EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2011

فيلم تأليف وإخراج وبطولة نسائية "هوى" سلاف فواخرجي يقودها إلى الطلاق

سلاف سترصد الجوانب السلبية للطلاق في الفيلم

سلاف سترصد الجوانب السلبية للطلاق في الفيلم

كشفت الفنانة والمخرجة السورية واحة الراهب عن أن الفنانة سلاف فواخرجي ستكون بطلة فيلمها الجديد "الهوى"؛ حيث تجسد دور "أملوهي امرأة مطلقة تعاني نظرة المجتمع السيئة لها.

كشفت الفنانة والمخرجة السورية واحة الراهب عن أن الفنانة سلاف فواخرجي ستكون بطلة فيلمها الجديد "الهوى"؛ حيث تجسد دور "أملوهي امرأة مطلقة تعاني نظرة المجتمع السيئة لها.

وقالت المخرجة السورية -في تصريح لـmbc.net-: "الفيلم يسلط الضوء على حياة المرأة المطلقة ومعاناتها مع المجتمع الشرقي، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها تناول واقع المطلقة ومشاكلها بهذا العمق، وكيف أن الطلاق وصمة عار ترافق المرأة طوال حياتها".

وأشارت واحة إلى أنها وجدت في سلاف كافة المقومات التي تحتاجها لبطلة الفيلم، فقررت اختيارها لتجسيد الدور، وأضافت "كان اختياري صائبًاوبرأيي سلاف هي الأقدر على تجسيد دور "أمل".

وكانت الفنانة فواخرجي -التي تعمل حاليًا في دمشق على استكمال تصوير مشاهد العمل- شاركت مؤخرًا في اللقاء التشاوري إلى جانب عددٍ من الفنانين السوريين.

وتدور أحداث الفيلم حول شخصية "أمل" التي تعيش مع طفلها، بعد أن انفصلت عن زوجها، وتعمل "أمل" ممرضة في أحد المستشفيات العامة، وتتورط هناك بعمليات فساد.

ولفتت واحة إلى أن المشكلة الأكبر التي تواجه بطلة الفيلم وكل امرأة مطلقة أنها تعاني حب جميع الرجال، ظنًا منهم أنها ملك لهم جميعًا، وكيف أن جميع من في المجتمع لا يرحمونها، حتى أقرب الناس إليها مثل والدتها التي من المفروض أن تفهمهما لأنها أنثى مثلها.

وأكدت المخرجة أن الفيلم سيستغرق نحو شهر ونصف الشهر لانتهاء التصوير، إضافة إلى كافة عملياته الفنية، ليكون بعدها جاهزًا للعرض في مهرجان دمشق السينمائي، ومهرجان دبي السينمائي على الأرجح.

وفيلم "الهوى" مأخوذ عن رواية الكاتبة هيفاء بيطار، وكتب السيناريو لها وزير الثقافة السوري السابق رياض نعسان أغا، ومن إنتاج المؤسسة العامة للسينما في سوريا.

من جهة ثانية، أشارت الراهب إلى أن الفيلم يحمل خصوصية نسائية معينة، خاصة وأن كلا من الكاتبة والمخرجة والبطلة نساء، وأضافت "أعتقد أن طبيعة الفيلم ودخوله في عمق حياة المرأة ستكون النساء؛ من حيث الكادر الفني هن الأقدر على عكس مشاكل المرأة بإحساس نسائي بحت".

وتابعت الراهب "لا أعتقد أن الرجال من كتاب أو مخرجين سيكونون قادرين على عكس مشاكل المرأة في العمق، كما ستعكسها النساء في فيلم يهتم بالمرأة بشكل خاص".