EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2012

مظاهرات في موسكو ووارسو وإدانة من أوروبا وأمريكادفاعا عن المطربات الحكم بسجن حسناوات روسيا "بوسي رايوت" المعارضات لبوتين يفجر ضجة عالمية

أعضاء فرقة يوسي رايوت الغنائية

أعضاء فرقة يوسي رايوت الغنائية

جر حكم بالسجن لمدة عامين ضد أعضاء من فريق بوسي رايوت الغنائي الروسي لادانتهم بتهمة إثارة الشغب والتحريض علي الكراهية الدينية ضجة عالمية كبيرة.
والمطربات اقمن في 21 شباط/فبراير في كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو "صلاة اعتراض" طلبن فيها من السيدة العذراء مريم أن "تخلصهن من بوتين".

  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2012

مظاهرات في موسكو ووارسو وإدانة من أوروبا وأمريكادفاعا عن المطربات الحكم بسجن حسناوات روسيا "بوسي رايوت" المعارضات لبوتين يفجر ضجة عالمية

(دبي - mbc.net) فجر حكم بالسجن لمدة عامين ضد أعضاء من فريق بوسي رايوت الغنائي الروسي لادانتهم بتهمة إثارة الشغب والتحريض علي الكراهية الدينية ضجة عالمية كبيرة.

 فقد أثار الحكم انتقادات في أوروبا وواشنطن التي أعربت عن قلقها من أثر ذلك على حرية التعبير، ودعت بطريركية روسيا إلى "الرافة" ازاء ناديا تولوكونيكوفا (22 عاما) وايكاترينا ساموتسيفيتش (30 عاما) وماريا أليخينا (24 عاما) اللواتي أقمن في 21 شباط/فبراير الماضي في كاتدرائية المسيح المخلص في موسكو "صلاة اعتراض" طلبن فيها من السيدة العذراء مريم أن "تخلصهن من بوتين".

وأعلنت رئيسة محكمة خاموفنيتشيسكي في موسكو القاضية مارينا سيروفا إدانة الشابات بتهمة "اثارة الشغب" و"التحريض على الكراهية الدينية". وأشارت القاضية إلى أن المتهمات الثلاث لم يبدين أي "ندم" على فعلتهن متهمة إياهن "بإنتهاك النظام العام" و"الإساءة لمشاعر المؤمنين".

وقالت  وزارة الخارجية الفرنسية أن الحكم غير متكافيء نظرا لعدم أهمية الأفعال المتهمين بإرتكابها، واستنكرت الولايات المتحدة الحكم بإعتباره غير متكافيء أيضا وحثت السلطات الروسية على إعادة النظر في قراراتها.

أما في وراسو ، فارتدى نحو مائة متظاهر أقنعة ملونة لابداء دعمهم للفريق الغنائي الروسي بوسي رايوت.ورقص المتظاهرون على أنغام تسجيل لأغنية للفريق معادية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، واستخدموا طائرات ورقية كتب عليها تبا للكنيسة المسيسة ورفعوا لافتات كتب عليها الحرية لبوسي رايوت، بينما قاموا بمسيرة الى مقر السفارة الروسية. تجمع المئات من انصار الشابات الثلاث والمعارضين لهن على السواء قرب مبنى المحكمة، وهتفوا "الحرية لشابات  بوسي رايوت" و"الحرية للسجناء السياسيين". واوقفت الشرطة حوالى 60 شخصا من انصار "بوسي رايوتبينهم زعيم جبهة اليسار سيرجي اودالتسوف وبطل العالم السابق في الشطرنج جاري كاسباروف للتحقيق معهم واقتيدوا في سيارة للشرطة.

واتخذت هذه القضية بعدا دوليا حيث تلقت الشابات الثلاث دعما كبيرا في العالم لا سيما من قبل نواب المان والمغنية الأمريكية مادونا والفنانة يوكو اونو ارملة جون لينون او حتى عضو فرقة البيتلز السابق بول ماكارتني.وكتب ماكارتني الخميس عشية صدور الحكم انه "شخصيا وكل الاخرين الذين يؤمنون بحرية التعبير سيبذلون كل ما بوسعهم لدعمهن، ولدعم فكرة الحرية الفنية".

وقد اثارت هذه القضية انقساما عميقا في المجتمع الروسي، حيث يندد العديد من الكهنة والمؤمنين بانتهاك حرمة الكاتدرائية وبهجوم منظم ضد الكنيسة. لكن آخرين وبعضم ضمن الكنيسة اعتبروا ان الملاحقات القضائية بحق الشابات وابقاءهن قيد الاعتقال، غير متناسب مع التهم الموجهة اليهن، ودعوا الى التساهل معهن.