EN
  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2012

بعد الحملة الساخرة منه واتهامه ببيع السندويتشات الشاب فضيل يتصدى لشائعات اعتزاله بأغنية للطفولة

الطبخ هواية الشاب فضيل المفضلة بعد الغناء

الطبخ هواية الشاب فضيل المفضلة بعد الغناء

الشاب فضيل الملقب بالأمير الصغير يعاني من ملاحقة الشائعات بأنه سيعتزل العناء ويفتتح محلات لبيع الأطعمة، مؤكدا أنه يهوى الطبخ بعد الغناء كهواية مفضلة

  • تاريخ النشر: 07 يناير, 2012

بعد الحملة الساخرة منه واتهامه ببيع السندويتشات الشاب فضيل يتصدى لشائعات اعتزاله بأغنية للطفولة

(الجزائر- زبير فاضل) أطلق مطرب الراي الجزائري الشاب فضيل أغنية جديدة بعنوان "أطفاليتحدث فيها عن البراءة، حيث من المنتظر أن يصدرها في ألبومه الغنائي الجديد قريبا، ردا على شائعات اعتزاله الغناء، وتوجهه إلى الاستثمار في مطاعم أكل خفيف، والتأكيد على أنه لا يزال في الساحة الفنية الفرنسية.

وبث المطرب الجزائري أغنيته على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكوعلى موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوببداية السنة الجديدة.

ويغني المطرب في أغنيته الجديدة عن حياة الطفولة وما يطبعها من حنين، ومشاعر فياضة. ويصر المطرب المثير للجدل في فرنسا والملقب بـ"الأمير الصغير" على التأكيد على أنه لا يزال مطربا ويروج لألبومه الجديد الذي يعول عليه كثيرا، ويضم لحد الساعة ثلاثة أغان كشف عنها المطرب منها "ما جدوى أن نحب؟".

ويرد الشاب فضيل على الشائعات التي تلاحقه منذ أشهر، وكان صرح بأنه لم يعمل يوما كنادل في مطعم الأكل السريع بضواحي باريس، مؤكدا على أنه يهوى الطبخ بعد الغناء كهواية مفضلة، مشيرا -في الوقت ذات- إلى أن ألبومه الغنائي الجديد سيكون في الأسواق في مارس/آذار القادم، وأنه لم يهمش فنيا أبدا.

وخرج الشاب فضيل عن صمته بعد أشهر من الشائعات حول اتجاهه إلى بيع "السندويتشاتبعد أن همش فنيا في فرنسا، قائلا: "أنا لا أزال مغنيا ولم أفكر يوما في اعتزال الغناءوأضاف "أنا بصدد استكمال مشروع ألبومي حيث سيكون في الأسواق خلال الشهر الثالث من السنة الجديدة".

ونفى الشاب فضيل -البالغ من العمر 33 عاما- أن يكون قد تحوّل إلى نادل في مطعم لبيع المأكولات الخفيفة، وأشار إلى أن المطعم الذي تحدثت عنه الصحافة وتم نقل الصورة لي وأنا داخله، بصدد تحضير سندويتش هو استثمار عائلي.

وتابع المطرب الجزائري "أنا أحب المطبخ والطبخ كثيرا، وهو من هواياتي المفضلة بعد الغناء طبعا، ولا أجد حرجا أبدا في ذلك".

وأرجع المطرب ذو الجنسية الفرنسية سبب عدم ظهوره في التلفزيون والصحف إلى مشكلات اجتماعية خاصة، وقال: إن لها علاقة بزواجه والمشاكل التي صادفته، وقال: "لقد ابتعدت قليلا عني الأضواء بمحض إرادتي بسبب بعض المشاكل الخاصة".

وكان ممثل فكاهي فرنسي من أصل سنغالي قد أثار موجة من السخرية من الشاب فضيل، بعد وصفه بالمطرب الذي يعاني البطالة، إثر مشاركته في فيديو كليب "باريس إفريقيا"؛ الذي جمعه مع 60 فنانًا فرنسيًا، لدعوة البلدان لمساعدة الصومال بسبب أزمة المجاعة التي تهددها.

وكان الشاب فضيل ردّ على شائعات اعتزاله الغناء واتجاهه لبيع السندوتشات بباريس، بمشاركته في أغنية "باريس إفريقياوهي الأغنية التي أثارت ضجة كبيرة.

وبرز الشاب فضيل في الفيديو الكليب الخيري لصالح المنظمة الدولية لحماية الأمومة والطفولة "يونيسيفبشكل ملحوظ على عكس بقية المطربين الفرنسيين -وحتى المغاربة- وهو يغني مقطعه الخاص في الأغنية، متأثرًا بكلماتها، خصوصًا وأنها تدعو إلى دعم الأعمال الخيرية لحماية الطفولة من المجاعة، وخاصة في الصومال وبلدان القرن الإفريقي إثيوبيا وكينيا وجيبوتي.

كما غنى مع المطربة اليوغوسلافية أديلينا إسماعيلي، حيث يظهر فضيل وهو يلهث وراء مطربة لتدفع له فاتورة الفندق، وهو ما أثار موجة من السخرية ضده بمواقع التواصل الاجتماعي.