيلة الوقت.

لافتة إلى أنها ترفض المغالاة في طلتها الغنائية مراعاة للقيم والعادات التي تربت عليها، ورغبة منها في احترام الأسرة.

واستغربت مشاعل الشابة نظرة المحيط العربي للفنانة والفتاة اللبنانية بشكل عام، مشيرة إلى أن المجتمع اللبناني به عائلات محافظة من كافة الطوائف المسيحية والمسلمة، وأن نجاحهن يتحقق بطاقاتهن الفنية وليس بأساليب أخرى.

وكشفت أنها ورثت الفن عن أمها، مشيرة إلى أن الموسيقار الراحل بليغ حمدي طلبها للغناء، غير أن عائلتها رفضت، معترفة أن تغير الزمن ودعم والدتها كان لصالحها وساعدها على تخطي هذه العقبة.

وعن أحلامها الفنية، أشارت إلى أنها مجنونة شريهان، مؤكدة أنها تعشق أسلوبها في تقديم الفوازير والعروض الاستعراضية، كما تعشق الفنانة المصرية سعاد حسني سندريلا الشاشة.

وعلى رغم دراستها للإعلام وقرارها باستكمال الماجسيتر فيه، إلا أنها لا تحلم بأن تكون إعلامية بل تفضل الغناء، مؤكدة أنها لا تسعى إلى الشهرة وهو ما جعلها قليلة في إطلالتها، على الرغم من أنها بدأت منذ خمس سنوات.