EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

أكد أن الفنانة الشابة متورطة في الجريمة الشرنوبي: أتمنى ضرب المطربة حنين.. وأعد عملاً فنيًّا عن اختطافي

صلاح الشرنوبي تعرض للخطف بعد خروجه من منزله

الشرنوبي يطالب القضاء بتوقيع أقسى عقوبة على حنين

صلاح الشرنوبي يكشف، في تصريحات خاصة، كواليس عمل فني يُعِده عن اختطافه، ويرد على أقوال حنين المتهمة بتدبير الوقعة

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2012

أكد أن الفنانة الشابة متورطة في الجريمة الشرنوبي: أتمنى ضرب المطربة حنين.. وأعد عملاً فنيًّا عن اختطافي

(القاهرة/خالد محمد - mbc.net) كشف الملحن المصري صلاح الشرنوبي عن بدء التحضير لعمل فني لم يستقر على طبيعته، يتناول وقعة اختطافه المريرة على يد عصابة، معربًا عن تمنيه اقتحام محبس الفنانة حنين (19 عامًا) المتورطة في هذه الوقعة التي سلمت نفسها للأجهزة الأمنية مؤخرًا، لكي يشفي غليله بضربها.

وقال الشرنوبي، في تصريحات خاصة لـmbc.net، إنه يحضر حاليًّا عملاً  فنيًّا سيتناول به وقعة اختطافه، إلا أنه لم يستقر على طبيعته بعدُ؛ فهو لا يزال يفاضل بين تقديمه على هيئة فيلم سينمائي أو برنامج تلفزيوني، مشيرًا إلى أنه طلب من صديقه المخرج مجدي الناظر كتابة الخطوط العريضة للعمل الذي اتفقا على أن يكون عنوانه المبدئي "48 ساعة".

وأوضح أنه لم يقرر في حالة تنفيذ هذا العمل فيلمًا سينمائي، أيجسد هو بطولته أم يستعين بممثل لكي يؤدي شخصيته، كما أكد أنه إذ نُفِّذ العمل برنامجًا تليفزيونيًّا فسيكون بعنوان "حياتيوسيتولى تقديمه بنفسه؛ إذ سيستعرض عبره أهم المحطات الفنية التي مر بها طوال مشواره الفني بما فيها مرحلة اختطافه التي تعد المرحلة الأصعب في حياته.

وأعرب الملحن المصري عن سعادته بتسليم الفتاة نفسها للأجهزة الأمنية التي أمرت بحسبها 4 أيام على ذمة التحقيقات، مؤكدًا أنه يتمنى لو اقتحم محبسها كي يضربها على خدها فيشفي غليله من المعاناة التي عاشها بعد أن استدرجته لتسهيل عملية اختطافه.

وأكد الفنان عدم وجود نية لديه للتصالح مع تلك الفتاة، بل بالعكس؛ فهو يطالب رجال الشرطة بضربها ليل نهار حتى يحكم عليها قضاء مصر العادل الذي يثق بنزاهته.

وفي معرض تعليقه على اعترافات حنين (19 عامًا) أمام النيابة التي نفت خلالها علمها بتورط باقي أفراد العصابة في اختطافه؛ أكد الشرنوبي عدم صحة كلامها، فقال: "هذه الفتاة كانت على علم بوجود نية لاختطافي لدى أفراد العصابة، وهناك مؤشرات دامغة تؤكد تورطها في هذا الأمر؛ أبرزها تلقيها مكالمة هاتفية من رئيس العصابة الذي زعم أنه المنتج الخاص بها أثناء توصيلي إياها إلى المنزل بناءً على طلبها؛ الأمر الذي يعني وجود اتفاق بينهما لاختطافي، كما أن البواب الذي انتظرنا على مدخل الشارع الوهمي الذي ادَّعت أنها تسكن فيه، لم يكن بوابًا من الأساس، بل كان أحد أفراد العصابة".

وأضاف أنه علم مؤخرًا أن حنين صديقة مطرب شاب يُعتبَر المدبر الرئيسي لوقعة اختطافه. ونفى الشرنوبي أن يكون بينه وبين هذا المطرب تعاقد من أي نوع، كما ذكرت المطربة الشابة في التحقيقات.