EN
  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

يرحب بـ"زواج الصالونات" ولا يعيش قصة حب الجريني: غنائي باللهجة المصرية لا يغضب المغاربة

الفنان المغربي عبد الفتاح الجريني

الجريني أكد أنه لا يعيش قصة حب

المطرب المغربي عبد الفتاح الجريني يؤكد أنه لا يعيش قصة حب، وأنه يرحب بزواج الصالونات؛ لأنه أكثر عقلانيةً.

  • تاريخ النشر: 16 أبريل, 2012

يرحب بـ"زواج الصالونات" ولا يعيش قصة حب الجريني: غنائي باللهجة المصرية لا يغضب المغاربة

(داليا حسنين - mbc.net) أكد المطرب المغربي عبد الفتاح الجريني أنه لا يعيش قصة حب، وأنه يرحِّب بزواج الصالونات لأنه أكثر عقلانيةً.

وفيما نفى ما تردد من غضب المغاربة من غنائه باللهجة المصرية، أشار إلى أن قرار حلاقة شعره بيد والدته فقط.

وقال الجريني، في مقابلة مع برنامج "الستات معيرفوش يكدبوا" على قناة "cbc" الفضائية المصرية، مساء الأحد 15 إبريل/نيسان: "الزواج قسمة ونصيب، وليس بالضرورة أن أتزوج مغربية. والآن، لا أعيش قصة حب لأني أركز كثيرًا في عملي، ودائمًا أسعى إلى تطوير نفسي".

وأضاف: "من الممكن أن أوافق على زواج الصالونات؛ لأنه أكثر عقلانيةً، كما أنه لا أحد يهتم بمصلحتي أكثر من أهلي، وبالتحديد والدتي، خاصةً أنه مع الوقت يأتي الحب ويكون أكثر نضوجًا بين الزوجين".

وأوضح المطرب المغربي أنه يفكر كثيرًا بعقله لا بقلبه، وأن المودة بين الزوجين أقوى  كثيرًا من الحب، فضلاً عن أن الحب يقل مع مرور بعد الزواج.

وكشف الجريني أن والدته تبذل محاولات مستميتة منذ خمس سنوات من أجل إقناعه بالزواج، لافتًا إلى أنه يرفض الفكرة في الوقت الحالي قبل أن يزوِّج شقيقاته الثلاث أولاً.

وأشار إلى أنه لديه ثلاث شقيقات وشقيق واحد، وكلهم أصغر منه، لافتًا إلى أن جميعهم يجيدون الغناء، وصوتهم أفضل منه.

وشدد المطرب المغربي على أن قرار حلاقة شعره بيد والدته فقط، وأنها هي من إذا طلبت منه حلاقة شعره سيجيب طلبها على الفور، معتبرًا أن شعره أفاده كثيرًا، وحقق له مكاسب متعددة.

وأوضح الجريني أنه سينضج مع مرور الوقت، ومن ثم سيضطر إلى تغيير بعض أفكاره، لافتًا إلى أنه وقتها قد يفكر في حلاقة شعره، لكنه شدد على أن هذا الأمر سيأتي تدريجيًّا، ولن يأتي مرة واحدة.

وكشف أنه في أحد البرامج الذي ظهر فيها، قال له البعض: "إن شعرك السبب الرئيسي في تركيز المشاهدين عليك".

وكشف المطرب المغربي أنه يجهز لفكرة ألبوم ديني مع الشاعر بهاء الدين محمد ، موضحًا أن الأمر لا يزال في طور التنفيذ، وأنهما لم يتوصلا بعدُ إلى الطريقة التي ستُقدَّم الأغاني بها.

وأعرب الجريني عن سعادته بتشبيه البعض إياه بخفة ظل الفنان الكبير محمد فوزي، لافتًا إلى أن جمهوره عرفه في البداية بصوته، فأعطوه سنًّا كبيرًا بسبب خامة صوته، لكنهم الآن يعرفون صوته وشكله معًا.

وأشار إلى أنه لا يشعر بالغربة وهو في مصر؛ فالشعب المصري يعامله بود وحب، مشددًا على أنه لم يشعر بتاتًا بأنه بعيد عن بلده، ولكنه يشعر بفراق والدته فقط.

ونفى المطرب المغربي ما يتردد من غضب الشعب المغربي من غنائه كثيرًا باللهجة المصرية، لافتًا إلى أنه لم يَنْسَ لغة بلاده، ودائمًا يحرص على تقديم أغانٍ مغربية، وأغانٍ فرنسية؛ خاصة أن ثقافته غربية في الأساس.

وأوضح الجريني أنه يجهِّز حاليًّا لألبومه الجديد، وأنه سوف يتعاون فيه مع مجموعة من أبرز الشعراء  والملحنين في مصر.

وكشف النجم المغربي أن الخاتم المكسور الذي يحرص على عدم خلعه من إصبعه هو خاتم والده، وأن والدته منحته إياه بعد وفاته، مشيرًا إلى أن السلسلة التي يرتديها هي هدية والدته له منذ صغره، ولم يخلعها من وقتها.