EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

بعدما فقدت أمها الأمل أغنية لأديل تنقذ طفلة من غييوبة استمرت 7 أيام

أغنية أديل أعادت البسمة للطفلة في غيبويتها

أغنية أديل أعادت البسمة للطفلة في غيبويتها

يبدو أن لأغاني المغنية العالمية أديل قدرة على "شفاء" المرضى، وهو ما حصل حين استيقظت طفلة بريطانية كانت في غيبوبة، عند سماع أمها تغني إحدى أغنياتها.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2012

بعدما فقدت أمها الأمل أغنية لأديل تنقذ طفلة من غييوبة استمرت 7 أيام

يبدو أن لأغاني المغنية العالمية أديل قدرة على "شفاء" المرضى، وهو ما حصل حين استيقظت طفلة بريطانية كانت في غيبوبة، عند سماع أمها تغني إحدى أغنياتها.

شارلوت نيفي البالغة من العمر 7 سنوات، كانت تعاني من نزيف دماغي، وهي حالة نادرة لدى الأطفال في هذا العمر، وهي دخلت في غيبوبة وأبلغ الأطباء والدتها ليلى بأن تتحضّر للأسوأ، بحسب صحيفة الديلي تليجراف.

وحين حضرت الوالدة لتحضن ابنتها للمرة الأخيرة، وكانت في اليوم السابع من الغيبوبة، خرجت من الراديو أنغام أغنية كانتا ترددانها سوية وهي "رولينج إن ذا ديب" للمغنية العالمية أديل. وحين شرعت الأم تغنيها بدأت شارلوت تبتسم وسط دهشة الأطباء.وبعد يومين بدأت الطفلة تتكلم وتركّز على الألوان، واستطاعت أن تنهض من سريرها.

 وقالت الصحيفة إنه -خلال الشهرين الماضيين- تعلّمت شارلوت المشي والكلام واستعادت جزءاً من بصرها وعادت إلى المدرسة وهي تأخذ دروساً في الرقص.

وقالت الأم -وهي من بلدة تراودين- إنها "معجزة حقيقية، فالأطباء قالوا لي أن أودّع ابنتي.. واعتقدت أني سأخسرهاوأشارت إلى أن أغنية أديل كانت الشيء الوحيد الذي تفاعلت معه منذ دخولها في الغيبوبة.

كانت الطفلة دخلت في الغيبوبة في 13 إبريل/نيسان حين كانت تشاهد التلفاز مع شقيقتها البالغة من العمر 11 عاماً. وبعد نقلها إلى المستشفى تبيّن أنها مصابة بنزيف دماغي أدى إلى فقدانها جزءاً من بصرها وذاكرتها، ولكنها الآن استعادت صحتها.