EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

بعد غياب دام 5 سنوات الشاب خالد ينتقد الهجرة غير الشرعية فى ألبومه الجديد

الشاب خالد

الشاب خالد

المطرب الجزائري الشاب خالد يطلق أخيرا ألبومه الغنائي الجديد، بعد غياب 5 سنوات ، وينتقد في أحد أغانيه "حراقة" أي "الهجرة غير الشرعية" التي تقود الشباب الجزائري نحو أوروبا، ويحتفي بالسلام في العالم مع الفرقة المغربية "مازاغان".

  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

بعد غياب دام 5 سنوات الشاب خالد ينتقد الهجرة غير الشرعية فى ألبومه الجديد

المطرب الجزائري الشاب خالد أطلق أخيرا ألبومه الغنائي الجديد، بعد غياب 5 سنوات كاملة عن الساحة الفنية فيما يخص الإصدارات، وينتقد في أحد أغانيه "حراقة" أي "الهجرة غير الشرعية" التي تقود الشباب الجزائري نحو أوروبا، ويحتفي بالسلام في العالم مع الفرقة المغربية "مازاغان".

وتأخر الشاب خالد عن إصدار ألبومه الجديد الذي أطلق عليه اسم "ديما لاباس" (أي دائما بخيربسبب الانتخابات الرئاسية الفرنسية من جهة والثورات العربية التي سادت المشهد العربي.

وأعلن الشاب خالد عن إطلاق الألبوم من خلال موقعه على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي خاصة "فيس بوكوكتب يقول "ألبومي الجديد لكم جميعا في الأسواق الفرنسية أولا أرجو أن يعجبكم".

وتتصدر أغاني الألبوم  أغنية "حراقة" ، التي تجسد معاناة المهاجرين السريين وما يلاقونه من معاناة في البلدان الأوروبية نتيجة عدم تسوية أوضاعهم القانونية وصعوبة العيش في بلدانهم الأصلية، وجاءت كلمات الأغنية على شكل رسالة من شاب إلى والده في الجزائر.

الألبوم الذي يضم 18 أغنية من توزيع الموزع المغربي العالمي ابن مدينة وجدة هشام الختير الذي قام أشرف على الألبوم و بالتوزيع الموسيقي لأغنية "حراقة"مع تجديد الأغاني القديمة وإدخال آلات موسيقية جديدة عليها.

كما نجح المنتج والموزع الموسيقي العالمي، نادر الخياط، الشهير بـ''ريد وان''، في أن يجمعه، مع الفرقة المغربية ''مازاغان''، في أغنية عن السلام في العالم و التسامح بين البشر.

و يتضمن الألبوم الجديد أغنية باللغة الفرنسية، تحت عنوان ''سي لافي'' (إنها الحياةالتي كان قد غناها من قبل وأعادها بتوزيع موسيقي جديد.

ويعود الشاب خالد إلى الساحة الفنية وسوق الكاسيت بالألبوم الجديد الذي يتوقع أن يحقق إيرادات كبيرة، بعد أن اكتفى لأكثر من 5 سنوات بالغناء في المهرجانات العالمية والعربية والجزائرية بأغانيه القديمة. واختار المطرب الجزائري هذا التوقيت بعد عيد الفطر المبارك بعد الاستقرار النسبي للأوضاع في عدد من البلدان العربية التي شهدت ثورات شعبية، وهدوء المناخ السياسي في فرنسا بعد الانتخابات الرئاسية.